عدو اللادولة يؤسس بموته دولة متوقعة .. وهب الهاشمي في موته شرعية لحكومة الكاظمي ستستعملها في فرض هيبة الدولة وإنهاء ظاهرة السلاح الفالت.      خط التنوير .. بين الدولة واللادولة      الكاظمي من الإصلاحات الى تدوير النفايات..!      ترامب المسكين على وشك ان يرفع الراية البيضاء      ليس دفاعا عن الكاظمي! هيئوا شروط الانتخابات قبل توجيه اللوم لرئيس الوزراء العراقي.      الانتخابات العراقية بوصلة التغيير المفقودة      بين صمتين تفقد إيران قدراتها النووية .. العلاج الإسرائيلي للشهية التوسعية الإيرانية يحظى بمباركة المجتمع الدولي.      ثرثرة فوق دجلة .. هذا ما يقوله القرآن وهذا ما يفعله رجل الدين في العراق.      رهان على الجيش العراقي لا تزال معركة مصطفى الكاظمي من اجل استرداد الدولة في بدايتها      الكاظمي أضعف بكثير مما كان يتصوره الأميركيون .. خيارات كثيرة للادارة الأميركية لمعالجة تداعيات الأزمات المستفحلة في العراق.      واشنطن لا تستبعد تورط إيران في اغتيال الهاشمي      وزير الخارجية العراقي يبعث رسالة إلى نظرائه الأوروبيين يحثهم فيها على رفض قرار مفوضية الاتحاد الأوروبي، إدراج البلاد ضمن قائمة الدول عالية المخاطر بشأن غسيل الأموال، وتمويل الإرهاب.      شبّر: الهاشمي دفع ثمن دراسته عن الولائيين.. وعبدالمهدي هو مَن أطلق يد القتلة!      هدد هشام الهاشمي قبل اغتياله.. من هو "أبو علي العسكري"؟      لا مستقبل للمعارضة السورية في ظل الوصاية الأميركية .. قانون قيصر الذي أصدره الكونغرس الأميركي عقبة في طريق أية محاولة لإنقاذ سوريا بغض النظر عمَن يحكمها  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنتصر ثورة تشرين؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

مركز توثيق جرائم الحرب: قتل المتظاهرين بأوامر حكومية "جريمة إنسانية"






أصدر المركز العراقي لتوثيق جرائم الحرب تصريحا صحفيا، تأكيداً لما نشره في تصريح سابق حول استهداف الكوادر الطبيّة والمدنيين بشكل مباشر.

وأكد المركز أنه “وصلت اليوم معلومات من مصادر موثوقة من قبل أحد الجنود في الوحدة العسكرية التي استهدفت المدنيين في ساحة الطيران ببغداد تفيد بأنّه خلال أحداث يوم 4 تشرين الأول 2019م تمّ حرق سيارة عسكرية تابعة للواء الأول لأنها كانت تستهدف المدنيين قرب ساحة الطيران وسط بغداد”.

وأضاف أنه “وعلى إثر احتراق السيارة أمر قائد اللواء الأول العميد الركن (نعمان المالكي) – وهو أحد ما يعرف (بضباط الدمج) – ، المنتسبين تحت قيادته بإطلاق الرصاص الحيّ على المتظاهرين بشكل مباشر، وأوعز بأنّ أيّ جندي يفعل خلاف ذلك ستتم معاقبته وأخذ سلاحه وسجنه”.

وأشار المركز إلى أن “المعلومات الواردة أفادت بأنّ هذا الحدث كان بعلم ودراية من رئيس أركان فرقة الرد السريع اللواء (عباس الجبوري) الذي كان شاهداً وقت وقوع الحدث، ولم يمنع هذه الإجراءات المخالفة للقانون والانتهاكات الصريحة للقانون الدوليّ لحقوق الإنسان والقانون الدوليّ الإنسانيّ؛ ونتيجةً لهذه الأوامر العسكريّة تجاه المدنيين العُزّل وقع العديد من القتلى والجرحى في صفوف المدنيين”.

وتابع التصريح: “وقام آمر الفرقة (ثامر محمد اسماعيل الحسين)، ويكنى بأبي تراب الحسيني الذي ينتمي إلى ميليشيا بدر الذي كان متواجداً في نفس تشكيلات اللواء بإعطاء أوامره باستهداف سيارات الإسعاف والكوادر الطبيبة التي جاءت لإنقاذ المدنيين بصورة مباشرة”.
وأكد مركز توثيق الجرائم إنّ “طبيعة هذا الاستهداف تؤكد أنّ القوّات الحكوميّة لا تحترم قواعد القانون الدوليّ والأعراف الأمنيّة المتعلقة بعدم استهداف الكوادر الطبيّة، وهذه الأعمال تعدّ جرائم حرب وانتهاكا جسيما تمارسه الحكومة بشكل ممنهج”.

وكما استنكر المركز العراقي استهداف القوّات الحكوميّة للكوادر الطبيّة والمدنيين بشكل مباشر، وعد ذلك “جريمة إنسانيّة وإفلاساً أخلاقيّاً وانتهاكاً صارخاً لقواعد القانون الدوليّ وفقاً للمادة 21 من اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 والتي تجرّم الاعتداء على المؤسسات والكوادر الطبية”.

واختتم تصريح المركز بالقول: “نطالب مجلس الأمن والمنظمات الحقوقيّة الدوليّة بإجراء تحقيقات عاجلة في استخدام القوّات الحكوميّة الأسلحة المتوسطة وغير المتناسبة في التعامل مع المتظاهرين العزل، وإخضاع القادة السياسيين والعسكريين للمحاكمات”.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 27210111
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM