الميليشيات في العراق دولة متحكمة      11 سبتمبر.. بين الجد واللعب .. الانتقام من القاعدة في أفغانستان وغزو العراق تحولا إلى هدية أميركية لإيران.      هل فشل عبد المهدي في تطبيق الأمر الديواني المتعلق بالحشد؟      لا لتوريط العراق في حرب خاسرة أخرى      اليوم معامل "أرامكو"... غدا ماذا؟ ليس في استطاعة دول الخليج الاكتفاء بالتفرّج على ردود الفعل الايرانية التي تستهدفها.      التغيير في إيران صار ممکنا      ايران والاستسلام .. سيناريوهات متعددة للمنطقة كيفما تقلبها تجد فيها ربحا ايرانيا.      في كل أزمة فتشوا عن... إيران      إعادة صناعة الشر      محاربة الفساد بالثرثرة      قاسم سليماني في بغداد: الرد على استهداف معسكرات "الحشد الشعبي"      ولاء السياسيين لإيران والصراعات تهدد استقرار العراق      في العراق.. كيف يلتهم الفساد إيرادات المنافذ الحدودية؟      هجوم أرامكو يكشف خطط إيران لإبقاء العراق تحت عباءتها ..وسائل إعلام أميركية تحدثت عن انطلاق الطائرات التي هاجمت أرامكو من الشمال وليس من الجنوب، أي من العراق أو إيران وليس اليمن.      مستـشفيـات وهـمـية تـابـعة لـفصائل مسلحة تتسبب في استقالة وزير الصحة  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

إيران تنقل دفاعاتها الجوية إلى الحدود العراقية






ركبت طهران على الحدود العراقية منظومات الدفاع الجوي الصاروخية البعيدة المدى ”باور 373“، التي تعد نسختها المحلية من S300 الروسية المتطورة، إضافة إلى ”خرداد 3“، التي أسقطت الطائرة الأمريكية المسيرة فوق مضيق هرمز.

وقال مصدر في الحرس الثوري في تصريح “إننا نقلنا إلى الحدود العراقية منظومات جاهزة للتسليم الفوري، إذ طلب الحشد الشعبي منا تزويده بأنظمة رادار إنذار مبكر ودفاعات جوية من نوع خرداد 3، بعد ضربات الطائرات الإسرائيلية الأخيرة، انطلاقاً من قواعد أمريكية”، مضيفاً “لكننا عرضنا على الجانب العراقي أن نقوم ببيعه أنظمة الرادار بشرط أن يقوم رجاله المؤتمنون من ضباط الجيش بتشغيلها هناك”.

وأوضح أن “الهدف من هذا العرض هو احترام سيادة العراق، بعد إصرار الحكومة الإيرانية وقيادة الأركان على أن يحترم الحرس الثوري قرار حكومة بغداد بدمج الحشد الشعبي مع الجيش”.

ووفق المصدر أن “المنظومات التي قامت إيران بتركيبها على الحدود تستطيع أن ترصد الأهداف في نطاق 400 كلم”، مؤكداً أن “الحرس طلب الإذن منذ أسبوع تقريباً لضرب الأهداف فوق الأراضي العراقية من داخل إيران، إلا أنه إلى الآن لم يتلقَّ أوامر من القيادة العامة”.

وقال “إذا ما لم تصدر الأوامر في هذا الشأن أو تقبل الحكومة العراقية شراء منظومة الدفاعات الجوية الإيرانية، فإن السبيل الوحيد للدفاع عن حلفاء إيران في المنطقة سيكون تجهيزهم بمنظومات دفاع جوية بشكل مباشر، ليقوموا هم بالتصدي للطائرات المهاجمة من على الأراضي العراقية”.

وذكر أنه “بسبب الهجمات الأخيرة على مخازن الأسلحة التابعة للحشد الشعبي فإنه قام بنقل معظم أسلحته من الأماكن المعروفة إلى أخرى”، مشيراً إلى أن “الحرس الثوري فتح مخازن أسلحته في كردستان وخوزستان وأعاد تزويده بالعتاد الذي تم تدميره، على الفور، كي لا يواجه نقصاً في الأسلحة إذا حصلت معركة واضطر للدخول في أي مواجهة”.

وأقرّ المصدر بأن “الأجواء العراقية هي الآن تحت إشراف القوات الأمريكية بشكل كامل، ولا يمكن الطيران في هذه الأجواء دون إذنها، وبالتالي فإن الحرس الثوري متأكد من أن الغارات التي استهدفت مخازن الأسلحة بالعراق منسقة معها، وعليه حذر الحشد الشعبي الأمريكيين من أنه سيقوم بالرد على قواعدهم وجنودهم المنشرة في العراق، إذا هوجم أي موقع له مجدداً”.

ومع غروب ثاني أيام عيد الأضحى، وقعت تفجيرات مهولة لم تشهد بغداد مثلها منذ أعوام، إذ خرق هدوء العيد انفجار مدو في مخزن عتاد بالضاحية الجنوبية للعاصمة، واستمرت الصواريخ والمقذوفات تتفجر ساعات طويلة، وتدمر المباني السكنية القريبة، حتى جرت السيطرة عليها بصعوبة، من دون أن تنتهي موجة الهلع، التي أجبرت عائلات كثيرة على الهرب من منازلها نحو شمال المدينة.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 25492999
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM