الثامن من آب 1988 يوم عراقي خالد ومجيد .. تطل علينا الطبقة السياسية العراقية الحاكمة بدعم من إيران تدعي مقاومة الأميركيين، لتخفي حقيقة من جاء بهم.      إسرائيل البريئة إضطرارا! يخشى حزب الله أن تقول إسرائيل شيئا لذلك فإنه لم يوجه إليها الاتهام كعادته.      انفجار مرفأ بيروت... موت الضمير .. تناسى اللاعبون السياسيون اللبنانيون وهم يبحثون عن منقذ خارجي ان الذي انفجر هو جبل اهمالهم وامعانهم في الفساد والافساد.      جنرال أميركي كان سياسيا استثنائيا .. برنت سكوكروفت احد آخر السياسيين الاميركيين الذين فهموا العالم جيّدا!      تبديد للثروات.. العراق يحل ثانيا عالميا في هدر الغاز الطبيعي      بيان بمناسبة يوم النصر العظيم ... اليوم الذي انتصر فيه الجيش العراقي الباسل على جارة السوء ايران في 8 - 8 - 1988      حكومة الخوف الكاظمية وسطوة الكاتيوشا الحشدية! انتهى التفاؤل بقدرة الكاظمي على احداث التغيير. عادت الأمور كما يريدها الحشد.      لا أمل في نجاح لجنة تعديل الدستور العراقي تكفي كتلة من ثلاث محافظات لمنع اية تعديلات في الدستور العراقي.      هيروشيما بيروت.. هل تتكرر في بغداد؟ كل عناصر الكارثة المحتملة متوفرة في بغداد. الله يستر.      حزب الله هو الخطر الذي يهدد الحياة في لبنان .. ليس من باب التكهن القول إن أجزاء من ميناء بيروت تقع تحت سيطرة حزب الله.      المقاوم والخائن هل هما الشخص نفسه؟ يوم كان العراقيون يقاومون المحتل الأميركي وقفت الأحزاب الشيعية الحاكمة ومن حولها الميليشيات التابعة لإيران ضد المقاومة.      الكاظمي وتراث بهجت العطية .. العطية والكاظمي ابنان شرعيان لنظامين حكما ويحكمان العراق. الفرق أن ابن النظام الملكي لم يكذب مثل ابن نظام المحاصصة الإيراني.      سلاح حزب الله هيمن على لبنان وأفقد الشيعة لبنانهم .. عملية لغسيل دماغ تم من خلالها إفراغ لبنان من محتواه الوطني.      عن أفلام رئيس الوزراء العراقي وفيديو الطفل العاري      انتخابات أبكر... طريق أقصر ..سنة قبل الوصول إلى موعد الانتخابات المبكرة؟ أين المبكر في هذا رجاء؟  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنتصر ثورة تشرين؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

تناول الخضار نيئة خطير أكثر مما تتخيل!






لندن - كشفت دراسة أميركية حديثة أن تناول الخضار النيئة يسبب الكثير من الأمراض التي لا ترتبط فقط بالجهاز الهضمي وإنما تمتد إلى الشعور بالاكتئاب والقلق والتوتر.
 توصل باحثون من جامعة هارفارد الأميركية أن أكل الخضروات التي لم تخضع للمعالجة الحرارية يؤدي إلى عواقب خطيرة على الهضم، فهذه المواد الغذائية تقتل البكتيريا النافعة داخل الجهاز الهضمي، والتي تسهل عملية الهضم وتقوي المناعة وتحمي من الإصابة بكثير من الأمراض التي قد تنشأ عن  طريق تكاثر البكتيريا الضارة أو قلة البكتيريا المفيدة.
وأوضح الباحثون في الدراسة التي نشرت في مجلة "نيتشر مايكروبيولوجي" كيف تؤثر الخضروات النيئة على وظيفة الأمعاء، من خلال تجربة على القوارض خلصت إلى أن تناول الخضروات المسلوقة أو المقلية أو المطهوة له تأثير إيجابي على البكتيريا النافعة الموجودة في الأمعاء.
ومن المعروف أن الأمعاء تحتوي على اكثر من 100 تريليون نوع من البكتيريا المختلفة، منها الضار والنافع، والتوازن الصحيح بين هذين النوعين له اثاره الإيجابية على صحة الإنسان.
والبكتيريا النافعة هي أحد الأنواع التي تتواجد بشكل كبير داخل الجهاز الهضمي وتعرف باسم نبات الأمعاء.

الخضار المطبوخة
طهو الخضار له تأثير إيجابي على البكتيريا النافعة في الأمعاء

ويسبب نقص البكتيريا النافعة زيادة الغازات في الأمعاء والذي يسبب الشعور بعدم الارتياح وانتفاخ البطن، وعسر الهضم والتجشؤ المستمر، وخروج رائحة كريهة من الفم.
كما يؤدي نقصها إلى الإصابة بالإسهال المزمن أو الامساك، وأمراض القولون الناتجة عن انخفاض أنواع البكتيريا المعوية المضادة للالتهاب.
وتقول الدراسات إن قلة البكتيريا المفيدة تسبب القلق والاكتئاب حيث تكتظ الأمعاء بالنهايات العصبية التي تتواصل مع الدماغ، لذا فإن ارتفاع نسبة البكتيريا الضارة يؤدي الى اضطرابات في الجهاز العصبي المركزي.
وأفادت بعض الدراسات أن الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي قد يكون لديهم كميات أكبر من البكتيريا الضارة المرتبطة بالالتهاب من الأشخاص الذين لا يعانون من التهاب المفاصل.
وأضافت أن نقص هذه الجراثيم النافعة قد يؤدي إلى زيادة الوزن، زيادة ترسب الدهون في الجسم، ما يسبب أمراضا في القلب والأوعية الدموية.
فهذه البكتيريا الصديقة تساعد في عملية التمثيل الغذائي وبالتالي تساهم في حرق الدهون في الدم وانقاص الوزنن تمنع انتشار ونمو الفطريات في الرحم والفم وفي الأمعاء الدقيقة، كما تعمل على دعم عمل الكبد من خلال التخلص من الفضلات وطرد السموم من الجسم.
وتحفز الجهاز المناعي من خلال زيادة عدد الخلايا المناعية بالجسمن، وتحسن صحة الجهاز الهضمي وتساعده على التخلص من  الحموضة المزعجة وعسر الهضم، وتحمي من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 27347502
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM