حكومة لبنان واجهة سياسية لحزب الله وحلفائه ..الأطراف السياسية الأبرز الممثلة في الحكومة الجديدة هي التيار الوطني الحر وحزب الله وحركة أمل إضافة إلى أحزاب أخرى حليفة وإن كانت أقل نفوذا مثل حزب المردة.      أيام قليلة تفصل بريطانيا عن الخروج من الاتحاد الأوروبي      مقتدى الصدر.. خيار أخير لإيران بمواجهة الولايات المتحدة ..التقارب الايراني مع الصدر وضع خصومه ورجال إيران التقليديين في دائرة الخطر ودفع بهم بعيداً عن التقارب الإيراني.      أول كشف عن شخصية زعيم داعش الجديد او جلاد الأيزيديين      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الأربعاء 22 كانون الثاني2020      العربية.نت تنشر وثائق لتورط شبكة عراقية بتهريب نفط إيران عقوبات أميركية مرتقبة تستهدف مؤسسات مالية في بغداد      رئيس مجلس الوزراء كردي الولاء دموي الاتجاه دمية مهلهلة      في بقاء نظام الملالي فناء لإيران ... هناك أجيال جديدة من الإيرانيين صارت تتكلم لغة مختلفة، لغة المجتمع المدني الذي ظل مغيبا عبر أربعين سنة من حكم الملالي.      يكتشف الإيرانيون مرة أخرى هزال دولتهم وركاكة نظامهم. بدى تلعثم طهران في تفسير لغز سقوط الطائرة جبانا يشبه سلوك صغار اللصوص وهواتهم.      ايران ونهاية زمن التذاكي على اميركا      هل لدينا دستور لدولة؟ الحديث عن أقاليم في العراق هو وصفة للكارثة الكبرى: تقسيم وحروب.      هل تعمدت إيران إسقاط الطائرة الأوكرانية؟ أم فشل قدراتها العسكرية      أبعدوا العراق عن حرب أهلية أخرى      هل انتهى "شهر العسل" بين واشنطن وبغداد؟      مليونية الصدر.. هل ستكون جامعة أم ترفض من قبل المتظاهرين؟  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنتصر ثورة تشرين؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

بتنا في العالم العربي نبحث عن رأسماليتنا المخفيّة في أدراج الأنظمة السابقة، لنعيد اكتشافها من جديد، بعد أن أدركنا بشكل متأخر أنها الحل، ونحن نفقد كل شيء، الثروة والوطنية والاستقرار.






في سبعينات القرن الماضي يسأل الصبي الذي تعلم في مدرسة حديثة وتفوق باللغة الإنكليزية والده القومي العربي، عما إذا كانت بريطانيا رأسمالية؟ كانت لندن بالنسبة إلى وعيه الغض مثالا في كل شيء على عكس الإمبريالية الأميركية القاتلة الصلفة. لم تكن إجابة الأب آنذاك غير خيبة للصغير الذي أراد أن يعرف لماذا بريطانيا مثالا رائعا بالنسبة إليه وهي رأسمالية في زمن يتطلب مواجهة الإمبريالية! ولمَ لم تكن غير ذلك كما يتمنى!

لا أعرف ما حل بمستقبل الفتى بعد ذلك لكنني أتوقع أنه درس الحقيقة السياسية وتعرف عليها عن قرب، تماما كما عرّف دونالد ساسون أستاذ التاريخ الأوروبي في جامعة لندن، الرأسمالية في كتابه الجديد “النصر القلق” بأنها صفعة مرحب بها وفي محلها!

بينما ينظر الفقهاء السياسيون في الغرب إلى الرأسمالية كنظام متفكك بعد عقود من الهيمنة، يبدو أننا في العالم العربي بتنا نعيد البحث عن رأسماليتنا المخفيّة في أدراج الأنظمة السابقة، لنعيد اكتشافها من جديد، بعد أن أدركنا بشكل متأخر أنها الحل، ونحن نفقد كل شيء، الثروة والوطنية والاستقرار.

من هو الرأسمالي؟ هل يمكن اعتبار الملياردير الأميركي بيل غيتس الذي يتحرك من قرى آسيا البائسة حتى حقول أفريقيا ليوزع لقاحات شلل الأطفال، رأسماليا؟

إذا كان كذلك صاحب شركة مايكروسوفت فهل يتبرع الرأسمالي بثروته أم مازال يمتص قوت الشعوب؟ يتساءل هارولد جيمس في تقرير له بصحيفة فايننشيال تايمز: هل نحن جميعا مذنبون بالرأسمالية ومستفيدون من ثمارها ونتواطأ بالاشتراك في صنع عيوبها؟ ويقول: هناك عدو، لكن من الصعب تحديده. الرأسمالية مثل الأرستقراطية في النظام القديم، مفهوم مراوغ إلى حد بعيد. إنها تتطلب تسويق رسالة أو إحاطتها بالمبالغة والخيال، وهذا يؤدي إلى الشعور بالدوار، وفق تعبير جيمس الذي ينصحنا بقراءة كتاب “النصر القلق” اليوم وغدا.

عندما يتعلق الأمر بالتاريخ فله سمعة سيئة مع الرأسمالية، لكنه اليوم على استعداد ليكون أكثر شفافية بعدما تواطأ في عدم التنبؤ بفشل الاشتراكية. التاريخ يعمل جاهدا اليوم لمعرفة الشعبوية أكثر، وقد ينتظره الكثير المتعلق بالطائفية والعنصرية والقومية، ولهذا يشعر بالندم على علاقته المرتبكة بالرأسمالية.

الكلام القديم عن اضطهاد العمال مجرد جزء لا معنى له من صنع أساطير التاريخ الحديث، ونحن نقارن اضطهاد النساء اليوم في ظروف عمل لا تمت إلى الإنسانية بشيء وتحت أنظمة ترفع لافتة الديمقراطية ومعرفة الله أكثر!

وبدلا من ذلك، يتطلب منا أن نروي قصص نجاح واقعية وحياة شعوب لم تهدر فيها الكرامات تحت قسوة حكومات رأسمالية، صحيح أن هذا النظام يصيب الإنسان بالكآبة والقلق المزمن من اللهاث المستمر تحت وطأة الشعور بالعبودية للعمل، لأن فكرة العمل مرتبطة غالبا بالإيفاء بالقروض المرتبطة بشراء المنازل، وليس من أجل الترف، ومتى كان العمل ترفا؟

تسألني مرشحة حزب العمال في منطقتي قبل الانتخابات البرلمانية الأخيرة بعد أن شعرت بأنني لم أتعاطف معها أثناء جولتها الترويجية على المنازل، لماذا تعطي صوتك للأغنياء؟ مع أني لم أفعل ذلك، لكن تفسير أن الأغنياء يزدادون غنى والفقراء يزدادون فقرا بحاجة إلى قراءة جديدة مرتبطة بفساد الحكومات وليس بأي شيء آخر.



كرم نعمة
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 26223272
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM