سيناريو متخيل لمستقبل العراق .. حشد شعبي ثري متنعم وهو وجه الميليشيات الإيرانية الحقيقي، وحشد شعبي فقير تلصق الان به كل التهم.      ولماذا الحشد الشعبي؟ يستمر رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في تبني سياسات سابقيه في اعتبار الحشد الابن المدلل.      معاقبة إيرانية لمصطفى الكاظمي ..بقاء النظام الإيراني صار يحدد بقدرته في السيطرة على بغداد أكثر منها قدرته في طهران.      من جورج فلويد إلى هشام الهاشمي .. اجتاز الهاشمي خطوط الموت ليمشي في حقول الألغام فكان الموت قتلا في انتظاره.      القوات مسلحة المصرية تعلن اطلاقها مناورة "حسم 2020" الاستراتيجية العسكرية الشاملة بالمنطقة الغربية على الحدود مع ليبيا رداً على تهديدات تركيا في ليبيا واعلانها القيام بمناورات بحرية ضخمة في المتوسط خلال الفترة المقبلة.      فرنسا تتحسب بعد ألمانيا لخطر التمدد الاخواني      عدو اللادولة يؤسس بموته دولة متوقعة .. وهب الهاشمي في موته شرعية لحكومة الكاظمي ستستعملها في فرض هيبة الدولة وإنهاء ظاهرة السلاح الفالت.      خط التنوير .. بين الدولة واللادولة      الكاظمي من الإصلاحات الى تدوير النفايات..!      ترامب المسكين على وشك ان يرفع الراية البيضاء      ليس دفاعا عن الكاظمي! هيئوا شروط الانتخابات قبل توجيه اللوم لرئيس الوزراء العراقي.      الانتخابات العراقية بوصلة التغيير المفقودة      بين صمتين تفقد إيران قدراتها النووية .. العلاج الإسرائيلي للشهية التوسعية الإيرانية يحظى بمباركة المجتمع الدولي.      ثرثرة فوق دجلة .. هذا ما يقوله القرآن وهذا ما يفعله رجل الدين في العراق.      رهان على الجيش العراقي لا تزال معركة مصطفى الكاظمي من اجل استرداد الدولة في بدايتها  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنتصر ثورة تشرين؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

لندن تسلك طريقا ثالثا اكثر صرامة مع صعود جونسون لرئاسة الحكومة وذلك بعد حديث عن خيار تشكيل قوة أوروبية لحماية الملاحة البحرية في الخليج او الدخول في تحالف أميركي لتامين ممرات النفط.






لندن - قالت الحكومة البريطانية الخميس إن البحرية الملكية سترافق السفن التي ترفع علم البلاد عبر مضيق هرمز بهدف الدفاع عن حرية الملاحة وذلك بعدما قالت سابقا إنها لا تملك الموارد العسكرية الكافية لذلك.

وتصاعدت التوترات بين إيران وبريطانيا منذ احتجاز طهران ناقلة ترفع علم بريطانيا في المضيق. وجاء ذلك التحرك بعد توقيف القوات البريطانية ناقلة نفط إيرانية قرب جبل طارق قالت بريطانيا إنها كانت متجهة إلى سوريا بالمخالفة للعقوبات المفروضة من الاتحاد الأوروبي.

وفي وقت سابق نصحت الحكومة السفن البريطانية بعدم المرور عبر مضيق هرمز وإخطار البحرية مسبقا إذا كانت تنوي المرور.

وقال متحدث باسم الحكومة البريطانية "تم تكليف البحرية الملكية بمرافقة السفن التي ترفع علم بريطانيا عبر مضيق هرمز، سواء كانت فرادى أو في مجموعات، بشرط الحصول على إخطار قبل عبورها بوقت كاف".

وأضاف في بيان "حرية الملاحة مسألة حاسمة بالنسبة لنظام التجارة العالمي واقتصاد العالم، وسنبذل كل ما بوسعنا للدفاع عنها".

ويبدو ان الحكومة في عهد بوريس جونسون ستكون أكثر صرامة وقوة على مواجهة التهديدات الإيرانية في الخليج ومضيق هرمز كما ان قراراتها الأخيرة تمثل رسالة أقوى للمسؤولين في ايران بان بريطانيا لن تقبل التهديد مستقبلا.

ولن تنفع التهنئة التي قدمها وزير الخارجية الايراني جواد ظريف الى جونسون بعد توليه منصبه الجديد من اتخاذ السلطات البريطانية قرارات حاسمة في مواجهة التهديدات الايرانية.

وكانت إيران عرضت ضمنا التفاوض مع لندن على تبادل ناقلتي النفط البريطانية المحتجز لدى طهران والإيرانية المحتجزة لدى سلطات جبل طارق، في عرض مقايضة يبدو أنها خططت له مسبقا حين حولت مسار ناقلة تحمل العلم البريطاني بدعوى أنها اخترقت قانون البحار الدولي.

وكانت بريطانيا مخيرة بين تشكيل قوة تقودها أوروبا لمرافقة الناقلات في مياه الخليج وبين الانضمام إلى تحالف تسعى واشنطن إلى تشكيله لكن القرار الأخير يشير ريما الى خيار ثالث وهو قيام بريطانيا بحماية ناقلاتها وسفنها بنفسها بما فيه من مخاطرة.

وتعمل بريطانيا على تشكيل مهمة حماية بحرية بقيادة أوروبية لضمان سلامة الإبحار عبر مضيق هرمز بعد احتجاز إيران للناقلة والذي وصفته لندن بأنه عمل من قبيل "قرصنة الدولة".

وارسلت بريطانيا قبل اسبوعين المدمرة "دنكان" وذبك لحماية الناقلات البريطانية في الخليج بعد تكرار التهديدات الايرانية.

احتجاز ناقلة بريطانية
ايران سعت لمقايضة الناقلة البريطانية بناقلتها المحتجزة في جبل طارق

وقال ثلاثة دبلوماسيين من الاتحاد الأوروبي يوم الثلاثاء إن فرنسا وإيطاليا والدنمرك دعمت الفكرة لكن ألمانيا قالت إنه من المبكر مناقشة كيفية مشاركة برلين فيها.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية في إيران عن نائب وزير الخارجية عباس عراقجي قوله الثلاثاء إن إيران تعهدت بتأمين المضيق وإنها لن تسمح بأي اضطراب في الملاحة هناك.

وكان الرئيس الايراني حسن روحاني ابدى ضمنيا استعداده للتفاوض على ناقلة النفط البريطانية المحتجزة حيث قال أثناء اجتماع للحكومة "لا نريد استمرار التوتر مع بعض البلدان الأوروبية"، بحسب موقعه الرسمي.

وفي إشارة واضحة للتوتر مع بريطانيا، قال إنه "إذا التزمت هذه البلدان بالأطر الدولة وتخلت عن إجراءاتها الخاطئة بما فها ما ارتكبوه في جبل طارق، سشهدون ردا مناسبا من جانب إيران".

ويأتي التوتر بين إيران وبريطانيا وسط تزايد حدة العداء بين طهران والولايات المتحدة، حليفة بريطانيا.

وزاد التوتر منذ انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب العام الماضي من الاتفاق النووي المبرم في 2015 بهدف خفض نشاطات إيران النووية، وإعادة فرضه العقوبات على طهران.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 27226347
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM