العراق في ظل الاحزاب الميليشياوية .. احتكار شيعي للسلطة في العراق بهدف الفساد وليس خدمة للطائفة.      عصر النفايات الإيرانية .. إيران بلد فقير روحيا، بالرغم من أنها لا تملك سوى الادعاء بأن ثقافتها تقوم على تغليب الروحانيات على الماديات.      معركة إيران… في العراق      الأجنحة الإيرانية المتكسرة      النقاشات الساخنة بين الإسلاميين والعلمانيين اليوم ليست قضية سخيفة كما يحاول تصويرها مَن هو مرتاح مع هذا التخلف الديني الذي يحيط به بل هي مهمة لأنها عملية يتشكل من خلالها الوعي ببطء.      مقاومة في خدمة الاحتلال ..كذبُ المقاومين يقوي حجة إسرائيل في عدم الاعتراف بالحق العربي.      لغز الطائرات المسيرة.. هل تقصفنا إسرائيل؟!      هل عبد المهدي بين إقالة أو إستقالة؟      العراق.. ثنائية الجيش والحشد      الشعوب ليست سوائل تجري في أوانٍ مستطرقة .. لا نقسوا على أنفسنا كثيرا. كل الشعوب مرت بحروب ومأس وتعلمت من تجاربها.      وجه الشبه بين عادل عبد المهدي وسعد الحريري      بسبب التسهيلات لإيران.. كيف يخسر العراق ملايين الدولارات؟      انفجارات تهز مخزن أسلحة للحشد الشعبي قرب قاعدة أميركية .. الأنباء تضاربت حول حقيقة تعرض قاعدة البكر في قضاء بلد إلى قصف لم تعرف طبيعته وبين اندلاع حريق كبير في المستودع التابع لإحدى فصائل الحشد الشعبي في تلك القاعدة.      جثث بابل.. ملف المغيبين على طاولة الحكومة الغائبة      للمرجعية الدينية في النجف الدور الرئيس في إيصال أحزاب الإسلام السياسي الشيعي إلى السلطة وإدارة الحكم في العراق ودعمها علنا وحث جماهير الشيعة على انتخاب مرشحيها إلى حكومة المالكي الثانية حيث تحولت الى النقد العلني ثم النصح.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

نصرالله الخائن في ليل العقائدي الأعمى .. نصرالله هو "سعد حداد" الإيراني. الفرق بين الاثنين أن الأول سلم جزءا من جنوب لبنان لإسرائيل فيما يخطط الثاني لتسليم لبنان كاملا لإيران.






يتحدث حسن نصرالله عن زوال دولة إسرائيل إذا ما قامت الحرب ضد إيران. وهو يهدد بأن يخوض حربا "سيخرج منها مهزوما بالتأكيد".

يتسلى الرجل المولع بالمآسي والنكبات بالحديث عن الحروب، كما لو أنها ألعاب أطفال. كما أنه يعد بأشياء هو غير مسؤول عنها. يعرف أن كلامه المرسل الشبيه بنبوءات العرافات لا يحاسبه عليه أحد. هناك نفق يختبئ فيه إذا ما قامت الحرب التي يتحدث عنها وفي أسوأ الأحوال فإن هناك مَن سيحمله جوا إلى طهران.

مشكلة هذا السفاح ليست فيه فهو صورة مكررة عن سفاحين مروا بتاريخ البشرية بل في مَن يصدقه، وأيضا في مَن يروج لكلامه ويصنع منه مرجعا للحديث عن تطورات الوضع المتأزم في منطقة الشرق الأوسط.

نصرالله الذي يعتبر نفسه صانع أحداث هو في الحقيقة ليس كذلك. إنه مجرد صنيعة. وما إسرائيل التي يهدد بزوالها بصواريخ إيرانية إلا الحائط الذي يتكئ عليه في تبرير وجوده. في حين أنه في الحقيقة لا يملك مشكلة مع إسرائيل التي تجد فيه مناسبة لقصف مواقع في سوريا كلما احتاجت إلى ذلك.

التأثير المباشر والوحيد لجنون نصرالله انما يقع على لبنان.

لبنان دولة معطلة، لا تعرف يمينها من يسارها بسبب هيمنة عصابة نصرالله عليها.

يمكن أن يكن وصف دولة فاشلة هو أهون الشرور بالنسبة للبنانيين الذين صاروا يشكون في أن لبنان سيبقى في المستقبل دولة ذات كيان سيادي. فليس لدى نصرالله سوى مشروع واحد. أن يحول لبنان إلى ولاية إيرانية.

يضلل نصرالله مستمعيه ومتابعي أخباره حين يتحدث عن إسرائيل. فهو أكثر من غيره يعرف أن في إمكان الدولة العبرية ازالته وحزبه من الوجود لو أرادت. وحين تطلق عليه إسرائيل لقب "بطل الكذب في العالم" فإنها تسعى من خلال التصريح بجزء من الحقيقة إلى إخفاء الحقيقة كاملة. فإذا كان الرجل يكذب في ما يتعلق بإسرائيل فإنه يضمر للبنانيين شرورا لم يتعرضوا لها في ما مضى من سيرة حياتهم المليئة بالعثرات وحروب الاخوة ــ الأعداء.  

خطر نصرالله على لبنان هو أكبر من خطر إسرائيل.

وتبعا لذلك الاستنتاج فإن إيران هي الجهة التي ينبغي أن ينظر إليها اللبنانيون بهلع وخوف على مستقبلهم.

نصرالله هو عميل إيراني. هو "سعد حداد" الإيراني. الفرق بين الاثنين أن الأول سلم جزءا من جنوب لبنان لإسرائيل فيما يخطط الثاني لتسليم لبنان كاملا لإيران.

المسألة لا تتعلق بالتكهنات بقدر ما هي مبنية على وقائع، كان نصرالله نفسه بطلها. فـ"محور المقاومة والممانعة" التي تقوده إيران لا يهدف إلا لتمهيد الأرض أمام المشروع الإيراني الذي يعتبر نصرالله نفسه واحدا من جنوده وهو في حقيقة أمره انما يقوم بذلك الدور من موقع العميل الذي يمارس الخيانة العظمى في حق بلده.

لذلك فإن خوف نصرالله على إيران انما يصدر من خشيته من زوال الغطاء الذي يستر تلك الخيانة المبيتة التي هي واحد من أهم أركان المشروع الإيراني في المنطقة. فمن غير عملاء وخونة ومرتزقة من أمثال حسن نصرالله فإن ذلك المشروع لن يجد الطريق أمامه سالكة إلى التنفيذ.

ذلك سبب عظيم لما يعيشه نصرالله من هستيريا وهو يسعى إلى صنع صورة عن إيران التي هي من وجهة نظره القوة التي تمسك الخيوط التي تتحكم بمستقبل المنطقة وأن أي نفوذ في المنطقة لأية قوة عالمية أخرى ينبغي أن يمر من خلال الاتفاق معها وأن الحرب عليها هي محاولة لفتح أبواب الجحيم على دول المنطقة كلها.

من حق نصرالله أن لا يرى الواقع بكل معطياته. فهو رجل أعمى وعصبوي وجاهل وعقائدي لا يملك أن يرى خارج منظومة الأفكار التي يؤمن بها. غير أن العيب كله في مَن يصدق كلام ذلك الجاهل ويتبعه في عماه إلى الهاوية.



فاروق يوسف
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 25319850
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM