ماذا لو تغيرت إيران؟ إيران بالنسبة للمجتمع الدولي غير العراق.      العراق: ما الذي منع مدن السنة من المشاركة في ثورة الشيعة؟      عندما يكون الدور الإقليمي مفتعلا .. ثمة دور واع إذن مثل الذي تقوم به مصر، وثمة اختلاق للدور كالذي تصنعه إيران.      المشروع الايراني يرتدّ على ايران ..ما كشفته الوثائق المسرّبة التي نشرها موقع "انترسبتر" الاميركي عن التدخلات الايرانية في العراق ليس سرّا عسكريا.      عراق ما بعد الاحتجاجات هو بلد آخر .. العراق صار مزرعة للسلاح الخائن.      مشهد التظاهر في ساحة التحرير قد استعاد العراق المخطوف وأظهر وجهه الحقيقي متمثلا بالمرأة، كانت العراقية حاضرة في ميادين التظاهر، والأروع من كل ذلك العراقية العشيقة وهي تتوسد كتف حبيبها بعد يوم احتجاج شاق.      مؤتمر القادة السياسيين واستراتيجية القراءة الخلدونية .. قادة الصدفة الذين يحكمون العراق أميون بكل ما له علاقة بالوطنية العراقية.      المظاهرات الإيرانية: الشعوب تنتفض لإسقاط المشروع الفارسي بالمنطقة      تداعيات الاحتجاجات الإيرانية على المظاهرات في العراق      اتفاق سياسي ومهلة جديدة.. هل سيحقق مطالب المتظاهرين العراقيين؟      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الأربعاء 20 تشرين الثاني 2019      "الجواسيس الإيرانيون يختارون قادة البلاد" تسريب مئات الوثائق الإيرانية عن نفوذ طهران في العراق      على النظام أن يرحل بحثا عن شعب آخر.. لم تستطع وسائل دعاية الأنظمة الدائرة في الفلك الإيراني أن تعلن عن القبض على مندس واحد، لكي يتم من خلاله التعرف على صورة المندس.      النظام الإيراني ليس قابلا للحياة، مهما كانت القوة القمعية التي يمتلكها تمتلك من امكانات.      انتقال حراك الرفض والتمرد الذي نشهده في العراق وفي لبنان إلى شوارع العاصمة الإيرانية وساحاتها وإلى بقية مدنها لتشابه الظروف  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

ليس في الإمكان نسيان إيران .. يصغر المشروع العدواني الصهيوني أمام البلاء الإيراني الأعظم.






ابتلي العالم العربي بإيران مثلما هو أصلا مبتلى بإسرائيل.

فرضت إسرائيل نفسها عبر عقود من الزمن عن طريق الاغتصاب والاحتلال فصارت تتفاوض بإنهاء الاحتلال مقابل الاعتراف بالاغتصاب.

اما إيران فإنها مزجت الاغتصاب بالاحتلال فما عاد في إمكان أحد أن يفصل بينهما وما عادت هناك إمكانية للتفاوض.

ليست إيران مستعدة للاكتفاء بما نالته إسرائيل من خلال التطبيع. وما كانت إسرائيل توصف به على مستوى الاطماع التوسعية صار في الإمكان تطبيقه على إيران، لكن بآلاف الأضعاف.

إيران دولة توسعية لا تكتفي بالأرض بل تضم الشعب إلى تلك الأرض وتعتبره جزءا من ممتلكاتها. لا تفقد الآخرين جزءا من ممتلكاتهم بل تسعى إلى الاستيلاء على كل ما يملكونه. قرارها لا يتوقف عند الحدود التي يفقد الآخرون عندها حريتهم السياسية بل يتجاوز ذلك إلى عقولهم وهي التي تتاجر بالعقيدة الطائفية والمخدرات بالقوة نفسها.

حين تظاهر الشباب في العراق محتجين على تدهور الأوضاع العامة في بلادهم وانهيار منظومة الحكم لم تعتبر إيران المسألة شأنا داخليا عراقيا بل سارعت إلى التدخل دافعة بمجاميعها المسلحة إلى ممارسة أقصى مستويات العنف فكان القتل رسالتها إلى المجتمع العراقي.

وهو ما كان رئيس الوزراء العراقي مطمئنا إلى وقوعه لإنه يعرف أن الاحتجاج على حكومته لا يمكن فصله عن الاحتجاج على الاحتلال الإيراني الذي لم يعد مبطنا.

وهو الشعور نفسه الذي يمكن تلمسه في خطاب حسن نصرالله تعليقا على التظاهرات التي يشهدها لبنان. ذلك لأن جزءا كبيرا من الأزمة المالية التي يعيشها لبنان يصدر عن وقوعه في فخ العقوبات التي سببها ارتهانه للقرار الإيراني، بما يجعل منه بلدا محتلا.

ليست إيران قوة احتلال خفية. فهي اليوم تتباهى بأن خيوطا مصيرية كثيرة صارت في قبضتها. وهي لا تعرض التفاوض إلا من أجل الاعتراف بها قوة عظمى في المنطقة وهو ما لم تسع إليه إسرائيل يوما.

الفرق بين إسرائيل وإيران أن الأولى لم تحكم على شعوب المنطقة بالموت كما فعلت الثانية. بمعنى أن شعوب المنطقة يمكنها الاستمرار في البقاء وبناء حياتها والتطور واستعمال ثرواتها في برامج التنمية بعيدا عن الصراع مع إسرائيل وهو الامر الذي يعد صعبا في حالة إيران.

ذلك فرق جوهري يجعل من إمكانية التعايش مع المشروع الإيراني أمرا مستحيلا. فالعقيدة الصهيونية وإن كان شعارها المرفوع هو "من النيل إلى الفرات أرضك يا إسرائيل" لم تدعُ عمليا إلى إزالة دول وحرمان شعوبها من حق العيش الحر الكريم.

عكس ذلك يمكن تلمسه في العقيدة الإيرانية المغطاة بعباءة التشيع.

إن كل الهزائم التي مني بها العرب لن يشكل تأثيرها إلا جزءا بسيطا من تأثير المشروع الإيراني الذي هو عبارة عن اقتلاع الإنسان العربي من تاريخه وتجريده من ثقافته وافقاره من خياله وتجهيله بأسباب حياته وتدمير قدرته على الاستمرار في الحياة حرا كريما.

وهكذا يصغر المشروع العدواني الصهيوني أمام هذا البلاء الأعظم.
وإذا ما كان المنادون بالتطبيع مع إسرائيل في الوقت الذي لا يزال الشعب الفلسطيني محروما من حقوقه التاريخية مجرد عملاء رخيصين فإن الساعين إلى تمهيد الأرض أمام الزحف الإيراني هم أعداء من طراز لم تر البشرية أكثر خطورة منهم في تاريخها.

وكما يفعل السيد نصرالله فإن أولئك الأتباع وضعوا إسرائيل في مقدمة برنامجهم لغسل الأدمغة الذي يهدف إلى "نسيان إيران" كما لو أنها ليست السبب في ما يشهده العالم العربي من تراجع هو انعكاس للفوضى التي يشيعها تدخلها المباشر في شؤونه الداخلية، اما كقوة احتلال كما هو الحال في العراق أو كونها داعمة للفتنة وممولة للاحتراب كما هو حالها في اليمن.

ليست إيران مشكلة في المنطقة بل هي مشكلة المنطقة. هي المرض الذي صار على المجتمع الدولي أن يعالجه مرغما.



فاروق يوسف
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 25867387
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM