العراق في ظل الاحزاب الميليشياوية .. احتكار شيعي للسلطة في العراق بهدف الفساد وليس خدمة للطائفة.      عصر النفايات الإيرانية .. إيران بلد فقير روحيا، بالرغم من أنها لا تملك سوى الادعاء بأن ثقافتها تقوم على تغليب الروحانيات على الماديات.      معركة إيران… في العراق      الأجنحة الإيرانية المتكسرة      النقاشات الساخنة بين الإسلاميين والعلمانيين اليوم ليست قضية سخيفة كما يحاول تصويرها مَن هو مرتاح مع هذا التخلف الديني الذي يحيط به بل هي مهمة لأنها عملية يتشكل من خلالها الوعي ببطء.      مقاومة في خدمة الاحتلال ..كذبُ المقاومين يقوي حجة إسرائيل في عدم الاعتراف بالحق العربي.      لغز الطائرات المسيرة.. هل تقصفنا إسرائيل؟!      هل عبد المهدي بين إقالة أو إستقالة؟      العراق.. ثنائية الجيش والحشد      الشعوب ليست سوائل تجري في أوانٍ مستطرقة .. لا نقسوا على أنفسنا كثيرا. كل الشعوب مرت بحروب ومأس وتعلمت من تجاربها.      وجه الشبه بين عادل عبد المهدي وسعد الحريري      بسبب التسهيلات لإيران.. كيف يخسر العراق ملايين الدولارات؟      انفجارات تهز مخزن أسلحة للحشد الشعبي قرب قاعدة أميركية .. الأنباء تضاربت حول حقيقة تعرض قاعدة البكر في قضاء بلد إلى قصف لم تعرف طبيعته وبين اندلاع حريق كبير في المستودع التابع لإحدى فصائل الحشد الشعبي في تلك القاعدة.      جثث بابل.. ملف المغيبين على طاولة الحكومة الغائبة      للمرجعية الدينية في النجف الدور الرئيس في إيصال أحزاب الإسلام السياسي الشيعي إلى السلطة وإدارة الحكم في العراق ودعمها علنا وحث جماهير الشيعة على انتخاب مرشحيها إلى حكومة المالكي الثانية حيث تحولت الى النقد العلني ثم النصح.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

32000 عميل للنظام الايراني في العراق!






خلال کلمتها التي ألقتها زعيمة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية أمام تجمع دولي في معسکر أشرف 3 في ألبانيا، والتي شرحت خلالها دور المقاومة الايرانية الايجابي في الحد من الدور العدواني الشرير للنظام الايراني والذي قالت في جانب منه:” لو لم يكن الكشف عن إرهاب قوات الحرس، وخاصة الكشف عن 32000 عميل للنظام يتقاضون أجورا من قوة القدس في العراق،
لو لم يكن الكشف عن المنشآت النووية السرية للنظام في نطنز وأراك،
ولو لم تقم المقاومة الإيرانية، بتوعية العالم بشأن مساعي النظام لصناعة القنبلة النووية السرية، وذلك من خلال أكثر من 100 من عمليات الكشف بالأدلة والوثائق خلال ربع قرن،
… نعم لو يكن كل ذلك،
لكان الوضع مختلفا تماما. وكان الملالي قد صنعوا القنبلة، وأسسوا الامبراطورية وخلافتهم المشؤومة ورسخوا دعائمها.”، 32000 عميل للنظام الايراني يتقاضون أجورا من قوة القدس في العراق، وطبعا في مقدمتهم هادي العامري وغيره کما جاء في تلك القوائم التي يبدو إنها ولأکثر من سبب قد مرت مرور الکرام على معظم الحکومات التي حکمت العراق منذ عام 2003 ولحد الان.
32000 عميل کان ذلك في عام 2004، ونحن الان في العام 2019، والسٶال الذي من الضروري جدا طرحه؛ کم أصبح عدد العملاء التابعين للنظام الايراني في العراق وأمر بديهي أن يکون هناك تزايد غير عادي في العدد خصوصا عندما تکون هناك دولة عميقة في العراق رأسها في طهران، ولاريب إن أوضاع هٶلاء العملاء ليس على مايرام لأن ولي نعمتهم في مخمصة ويواجه أوضاعا صعبة ومعقدة لايعرف کي يتخلص منها أو يقوم بتخفيف آثارها، خصوصا وإن المطلوب أمريکيا في نهاية المطاف إنبطاح النظام، أما إيرانيا أي من جانب الشعب الايراني الذي يغلي غضبا ضد النظام ومن جانب المقاومة الايرانية، فإن المطلوب هو أن يرحل هذا النظام عن طريق إسقاطه.
الاحداث والتطورات الجارية فيما يتعلق بالملف الايراني، تسير کلها بإتجاه يختلف ويتعارض تماما مع مايريده ويحلم به النظام الايراني، إذ أن هناك ضغوط من کل جانب وتراجع أوضاع النظام مستمر على کافة الاصعدة وحتى إن عملاء النظام في لبنان والعراق صاروا يشعرون بوطأة ذلك، إذ لم يعد بوسع النظام أن يدفع أجور”عمالة”الکثير منهم أو إنه يقوم بتخفيفها الى أدنى حد، ولاشك من إنهم يعلمون بأن هذه ليست إلا مجرد بداية لمسلسل لن تکون نهايته تقليدية وسارة کالافلام الهندية بل ستکون واقعية مأساوية!


مثنى الجادرجي
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 25320093
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM