الميليشيات في العراق دولة متحكمة      11 سبتمبر.. بين الجد واللعب .. الانتقام من القاعدة في أفغانستان وغزو العراق تحولا إلى هدية أميركية لإيران.      هل فشل عبد المهدي في تطبيق الأمر الديواني المتعلق بالحشد؟      لا لتوريط العراق في حرب خاسرة أخرى      اليوم معامل "أرامكو"... غدا ماذا؟ ليس في استطاعة دول الخليج الاكتفاء بالتفرّج على ردود الفعل الايرانية التي تستهدفها.      التغيير في إيران صار ممکنا      ايران والاستسلام .. سيناريوهات متعددة للمنطقة كيفما تقلبها تجد فيها ربحا ايرانيا.      في كل أزمة فتشوا عن... إيران      إعادة صناعة الشر      محاربة الفساد بالثرثرة      قاسم سليماني في بغداد: الرد على استهداف معسكرات "الحشد الشعبي"      ولاء السياسيين لإيران والصراعات تهدد استقرار العراق      في العراق.. كيف يلتهم الفساد إيرادات المنافذ الحدودية؟      هجوم أرامكو يكشف خطط إيران لإبقاء العراق تحت عباءتها ..وسائل إعلام أميركية تحدثت عن انطلاق الطائرات التي هاجمت أرامكو من الشمال وليس من الجنوب، أي من العراق أو إيران وليس اليمن.      مستـشفيـات وهـمـية تـابـعة لـفصائل مسلحة تتسبب في استقالة وزير الصحة  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

السينما تتلقف ثلاث روايات لستيفن كينغ في 2019






تدفع شهرة الكاتب الأميركي الشهير ستيفن كينغ والنجاح الكبير الذي تجنيه الأفلام المقتبسة عن مؤلفاته، صناع سينما الرعب والخيال العلمي إلى تلقف كل جديد لنقله إلى الشاشة وإعادة إنتاج بعض رواياته في نسخ سينمائية جديدة.
مقبرة الحيوانات الأليفة
في العام الحالي يحظى عشاق أفلام الفانتازيا والرعب بثلاثة أفلام تأخذ أحداثها من أعمال أحد أهم كتاب الخيال العلمي المعاصرين، أولها عرض  في ابريل/نيسان الماضي، واستند إلى رواية "مقبرة الحيوانات الأليفة" وحمل اسمها، والتي نشرها كينغ عام 1983 ورشحت لجائزة أفضل رواية بفئة الفانتازيا في بريطانيا، ثم تحولت إلى فيلم عام 1989 للمخرج ماري لامبرت.
وتروي قصة طبيب ينتقل مع عائلته للعيش خارج المدينة بالقرب من مقبرة للحيوانات الأليفة، بعدها يتوفى ابنه فيقرر دفنه بالمقبرة على أمل عودته من الموت وفقا لحكايات الجيران، وهو ما يتحقق فعلًا، وإن كان الابن يعود ككيان شيطاني فتنقلب الأحداث رأسًا على عقب.
وتولى بطولة الفيلم كل من جيسون كلارك وجون ليثجو وايمي سيميتز ونعومي فرينيت وأليسا بروك ليفين وهوغو لافوي وغيت لورانس واوبسة احمد وسونيا ماريا شيريلا، وهو من إخراج كيفن كولش.










الشيء
أما الفيلم الثاني المقتبس عن رواية "الشيء" فسيخرج إلى الشاشات بنفس الاسم في السادس من سبتمبر/ايلول الجاري، وهو الجزء الثاني من فيلم حقق نجاحا فاق كل التوقعات عام 2017، وحطم أرقاما قياسية عالية في شباك التذاكر.
وهو إعادة صياغة لفيلم تم إنتاجه في الثمانينيات بنفس الاسم لكن أندي موشييتي مخرج النسخة الجديدة يظهر الأحداث بشكل مختلف وجديد ويضيف لشخصية المهرج بيني وايز الشهيرة أبعادا أخرى أكثر رعبا.
نشرت رواية "الشيء" لأول مرة عام 1986 لتصبح في قائمة أكثر الكتب مبيعًا لذلك العام، كما حازت جائزة الفانتازيا البريطانية عام 1987 وقد تم تحويلها لعدة أعمال تلفزيونية وسينمائية من ذاك الحين.
تركز فكرة الفيلم على ضرورة التغلب على مخاوف وهواجس النفس ومواجهتها، ويحتوي الجزء الاول على مشاهد عنيفة مع تصنيف المشاهدة للكبار فقط.
وقصة الرواية تدور حول وحش يتخفى في هيئة مهرج يدعى بيني وايز، لديه تاريخ حافل من القتل والعنف يمتد على مدى قرون، ويسعى لاصطياد الأطفال واحدا تلو الآخر.










ويظهر للاطفال في احدى القرى ويقوم بإخافتهم عن طريق الظهور أمامهم بتغيير شكله على هيئة أشياء او شخصيات مخيفة بالنسبة لهم، فيستغل هواجسهم لإخافتهم، فتظهر سلسلة لاختفاء الأطفال بدون اي دليل على المهرج بيني وايز، ويظهر المهرج في القرية الملعونة كل 27 سنة ليقوم بأفعاله الشريرة ويستغل خوف الأطفال ثم يعاود الاختفاء ليظهر مجددا بعد مرور 27 عاما اخرى.
الفيلم من بطولة الممثل السويدي الصاعد بيل سكارسغارد، الذي قام بتجسيد شخصية المهرج المرعبة، التي شكلت ظاهرة ورمزا واسع الانتشار في عمل اعتبره النقاد من أهم أفلام الرعب في الألفية الجديدة.
دكتور سليب
وفي اكتوبر/تشرين الأول ينتظر عشاق أفلام الإثارة النفسية نسخة جديدة من أحد أهم كلاسيكيات الرعب في تاريخ السينما وأكثرها شهرة والتي استندت إلى رواية "دكتور سليب" لكينغ صدرت عام 2013 واستعارت اسمها، وتستكمل روايته الأصلية "ذا شايننغ"، التي اقتبست في فيلم حمل نفس الاسم وصدر عام 1980، للمخرج العالمي ستانلي كوبريك.
فيلم "دكتور سليب" من إخراج مايك فلاناغان، الذي سبق أن قدم عددا من أفلام الرعب التي لاقت إعجاب الجماهير مثل فيلم "هاش" و"غيرالدز غيم"، ويستعين في عمله الجديد ببعض المشاهد الشهيرة من الفيلم الأصلي للنجم جاك نيكلسون والذي حقق وقت عرضه، نجاحا كبيرا وايرادات ضخمة في شباك التذاكر وإشادات نقدية من متابعين وسينمائيين.
وأكد المخرج الأميركي، وفقا لمواقع فنية أجنبية، أن فيلمه سيكون وفيا لرواية كينغ التي تقدم  ذات العالم السينمائي لفيلم كوبريك، خاصة وأن روائي الرعب الشهير قد عبر عن امتعاضه من النسخة التي قدمها كوبريك في فيلمه.










ويجسد الممثل إيوان مكريغور دور شخصية داني تورنس من فيلم "ذا شايننغ"، الذي يعاني من قدراته الروحية الخارقة في التواصل مع الأشباح ورغبة بعضها في الانتقام.
وتستكمل الأحداث الجديدة قصة الفيلم الأصلي، حيث يعرض حياة داني الشاب الذي لا يزال يعاني من الآثار النفسية السيئة لما حصل في فندق "اوفرلوك".
ويظهر داني في منتصف العمر بعد شفائه من إدمان الكحول ليستخدم قدراته المميزة في مساعدة مرضى الأمراض المستعصية على إيجاد السلام الروحي، لكن الأمور تتعقد عندما يصادق فتاة شابة تتمتع بقدرات خارقة والتي تلاحقها كيانات شريرة ترغب في الاستحواذ على طاقتها التي لا تصدق.
وكان أيقونة الرعب "ذا شايننغ" سرد قصة عائلة داني الطفل، التي تقيم في أحد الفنادق المسكونة بالأشباح، وتبدأ معاناة العائلة حين تسيطر الأشباح على عقل الأب الذي جسد شخصيته جاك نيكلسون، فتدفعه إلى ارتكاب أفعال جنونية تلحق الضرر بداني وعائلته.
يذكر أن خبراء مجلة فوربس وضعوا الكاتب ستيفن كينغ، الذي ولد في الولايات المتحدة عام 1947، في المرتبة الثالثة في قائمة الكتاب الأعلى دخلا في العام 2018، واشتهر برواياته التي تصنف ضمن آداب الرعب.
ومن أشهر مؤلفاته: "أطفال الذرة" و"البريق" و"كوجو" و"الميل الأخضر" و"السديم". وحقق العام الماضي دخلا قدر بـ27 مليون دولار.



جواهر رفايعة
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 25492918
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM