حين تُستعمل إسرائيل وسيلة للتضليل .. استعمل عملاء إيران وتركيا إسرائيل مسوغا لارتكاب جرائمهم العظمى وآن الأوان لكي يتعرف القتيل على هوية قاتله.      العراق.. اضطهاد المتظاهرين وتصدّع الميليشيات .. في مقتل سليماني يُشار إلى قادة ميليشيات العراقية بالتورط ومنهم رهن التحقيق الايراني ويطُرح اسم الخزعلي.      القدرة على الترهيب رشحت الصدر لحماية نفوذ إيران في العراق      عندما يجلس الصحافي على الكرسي الحكومي      ياللروعة والعزة أن تكون ثورة وانتفاضة واحتجاج وبسياق عفوي وبلا (/سياسين /معممين / انتهازين ) عراقيين اصلاء      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الثلاثاء 25 شباط 2020      الصين تسجل ادنى مستوى من الوفيات نتيجة كورونا منذ أسابيع      توجس أميركي من إخفاء إيران حقائق عن انتشار كورونا      وفاة الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك .. مبارك توفي عن عمر ناهز 91 عاما بعد أسابيع من خضوعه لجراحة وصهره يعلن تولي الرئاسة المصرية أمور الجنازة.      السلطات المصرية تنفذ حكم الإعدام الاثنين في حق 8 أشخاص دينو في اعتداءات على الأقباط عامي 2016 و2017 أسفرت عن مقتل نحو 75 مسيحيا مصريا.      دولة الحرس الثوري في مواجهة العالم .. خسر الاصلاحيون الانتخابات. إيران لم تخسر شيئا. ربح المحافظون الانتخابات. إيران لم تربح شيئا.      مزار ديني جديد في النجف باسم أبومهدي المهندس .. بكاء ولطم ووعيد بالانتقام من الولايات المتحدة عند القبر الذي اصبح محطة اضافية في الرحلة الدينية للزوار.      لأن أميركا لن تعتذر فإن الحل الأممي مؤجل ..النظام الطائفي الذي يفتك منذ حوالي سبعة عشر عاما بالشعب العراقي هو كذبة أميركية.      قوة الاعلام في اماطة اللثام عن اللئام .. مقتدى الصدر النموذج المثالي للزعيم الذي يستغفل الناس. انظروا حاله الآن.      الصدر والإرهاب السياسي: جدلية الدين والسياسة ..أخطر الظواهر السياسية التي يواجهها المجتمع هو التيار الصدري الهادف إلى صياغة الوضع العراقي وفقا للنموذج الإيراني.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنتصر ثورة تشرين؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

ثوابت أمريكية في المسألة الإيرانية





للعراقيين مثل شعبي يُطلقونه على الشحاذ الذي يستجدي ولكن بقلة حياء ووقاحة وعدوانية حيث يتعمد إظهار خنجره المدلى من حزامه، وكأنه يهدد به من لا يتصدق عليه.(مجدّي والخنجر بحزامه).

وليس هناك مثلٌ ينطبق على ما فصله واحدٌ من أهم مساعدي  الرئيس الأمريكي ترمب ردا على أسئلة سياسي عراقي مقيم في واشنطن،أكثر من هذا المثل العراقي العجيب.وإليكم أهم أفكار السياسيب الأمريكي .

يراهن أعضاء الحلقة الضيقة المحيكة بالمرشد الأعلى الإيراني على إحراج الرئيس ترمب أمام الناخب الأمريكي، أملا في تقليص فرص فوزه بالرئاسة في الانتخابات المقبلة.وعليه فهم يتعمدون اللجوء إلى التحدي والحرتقة والطقطقة ظنا منهم بأن عدم إقدام الرئيس على رد عسكري مباشر في الخليج يجعله يخسر احترام الشعب الأمريكي، ويهدم شعبيته، وبالتالي يساعد منافسيه الديمقراطيين على طرده من البيت الأبيض. وهم بكل ذلك مخطئون. لهذه الأسباب،

• صلابة الرئيس ترمب في موقفه الثابت القائم على ضرورة خنق إيران إلى أن تنحني وتعود إلى طاولة المفاوضات بدأت تعجب المواطن الأمريكي وتسعده. بعبارة أخرى لقد تمكن الرئيس من جعل عداءه (الشخصي) مع إيران، وهي مدللة الرئيس السابق باراك أوباما ونائبه جو بايدن، عداءً شعبيا قوميا أمريكيا دفاعا عن هيبة أمريكا ومصالحها. والدليل تناقص شعبية الديمقراطيين، وثبات شعبية الرئيس.
• إيران منهكة، وأمامها سنة صمود صعب، من الآن وحتى نوفمبر من عام 2020،  موعد الانتخابات الأمريكية القادمة، وكا أن أمام الرئيس عاما وشهرا ليُحقق مزيدا من تدويخ إيران وضرب الحركات الإسلامية المتطرفة التي تؤيدها مع زيادة إنجازاته الاقتصادية والقانونية والصحية والضريبية في الداخل.
• أعلن الناطق باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي أن المنظمة بدأت تشغيل عشرين جهازاً من نوع (آي آر  4) وعشرين جهازاً آخر من نوع (آي آر  6)، بينما لا يسمح لها الاتفاق النووي الموقع في 2015 بإنتاج اليورانيوم المخصب سوى بأجهزة للطرد المركزي من الجيل الأول (آي آر1). مبررا ذلك بأن الوقت ينفد أمام الأطراف الأخرى الموقعة على الاتفاق النووي لإنقاذه،. مشدداً على أن طهران لديها القدرة على تخصيب اليورانيوم بما يتجاوز 20 في المائة.
• ولكن تستطيع إيران إنتاج سلاح نووي تحتاج إلى تخصيب ما لا يقل عن 90% من اليورانيوم، وهو ما يعتبر أقرب إلى المستحيل في ظل ظروفها الاقتصادية ومشاكلها الداخلية والخارجية الصعبة التي تزداد حرجا يوما بعد يوم.
• ويعلم الجميع بأن أقصى ما تريده الحلقة الضيقة المحيطة بالمرشد الأعلى بتهديداتها الصغيرة وتحرشاتها الساذجة بأمن الخليج هو ما عبر عنه وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بأنه “ردّ على تلكؤ الاتحاد الأوروبي في تنفيذ تعهداته تجاهها”. وقد أعلن نائبه، عباس عراقجي، أن طهران “لن تعود إلى تطبيق كامل للاتفاق النووي ما لم تتمكّن من تصدير نفطها، واستلام عوائده بشكل كامل“. وهذا ما لن يحصل على الأقل في الفترة الطويلة المتبقية للرئيس في البيت الأبيض.
• مقابل ذلك فرضت الولايات المتحدة عقوبات على وكالة الفضاء الإيرانية ومعهدَي بحوث تابعين لها. وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو: إن “الولايات المتحدة لن تسمح لإيران باستخدام برنامجها الفضائي غطاءً لتطوير برامجها الصاروخية”. وأضاف: “هذا تحذير للمجتمع العلمي الدولي: التعاون مع برنامج الفضاء الإيراني يمكن أن يساهم في قدرة طهران على تطوير مركبة قادرة على إطلاق سلاح نووي“.
• كما تصر الولايات المتحدة على رفض أي “إعفاء” من العقوبات المفروضة على إيران. وقال الموفد الأميركي المكلّف بملف إيران براين هوك: “لا يمكننا أن نكون أكثر وضوحاً من حيث تصميمنا على تنفيذ حملة الضغوط القصوى (على طهران)،ولا نعتزم منح استثناءات أو إعفاءات“.
• كما أعلنت وزارة الخزانة الأميركية فرض عقوبات تستهدف “شبكة للنقل البحري” مُتهمة ببيع نفط في شكل غير قانوني. وتشمل هذه العقوبات 16 كياناً و11 سفينة و10 أفراد. وذكرت الوزارة أن الشبكة “يقودها فيلق القدس (التابع للحرس الثوري الايراني) وحليفه الإرهابي حزب الله اللبناني، لافتة إلى أن الطرفين يستفيدان “مالياً” من عملياتها.وهذه هي المرة الأولى التي تعرض فيها الولايات المتحدة مكافأة في مقابل معلومات، في إطار استهداف عمليات مالية لكيان حكومي“.
• قال المتحدث باسم المفوضية الأوروبية، كارلوس مارتن رويز دي غورديخويلا، “إننا نعتبر هذه الأنشطة غير متوافقة (مع الاتفاق النووي) ونحضّ إيران على التراجع عن هذه الخطوات والامتناع عن أي خطوات إضافية تقوض الاتفاق النووي”.
• يضاف إلى ذلك كله مواصلة الإدارة الأمريكية زيادة تواجدها العسكري (النوعي) في الخليج العربي وفي العراق وسوريا.
• كما يكسب الرئيس ترمب الإيرانية، يوما بعد يوم، مواقف جديدة من دول أوربية وآسيوية تقترب كثيرا من موقفه الخاص بإيران.

ثم سأل المسؤول الأمريكي، في نهاية استعراضه، قائلا، أليس السلوك الإيراني المضطرب والمتقلب والمتعصب دليلا على حالة اليأس والشعور بالاختناق؟. وأليست التحرشات والتهديدات الإيرانية المتلاحقة عوامل هدم لقوة صبرها على الحصار، وفي أنها عوامل تتثبيت وتعضيد لمواقف الرئيس ترمب منها ومن حلفائها ووكلائها في العراق وسوريا واليمن؟.




ابراهيم الزبيدي
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 26438577
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM