ماذا لو تغيرت إيران؟ إيران بالنسبة للمجتمع الدولي غير العراق.      العراق: ما الذي منع مدن السنة من المشاركة في ثورة الشيعة؟      عندما يكون الدور الإقليمي مفتعلا .. ثمة دور واع إذن مثل الذي تقوم به مصر، وثمة اختلاق للدور كالذي تصنعه إيران.      المشروع الايراني يرتدّ على ايران ..ما كشفته الوثائق المسرّبة التي نشرها موقع "انترسبتر" الاميركي عن التدخلات الايرانية في العراق ليس سرّا عسكريا.      عراق ما بعد الاحتجاجات هو بلد آخر .. العراق صار مزرعة للسلاح الخائن.      مشهد التظاهر في ساحة التحرير قد استعاد العراق المخطوف وأظهر وجهه الحقيقي متمثلا بالمرأة، كانت العراقية حاضرة في ميادين التظاهر، والأروع من كل ذلك العراقية العشيقة وهي تتوسد كتف حبيبها بعد يوم احتجاج شاق.      مؤتمر القادة السياسيين واستراتيجية القراءة الخلدونية .. قادة الصدفة الذين يحكمون العراق أميون بكل ما له علاقة بالوطنية العراقية.      المظاهرات الإيرانية: الشعوب تنتفض لإسقاط المشروع الفارسي بالمنطقة      تداعيات الاحتجاجات الإيرانية على المظاهرات في العراق      اتفاق سياسي ومهلة جديدة.. هل سيحقق مطالب المتظاهرين العراقيين؟      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الأربعاء 20 تشرين الثاني 2019      "الجواسيس الإيرانيون يختارون قادة البلاد" تسريب مئات الوثائق الإيرانية عن نفوذ طهران في العراق      على النظام أن يرحل بحثا عن شعب آخر.. لم تستطع وسائل دعاية الأنظمة الدائرة في الفلك الإيراني أن تعلن عن القبض على مندس واحد، لكي يتم من خلاله التعرف على صورة المندس.      النظام الإيراني ليس قابلا للحياة، مهما كانت القوة القمعية التي يمتلكها تمتلك من امكانات.      انتقال حراك الرفض والتمرد الذي نشهده في العراق وفي لبنان إلى شوارع العاصمة الإيرانية وساحاتها وإلى بقية مدنها لتشابه الظروف  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

دور الحشد الشعبي الإقليمي






أصبح الحشد الشعبي مؤسسة عسكرية وسياسية ولها نشاطات خارجة عن المألوف، فرغم مزاعم تشكيل هذه القوات عام 2014 لمحاربة الإرهاب، وبعد اكتفاء الحاجة إليها وانتهاء المعارك في المناطق المنكوبة؛ بدت الصورة واضحة أمام الجميع غايات وأهداف هذا التشكيل الكبير الذي يحظى بدعم خارجي صريح.

وبدأت نشاطات الحشد الشعبي تتسع شيئًا فشيئًا، لاسيما عقب انتهاء المعارك في المناطق المنكوبة عام 2017، فهي لجأت إلى تكوين مكاتب ومقرات اجتماعية واقتصادية واسعة، خاصة في تلك المناطق التي دخلتها عقب المعارك، وأصبحت تسيطر على المقدرات الاقتصادية الرئيسة لدعم نشاطاتها المتعددة.

وتوسعت تلك النشاطات حتى أصبحت عابرة للحدود خارج الأراضي العراقية، فقوات الحشد الشعبي تنفذ اليوم عمليات عسكرية وتنتشر ببعض المناطق السورية، لاسيما في البو كمال شرق سوريا، والتي تعاني من سطوة القوات الايرانية من الحرس الثوري بإمرة قاسم سليماني.

وتوسع دور الحشد الشعبي ذات الولاء الإيراني المطلق؛ ليدخل ضمن الصراع الإقليمي والدولي، خاصة عقب تصاعد حدة العقوبات الأمريكية على إيران، وتبادل التهديدات.

ويعتبر العراق اليوم واحد من أخطر المناطق المهددة باندلاع الصراع، بسبب استغلال إيران تلك القوة لمواجهة خصومها، عبر التهديدات والوعود الصريحة من قبل المسؤولين الإيرانيين في طهران، والسفير الإيراني “إيرج مسجدي” في بغداد.

وتحاول إيران استغلال ولاء الحشد من أجل إبعاد بلادها عن الصراع والمواجهة المباشرة، لتدخل العراق في دوامة ذلك الصراع عبر وكلائها من الميليشيات المنضوية تحت الحشد الشعبي في العراق.

وبدأت مظاهر التصعيد وتبعاته عقب الاستهدافات المتكررة خلال الأسابيع الماضية ضد مقرات الحشد الشعبي ومخازن العتاد، وبحسب تلميحات رسمية، فإن الهجمات تقف ورائها القوات الصهيونية وبدعم مطلق ومباشر من الولايات المتحدة الأمريكية، في إطار الصراع المتصاعد بين إيران وأمريكا.

ويواصل قادة الحشد الشعبي إطلاق التهديدات ضد القوات الأمريكية المتواجدة في العراق والمنطقة، بالإضافة إلى التلميح بتنفيذ عمليات عسكرية قد تصل إلى دول عربية عديدة، بما فيها السعودية، حسب مقاطع فيديو، آخرها نشر لـ “أبو مهدي المهندس” وهو يتوعد بمواصلة التوسع حتى يصل إلى دول المنطقة، لاسيما الرياض.
ويرى مراقبون أن الحشد الشعبي أصبح اليوم مصدر تهديد مباشر لأوضاع العراق التي حظيت باستقرار أمني نسبي، في السنتين الأخيرتين؛ في ظل تواصل التصعيد الإيراني الأمريكي، واستغلال الطرفين العراق ووكلائهما في هذا الصراع على حساب العراق وشعبه.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 25867395
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM