خامنئي هو الأيقونة التي تتوحد حولها رموز المشروع الاقليمي لإيران. تمزيق صوره في بغداد والمدن العراقية الأخرى أنزل تلك الأيقونة من مكانها الأسطوري إلى الشارع.      المرجعيّة المقدّسة اهتبلت بشاعة الهزيمة بالموصل لكي تنتج لنا حرساً ثوريًّا عراقيًّا لا يملك حتّى وحدة وانضباط وإرادة ووطنيّة الحرس الثوريّ الأصل فأضافت إلى دولة القنّاصة قنّاصين جدداً.      رصاص حي وضمير ميت! الذي يقتل متظاهرا في العراق إنما يحفر قبرين: واحد للشهيد والثاني له.      العراق: نموذج إيراني لخنق الانتفاضة      على المغول الجدد الرحيل فالعراق يسير بأهله      إيران في مواجهة الشعب العراقي      ثورة العراقيين و "الأقفاص الفكريّة"!      تكميم أفواه العراقيين يقتل ادعاءات حرية الرأي      هل لمتظاهري العراق برنامج محدد؟      إسقاط النظام.. عنوان الثورة العراقية الكبرى      استراتيجية إيرانية لحماية الطبقة السياسية في العراق من السقوط      كيف غيرت ممثلة الأمم المتحدة موقفها تجاه التظاهرات في العراق ؟      إيران في معركة يائسة للإبقاء على نفوذها في العراق      بلاسخارت: الضغط الشعبي هو من يقرر مصير الحكومة وليس أي جهة      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الاثنين 11 تشرين الثاني 2019  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

تنسيقية التظاهرات: الإحتجاجات لن تتوقف حتى تحقيق النصر على الظلم والفساد






إتهمت اللجان التنسيقية الحكومة وفصائل وميليشيات بقمع الأحتجاجات وقتل المتظاهرين السلميين في المحافظات التي شهدت تظاهرات شعبية خلال الأيام الماضية، متهمةً الحكومة بالنظام الدموي نتيجة للقتل وإتهام المتظاهرين بالتآمر على العراق.

وفي بيان للجان التنسيقية لمظاهرات “العراق ينتصر” تلقيت وكالة يقين نسخة منه جاء فيه : ” ان ماقامت به الحكومة من قتل وإراقة لدماء الالاف من الشباب العُزل الذين خرجوا للمطالبة بحقوقهم.

وأضاف البيان أن الحكومة لم تتوقف عند هذا الحد، فخرجت اصوات النظام الدموي عن كيل الاتهامات للمتظاهرين بالانخراط في التآمر على العراق، من أجل تشويه هذا الوعي العالي من ابناء ارض الرافدين الأصلاء.
وأكدت اللجان التنسيقية في بيانها أن المظاهرات تبقى سلمية مثلما بدأت ولن تتوقف حتى تحقيق النصر على الظلم والفساد، وان زيارة محرم ستكون انطلاقة أخرى للخلاص من الظلم والفقر والقمع. بحسب البيان.

وفي هذا السياق أكدت الناشطة المدنية “منال التميمي” في تصريح خاص لوكالة يقين ان المتظاهرين سيتوجهون إلى ساحة التحرير واعادة التظاهر في العاصمة بغداد بدلاً من التوجه إلى زيارة الأربعين في مدينة كربلاء.

كما ناشدت أن يكون التوجه إلى بغداد عام من أجل محاربة الظلم والفساد والقهر الذي يتعرض له العراقيون ومحاسبة المسؤولين الذين تسببوا بهدر المال العام، بحسب تصريحها.

هذا ورفعت السلطات العراقية سقف القمع والعنف في مواجهة المتظاهرين في بغداد ومدن عدة منوسط و جنوب البلاد، مع دخول مليشيات على خط قمع المتظاهرين، تسببت بمقتل وإصابة الآلاف من المدنيين الذي خرجوا للمطالبة بحقوقهم المشروعة.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 25818660
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM