في بقاء نظام الملالي فناء لإيران .. هناك أجيال جديدة من الإيرانيين صارت تتكلم لغة مختلفة، لغة المجتمع المدني الذي ظل مغيبا عبر أربعين سنة من حكم الملالي.      عن الإقليم السنّي المشبوه      الخصمُ والجلادُ والحكمُ: ديوان القضاء والمظالم في داعش      التصويت في البرلمان العراقي: انتفاء الرغبة بالشراكة .. النواب متحمسون هتفوا نعم نعم للعراق كلا كلا أميركا نعم نعم سليماني نعم نعم المهندس كانت لحظة مخجلة ومحرجة للبرلمان خصوصاً للأحزاب الإسلامية الشيعية.      العَقائد.. في تشييد الدولِ وهدمِها ..العولمة شكلت إمبراطوريات افتراضية بأسلوب آخر، ليس عن طريق الجيوش ولا تصدير العقائد.      المهمّ من يمسك بالدولار .. ما لم يستوعبه نصرالله ان اغتيال سليماني كشف ايران.      حاشية على التصعيد الأميركي - الإيراني      العراق.. اغتيال الصحافة ولعبة تدوير الساسة      وين استقالتي ابجيبي واللاسق الاميري وين الوطنية وبعت نفسك للاكراد ؟      لا احد يفهم العلاقة بين امريكا وايران تكتيكات وحواريات وتهديدات وفقط رعد وبرق بلا مطر      بيروت تجمع الفصائل العراقية لـ«لم الشمل»      إيران تسعى لتوحيد الفصائل المسلحة عن طريق زعيم مليشيا حزب الله      واشنطن تستأنف عملياتها العسكرية في العراق      زعماء العراق يرفضون الوجود الأميركي علنا ويؤيدونه في السر      رايتس ووتش: السلطات العراقية نفذت إعدامات دون الكشف عن الأرقام الرسمية  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنتصر ثورة تشرين؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

مصفى بيجي من المعارك إلى النهب






أعلنت وزارة النفط في وقتٍ سابق عن شروعها في عمليات تأهيل مصفى بيجي للمرحلة الثانية، بعد ستة أشهر على إعلان الوزارة عن انطلاق المرحلة الثانية في الإعمار.

وقال وكيل وزارة النفط لشؤون التصفية “فياض حسن” في حديثه لوكالة “يقين” إن كوادر وزارة النفط بدأت في كانون الثاني/ يناير الماضي المرحلة الثانية من عمليات إعادة تأهيل مصفى بيجي، وإن عمليات إعادة التأهيل ما زالت مستمرة.

ولفت حسن إلى أن وزارة النفط وضعت خطة متكاملة لإعادة مصفى بيجي إلى ما كان عليه قبل عام 2014، إلا أن الخطة بدأ تنفيذها في الوحدات الأكثر أهمية المتعلقة بإنتاج البنزين، ثم تباشر كوادر الوزارة بعد ذلك بإعمار وحدات البتروكيماويات، بحسبه.

ويشير كثير من الخبراء والمراقبين إلى أنه كان من الممكن إعادة تأهيل مصفى بيجي بعد استعادته من تنظيم الدولة (داعش) عام 2015 وذلك في بضعة أشهر، إلا أنه بات من المستحيل أن يعاد إعمار المصفى الآن.

إذ يقول المهندس النفطي “عمر إبراهيم” الذي كان يعمل في المصفى قبل تدميره، إنه حتى أيام استعادة المصفى، كانت نسبة الضرر في المصفى تقدر بـ 20% تقريبا، وكان من الممكن إعادة تأهيل المصفى خلال 9 أشهر فقط، إذ أن البنى التحتية الرئيسية كانت سليمة وكانت الأضرار في الخزانات وأنابيب النقل فقط.

ويضيف إبراهيم أن دخول قوات الحشد الشعبي إلى المصفى بعد استعادته، ومنع أي قوة أخرى من التواجد في المصفى، أدى إلى عمليات ممنهجة في تفكيك وسلب جميع محتويات المصفى، خاصة الأبراج الحرارية ووحدات التحكم (control panels) وهذه الوحدات تعد قلب المصفى، ولا قيمة لبقية المنشآت بدونها.

ولفت إبراهيم إلى أنه ووفق لجنة وزارية شكلت عام 2017 وكان إبراهيم أحد أعضائها، فإن نسبة الأضرار في مصفى بيجي قدرت بنحو 85%، إذ أن جميع منشآت المصفى الرئيسة تم تفكيكها من قبل ميليشيا الحشد الشعبي وبيعها.

أما الخبير في المجال النفطي “عماد مؤنس” فقد أكد في حديثه لوكالة “يقين” على استحالة إعادة مصفى بيجي إلى حالته السابقة في المدى المنظور، إذ أن تكلفة بناء مصفى متكامل مثل مصفى بيجي قد تصل إلى 50 مليار دولار وهو ما أكده وزير النفط العراقي الأسبق “عاصم الجلبي” الذي تولى المنصب قبل الغزو الأمريكي عام 2003.

ويعتقد مؤنس أن تكلفة إعادة مصفى بيجي إلى ما كان عليه قبل عام 2014 قد لا تقل عن 23 مليار دولار، إذا ما أخذ بنظر الاعتبار إعادة تأهيل مصفى الصينية ووحدات البتروكيماويات والدهون.

وفي ختام حديثه لوكالتنا، أكد مؤنس على أنه ليس من مصلحة المسيطر على الاقتصاد العراقي إعادة إعمار مصفى بيجي، مشيرا إلى أن إيران تعد من أكثر الجهات المستفيدة من عدم إعمار المصفى، لافتا إلى أن العراق ومنذ عام 2014 بات يستورد مشتقات نفطية تقدر بنحو 5 مليار دولار سنويا، بحسبه.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 26191962
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM