أوهام المالكي: حجم التطور الذي حصل منذ عام 2005 التي تولى فيها الجعفري الوزارة فقبلها لم تكن في العراق سوى المستنقعات والفقر واقتصاد يعتمد على التسوّل من دول الجوار وقد أنقذته حكومات حزب الدعوة واستطاعت أن تبني بلداً!      الأحزاب في العراق والبحث عن خط رجعة      32000 عميل للنظام الايراني في العراق!      نصرالله الخائن في ليل العقائدي الأعمى .. نصرالله هو "سعد حداد" الإيراني. الفرق بين الاثنين أن الأول سلم جزءا من جنوب لبنان لإسرائيل فيما يخطط الثاني لتسليم لبنان كاملا لإيران.      في ذكرى تأسيسها.. كيف انهارت جمهورية العراق؟      ما حقيقة صفقة استثمار محيط مطار بغداد؟      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الأحد 14 تموز 2019      الاتحاد الأوروبي يرى أن انتهاكات إيران لالتزاماتها النووية بموجب اتفاق 2015 ليست كبيرة وأن الاتفاق لم يمت بعد، مؤكدا أن لا نية لتفعيل آلية فض النزاع المعتمد في مثل هذا المأزق.      الحرب التي تلوح بوادرها في الأفق: خطأ إيراني أم انقلاب أميركي؟ على إيران أن تعتبر من سابقتي العراق وأفغانستان. الشروط التي اعلنتها الولايات المتحدة ليست محل أخذ ورد.      مؤتمر حزب الدعوة في كربلاء!      ما دار في الكواليس عن اسرار ثورة تموز في العراق      من وراء الفوضى ألأمنية في العراق ؟      ثروتُنا النفطية محرقةٌ لشعبنا      بعد 16 عاما.. ماذا يقول العراقيون عن علقم الديمقراطية؟      قرى العراق النائية.. خروقات أمنية وعجز حكومي  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

كارثة الامل بين منتجيها وضحاياها .. غابت الوطنية عن قوى "ثورية" عربية فصارت تثغو بالفارسية.






في حياتنا العربية هناك جهات توحي بأنها قادرة على صنع الامل عن طريق قتله باعتباره كذبة.

حزب الله على سبيل المثال يحارب عدوا وفي الوقت نفسه فإنه يضع كل خدماته القتالية في خدمة عدو آخر. إنه يصنع الامل في نفوس من تمكنت منهم آلته الدعائية وغسلت أدمغتهم وفي المقابل فإنه يسعى إلى قتل الأمل في نفوس كل من مكنته نزاهته من اكتشاف خبث وظلامية وعنصرية وانحطاط المشروع الإيراني.

تلك الميليشيا لم تعد منذ حرب 2006 قادرة وفق حسابات الواقع المتاح أن تحارب إسرائيل. لذلك صار كل همها أن تكرس وجودها المسلح الفالت على حساب الدولة اللبنانية لتكون من خلاله قوة عسكرية إقليمية تحارب في كل مكان، تشير إليه إيران باستثناء إسرائيل.

صارت "فلسطين" كلمة السر التي يمكن من خلالها معرفة حقيقة ذلك الحزب.  

ما تلهو به الميليشيات في العراق يكاد أن يكون أسوأ.

تلك الميليشيات وبالرغم من أنها أسست لتكون قوة حماية للحكم الشيعي الذي يستظل كذبا بنظام محاصصة اقامه الأميركان من أجل أن لا يسترجع العراق دولته الوطنية فإنها لا تخفي استعدادها للانقلاب على ذلك الحكم في أية لحظة، يجدها الحرس الثوري الإيراني مناسبة لإلحاق العراق بإيران.

أمل الشيعة "المتحزبين" في إقامة دولتهم في العراق هو عبارة عن وهم يمكن أن ينسفه لغم اسمه الحشد الشعبي. وهو لغم لا يقوى "حكماء" الشيعة على الاقتراب منه لئلا ينفجر بهم.

على الجانب نفسه فإن حركة حماس التي سيطرت على قطاع غزة باعتباره غنيمة حرب لم تكن نزعتها الاخوانية لتسمح لها إلا في الظهور من خلال سلوك مزدوج. فهي من جهة تتحدث عن فلسطين كما لو أنها املها الوحيد في النجاة وهي من جهة أخرى لا ترى في فلسطين إلا قضية صغيرة في طريق الدعوة الاخوانية. الامل في تحرير فلسطين دفع ثمنه سكان غزة حين هُدمت بيوتهم غير مرة ومات مرضاهم على المعابر وانحطت سبل عيشهم إلى الدرجة التي تحولوا فيها إلى متسولين.

جماعة الاخوان التي ورطت حركة حماس في محاولة غزو مصر في سنة حكمها المشؤومة لا تزال تراهن على تدخل مخابراتي دولي يمحو عنها الظلم الذي تعرضت له حين اعتبرت ظاهرة إرهابية. لا أبالغ إذا ما قلت أن هناك في العالم العربي بشرا لا يستهان بأعدادهم ترنوا عيونهم إلى الأفق الذي ستشرق منه شمس الإخوان. إنهم ضحايا الأمل الذي سيعيدهم إلى العصر الحجري كائنات بدائية لا يليق بها سوى أن تُعرض في المتاحف.

لقد سعى إخوانيو تونس إلى أن يصنعوا من وفاة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي مناسبة للإعلان عن ذلك الأمل الكاذب. ولولا وقفة النائبة فاطمة المسدي الشجاعة لكان مجلس النواب التونسي قد تحول إلى مجلس عزاء، يكتشف من خلاله الشعب التونسي نهاية الأمل.

هناك كارثة أسمها الأمل.

كان القذافي يسخر من شعب ليبيا وحين كان على مقربة من النهاية شتم ذلك الشعب. غير أن الرجل لم يصنع أملا إلا في ما يتعلق برؤاه الامبراطورية. كانت آماله مضحكة حتى بالنسبة لمَن سايره من الزعماء الافارقة بغية الحصول على مكافآت مالية كريمة.

اما دعاة الوحدة العربية فإنهم كانوا نتاج الهام نخبوي قاد الشعوب إلى ممارسة نوع هجين من الرقص الشعبي. لا يزال الكثيرون يشعرون بغصة وجودية حين يستمعون إلى انشودة محمد عبدالوهاب "وطني حبيبي وطني الأكبر".

كانت الوطنية هي أساس ذلك الأمل الذي انطفأ.

اما وقد غابت الوطنية عن قوى "ثورية" عربية صارت تثغو بالفارسية فإن كل أمل تنادي به تلك القوى هو عبارة عن تمهيد لوقوع كارثة عظمى تصيب الأمة بمقتل جديد.



فاروق يوسف
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 25122766
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM