آلاف العراقيين يطالبون في كربلاء برحيل عبدالمهدي .. العراقيون يهتفون بشعارات مناهضة للفساد ويطالبون بالإصلاح وحل الحكومة الحالية.      ليس في الإمكان نسيان إيران .. يصغر المشروع العدواني الصهيوني أمام البلاء الإيراني الأعظم.      متى تنتهي صلاحية النظام السياسي في العراق؟ وصلنا إلى القتل. هل هناك مستوى أدنى؟      من أجل مواجهة المشروع الطائفي لطهران .. أحداث العراق ولبنان تذكير بأن مشاكل المنطقة أعمق من أن يتمكن مشروع طائفي ايراني من حلها.      رئيس وزراء ضعيف لن يزيد الدولة إلا ضعفا وترهلا      العراق الصفحة الثانية من ملحمة الانتفاضة      موالون لإيران يدعون لنظام رئاسي بالعراق.. كيف يرد معارضون؟      عشرة أيام هزّت العراق      تظاهرات عراقية عامة لها مطالب جذرية      أزمات العراق!      ممنوع ركوب موجة المظاهرات شعار المحتجين للسياسيين في العراق .. تعامل السلطات العنيف مع المظاهرات قدم الفرصة للمحتجين حتى يرتبوا صفوفهم لاستئناف الحراك من جديد في الأيام القادمة.      الاحتجاجات الراهنة بالعراق تميزت بغياب القيادة وعدم تبعيتها لأي جهة سياسية أو دينية خلافا لسابقاتها التي تبنى التيار الصدري تنظيمها      الربيع يأتي متأخرا في العراق ولبنان: "احتجاجات الخريف" ضد نظام المحاصصة الطائفية تنطلق في البلدين      خطط إيرانية لإنقاذ القوات الموالية لها في العراق      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الأحد 20 تشرين الأول 2019  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

جنون الربيع العربي .. بالرغم من أن الكذبة قد افتضحت، فإن الميليشيات لا تزال تقاتل دفاعا عن ربيعها.






خُصص العقد الثاني من الالفية الثالثة في العالم العربي لحدث فريد من نوعه أطلقت عليه أجهزة الدعاية في الغرب تسمية "الربيع العربي".

كان الهام "ربيع براغ 1968" حاضرا بقوة في ذلك المقترح المختبري.

بعكس ربيع براغ فإن الربيع العربي كان مناسبة لتدخل عسكري غربي اتخذ أشكالا مختلفة. وهو ما يمكن النظر إليه باعتباره تحولا في الاستراتيجية الغربية في المنطقة التي كانت إلى وقت قريب يُنظر فيها إلى إسرائيل باعتبارها مقياسا حراريا.

على سبيل المثال فقد تدخل حلف الناتو في عملية إسقاط نظام العقيد معمر القذافي في ليبيا فيما كانت البارجات الحربية الأميركية تراقب عملية اسقاط نظام علي عبدالله صالح في اليمن بروية.

لم يُظهر الغرب انزعاجه من صعود جماعة الاخوان المسلمين إلى الحكم في مصر غير أنه في المقابل كان مترددا في تصديق ما حدث بعد اسقاط حكم الاخوان. ألم يكن مثيرا للاستفهام ذلك الاستقبال الحافل الذي حظي به محمد مرسي في طهران فيما استقبل الغرب سقوط حكم الاخوان في مصر ببرود؟

وليست الحفلة الدموية السورية بعيدة عن الطابع الاممي الذي اتخذه الصراع في المنطقة كما لو أن كل شيء صار يعيدنا إلى إيام الحرب الصامتة التي كانت تجري بالوكالة بين روسيا والغرب. لقد خُيل للكثيرين أن روسيا سرقت ما كان الغرب يفكر في السيطرة عليه. ذلك استنتاج غير صحيح.

لقد شهدت سوريا تمارين في الإرهاب كانت ضرورية بالنسبة لأجهزة المخابرات الغربية وكان التدخل الروسي ضروريا لفك الاشتباك بين ارهابين. الأول يرعاه الغرب عن طريق دول إقليمية والثاني ترعاه إيران، يتمثل بحزب الله والميليشيات العراقية.  

كانت تونس محظوظة حين تعامل شعبها بليونة مع الخيار الديمقراطي الذي فرض عليه من أجل أن تشق حركة النهضة الاخوانية طريقها بيسر إلى الحكم. لم يكن هناك أي تزوير في الانتخابات. كانت الأصوات حقيقية. لكن ما كان غير حقيقي أن تسقط الدولة المدنية في تونس لذلك لم يعلق الغرب على سقوط حكم النهضة. لقد كان مشهدا غرائبيا أن يتم استقبال العائدين من سوريا في مطار قرطاج فيما الغرب مهموم في الحرب على داعش في العراق.

كان ذلك المشهد جزءا من جنون "الربيع العربي".

ما تبقى من ذلك الجنون يمكن العثور عليه في الانتشار غير المسبوق عالميا للميليشيات المسلحة التي صارت أشبه بالشركات الأمنية المدعومة بالمال والسلاح والتي صار بعضها يتصرف كما لو أنه دولة في سياق انهيار مؤسسات الدولة التي كانت قائمة قبل الزلزال.    

مضت سنوات من غير أن يتحقق شيء من وعد ذلك الربيع. فالشعوب لا تزال تقيم في عزلاتها فيما يتربع حسن نصرالله وأشباهه من قطاع الطرق على المنصات باعتبارهم سادة القول الفصل في ما يمكن أن تنتهي إليه الأمور.

يمكننا هنا أن نعزف بيسر على وتر المؤامرة الغربية ولكن ذلك العزف لا ينفع الحقيقة في شيء. فالأنظمة السياسية التي سقطت لا يمكن النظر إلى سقوطها بأسف. كما أن الشعوب التي أصابها تاريخ من الحيف والاستخفاف والقمع كانت في حاجة إلى شيء من الاستعراض الذي تستعيد من خلاله شيئا من كرامتها التي هدرت عبر عقود من الزمن.

غير أن كل ذلك لم يساعد على نهوض حقائق جديدة تتمكن الشعوب من خلالها من إعادة بناء حياتها بما ينسجم مع فكرة الربيع. كان ذلك الربيع في واقعه الباب التي انفتحت لدخول الإرهاب إلى العالم العربي بطريقة لم تكن معهودة من قبل بما يشي أن ذلك الربيع كان مناسبة للإعلان عن ولادة عالم عربي جديد هو عبارة عن بؤرة للإرهاب.

وبالرغم من أن الكذبة قد افتضحت فإن الميليشيات لا تزال تقاتل دفاعا عن ربيعها. الحوثيون في اليمن وجماعات في طرابلس الليبية كانت جزءا من تنظيم القاعدة وحزب الله في لبنان وجبهة النصرة في إدلب السورية وغيرها من التنظيمات المسلحة التي تشترك جماعة الاخوان المسلمين وإيران في دعمها وتمويلها وبعث الروح فيها.

لا تزال أمامنا مسافة من الزمن الكئيب إلى أن نصل إلى حقيقة ذلك الربيع الذي يعتبره البعض أكبر خيانة في حياة العرب في العصر الحديث.



فاروق يوسف
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 25680793
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM