العراق في ظل الاحزاب الميليشياوية .. احتكار شيعي للسلطة في العراق بهدف الفساد وليس خدمة للطائفة.      عصر النفايات الإيرانية .. إيران بلد فقير روحيا، بالرغم من أنها لا تملك سوى الادعاء بأن ثقافتها تقوم على تغليب الروحانيات على الماديات.      معركة إيران… في العراق      الأجنحة الإيرانية المتكسرة      النقاشات الساخنة بين الإسلاميين والعلمانيين اليوم ليست قضية سخيفة كما يحاول تصويرها مَن هو مرتاح مع هذا التخلف الديني الذي يحيط به بل هي مهمة لأنها عملية يتشكل من خلالها الوعي ببطء.      مقاومة في خدمة الاحتلال ..كذبُ المقاومين يقوي حجة إسرائيل في عدم الاعتراف بالحق العربي.      لغز الطائرات المسيرة.. هل تقصفنا إسرائيل؟!      هل عبد المهدي بين إقالة أو إستقالة؟      العراق.. ثنائية الجيش والحشد      الشعوب ليست سوائل تجري في أوانٍ مستطرقة .. لا نقسوا على أنفسنا كثيرا. كل الشعوب مرت بحروب ومأس وتعلمت من تجاربها.      وجه الشبه بين عادل عبد المهدي وسعد الحريري      بسبب التسهيلات لإيران.. كيف يخسر العراق ملايين الدولارات؟      انفجارات تهز مخزن أسلحة للحشد الشعبي قرب قاعدة أميركية .. الأنباء تضاربت حول حقيقة تعرض قاعدة البكر في قضاء بلد إلى قصف لم تعرف طبيعته وبين اندلاع حريق كبير في المستودع التابع لإحدى فصائل الحشد الشعبي في تلك القاعدة.      جثث بابل.. ملف المغيبين على طاولة الحكومة الغائبة      للمرجعية الدينية في النجف الدور الرئيس في إيصال أحزاب الإسلام السياسي الشيعي إلى السلطة وإدارة الحكم في العراق ودعمها علنا وحث جماهير الشيعة على انتخاب مرشحيها إلى حكومة المالكي الثانية حيث تحولت الى النقد العلني ثم النصح.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

صرخة لإنقاذ الكفاءات العراقية: #صامدون_معتصمون






أطلق ناشطون من حملة الشهادات العليا على منصات التواصل الاجتماعي، حملة الكترونية، استخدموا خلالها الوسم (#صامدون_معتصمون)؛ وذلك لتسليط الأضواء على معاناة هذه الشريحة وتهميشها في التعيينات.

وطالب رواد مواقع التواصل الاجتماعي بضرورة التحرك للضغط على الجهات المسؤولة وانصاف هذه الشريحة التي تعاني البطالة.

واعتبر مستخدمي الهاشتاغ، أن هذه السياسة تستهدف الكفاءات العراقية، محذرين من غضب شعبي ضد الحكومة والفاسدين.

ويستمر حملة الشهادات العليا منذ أكثر من نحو 3 أسابيع في اعتصامهم المتواصل وسط العاصمة بغداد، من أجل توفير فرص العمل والدرجات الوظيفية.

وفي التقرير التالي نسلط الضوء على أبرز ما تداوله الناشطون حول هذا الملف، ومعاناة الكفاءات العراقية في ظل سياسة التهميش التي تمارسها الحكومة ومؤسساتها.

حيث اعتبرت المغردة “ياسمين” أن تعيين حملة الشهادات العليا واجب وطني

وكتبت الدكتورة “مروة الياسري”: خير من الخير فاعله وأجمل من الجميل قائله وارجح من العلم عامله

كما أكد “محمد عبد الله” على: ‌لا للتسويف تعيين الشهادات العليا مطلبنا

من جانبه قال المدون “ماهر”: تهميش وإقصاء حملة الشهادات العليا مؤشر خطير يهدد تطور البلاد

وقالت “خولة”: ما نتنازل…نريد حقنا …

وكتبت “عبير رشيد”: مهما كنت في هم وشدة وضيق ثق بالله و استبشر خيرا



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 25320042
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM