العراق في ظل الاحزاب الميليشياوية .. احتكار شيعي للسلطة في العراق بهدف الفساد وليس خدمة للطائفة.      عصر النفايات الإيرانية .. إيران بلد فقير روحيا، بالرغم من أنها لا تملك سوى الادعاء بأن ثقافتها تقوم على تغليب الروحانيات على الماديات.      معركة إيران… في العراق      الأجنحة الإيرانية المتكسرة      النقاشات الساخنة بين الإسلاميين والعلمانيين اليوم ليست قضية سخيفة كما يحاول تصويرها مَن هو مرتاح مع هذا التخلف الديني الذي يحيط به بل هي مهمة لأنها عملية يتشكل من خلالها الوعي ببطء.      مقاومة في خدمة الاحتلال ..كذبُ المقاومين يقوي حجة إسرائيل في عدم الاعتراف بالحق العربي.      لغز الطائرات المسيرة.. هل تقصفنا إسرائيل؟!      هل عبد المهدي بين إقالة أو إستقالة؟      العراق.. ثنائية الجيش والحشد      الشعوب ليست سوائل تجري في أوانٍ مستطرقة .. لا نقسوا على أنفسنا كثيرا. كل الشعوب مرت بحروب ومأس وتعلمت من تجاربها.      وجه الشبه بين عادل عبد المهدي وسعد الحريري      بسبب التسهيلات لإيران.. كيف يخسر العراق ملايين الدولارات؟      انفجارات تهز مخزن أسلحة للحشد الشعبي قرب قاعدة أميركية .. الأنباء تضاربت حول حقيقة تعرض قاعدة البكر في قضاء بلد إلى قصف لم تعرف طبيعته وبين اندلاع حريق كبير في المستودع التابع لإحدى فصائل الحشد الشعبي في تلك القاعدة.      جثث بابل.. ملف المغيبين على طاولة الحكومة الغائبة      للمرجعية الدينية في النجف الدور الرئيس في إيصال أحزاب الإسلام السياسي الشيعي إلى السلطة وإدارة الحكم في العراق ودعمها علنا وحث جماهير الشيعة على انتخاب مرشحيها إلى حكومة المالكي الثانية حيث تحولت الى النقد العلني ثم النصح.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

من يتحمل مسؤولية تدهور الأوضاع في العراق؟







حمّلت مفوضية حقوق الانسان في العراق الحكومات المتعاقبة على حكم العراق بعد 2003 المسؤولية الكاملة عن تدهور الخدمات وتراجع القطاعات المختلفة وعدم انسجامها مع الزيادة السكانية في البلاد.

وأكد نائب رئيس المفوضية “علي الشمري إن أبرز المشاكل في العراق تكمن في غياب الخطط الحكومية لمعالجة الزيادة السكانية وتوفير ما يلزم من خدمات أمام تلك الزيادة، محذرا من أن تجاهل الجهات الحكومية للمشاكل الحالية سيجعل من حلها في المستقبل أمرا مستحيلا.

وأشار الشمري إلى أن الزيادة السكانية وغياب الخطط التنموية وعدم تطبيق الموجود من تلك الخطط دفع باتجاه انتهاك حقوق الانسان بشكل متزايد وملحوظ وفي مختلف المجالات.

وعن الخطط التي تضعها وزارة التخطيط لمعالجة الأزمات في البلاد أكد نائب رئيس المفوضية على أن أغلبها لا يطبق وهو ما يعكس وجود خلل كبير في السلطتين التنفيذية والرقابية.

وعن الدمار في المناطق المستعادة من “داعش” أكد الشمري على غياب الجهد الحكومي لإعادة الاعمار ولاسيما في الموصل، محملا أحزاب السلطة مسؤولية تأخر الاعمار في المدن المنكوبة لانشغالها بتقاسم المغانم والمناصب والأموال.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 25319955
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM