أوهام المالكي: حجم التطور الذي حصل منذ عام 2005 التي تولى فيها الجعفري الوزارة فقبلها لم تكن في العراق سوى المستنقعات والفقر واقتصاد يعتمد على التسوّل من دول الجوار وقد أنقذته حكومات حزب الدعوة واستطاعت أن تبني بلداً!      الأحزاب في العراق والبحث عن خط رجعة      32000 عميل للنظام الايراني في العراق!      نصرالله الخائن في ليل العقائدي الأعمى .. نصرالله هو "سعد حداد" الإيراني. الفرق بين الاثنين أن الأول سلم جزءا من جنوب لبنان لإسرائيل فيما يخطط الثاني لتسليم لبنان كاملا لإيران.      في ذكرى تأسيسها.. كيف انهارت جمهورية العراق؟      ما حقيقة صفقة استثمار محيط مطار بغداد؟      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الأحد 14 تموز 2019      الاتحاد الأوروبي يرى أن انتهاكات إيران لالتزاماتها النووية بموجب اتفاق 2015 ليست كبيرة وأن الاتفاق لم يمت بعد، مؤكدا أن لا نية لتفعيل آلية فض النزاع المعتمد في مثل هذا المأزق.      الحرب التي تلوح بوادرها في الأفق: خطأ إيراني أم انقلاب أميركي؟ على إيران أن تعتبر من سابقتي العراق وأفغانستان. الشروط التي اعلنتها الولايات المتحدة ليست محل أخذ ورد.      مؤتمر حزب الدعوة في كربلاء!      ما دار في الكواليس عن اسرار ثورة تموز في العراق      من وراء الفوضى ألأمنية في العراق ؟      ثروتُنا النفطية محرقةٌ لشعبنا      بعد 16 عاما.. ماذا يقول العراقيون عن علقم الديمقراطية؟      قرى العراق النائية.. خروقات أمنية وعجز حكومي  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

النظام الايراني بإنتظار الضربة القاضية






إعلان النظام الايراني عن قيامه بزيادة في عمليات تخصيب اليورانيوم ليس لم يکن من ورائه أية إستفادة فقط من حيث دفعها لأطراف دولية کي تمارس الضغط على الولايات المتحدة الامريکية کي تلين من مواقفها تجاه النظام وتتساهل معه بعض الشئ، بل وحتى إنها جاءت بنتائج عکسية تماما، حيث أفادت وكالة بلومبرغ للأنباء أن البيت الأبيض يدرس فرض وجبة جديدة من العقوبات ضد النظام الإيراني ، وفقا لمسؤول أمريكي لم يرد ذكر اسمه. هذه العقوبات تستهدف المؤسسة المالية المقابلة لانستكس في إيران.
ويظهر جليا بأن الادارة الامريکية عازمة أشد العزم في السير بنهجها المتسم بالحزم والصرامة ضد االنظام حتى إجباره على الخنوع والاذعان متواصلة، وإن ماقد أکدته المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، مورغان أورتيغاس، في مؤتمر صحفي عشية إعلان النظام الايراني عن عزمه على تقليل إلتزاماته بالاتفاق النووي، من إن” حملة الضغط القصوى ضد النظام الإيراني تستمر وستستمر، وليس هناك فرق بيننا وبين حلفائنا بشأن هذا الهدف وحرمان النظام الإيراني من امتلاك الأسلحة النووية. نحن متفقون أيضا على تهديد الصواريخ الباليستية للنظام الإيراني وأنشطته الإرهابية وانتهاكاته لحقوق الإنسان.”، وإن ماقد أفادت به وکالة بلومبرغ للأنباء، أکدت بأن الادارة الامريکية تعني ماتقول حرفيا وإن الحبل على الجرار!
تهديدات النظام الايراني والاجراءات التي يقوم بإتخاذها تبدو کلها وکأنها محاولات طرف يائس صارت معظم الابواب مسدودة بوجهه وهو مستعد من أجل القيام بأية مجازفة ومخاطرة من أجل تدارك أمره تماما کالغريق المتشبث بقشة، ولاريب من إن النظام الايراني الذي صار يتخوف کثيرا من اسلوب الحزم والصرامة الذي تتبعه إدارة الرئيس ترامب معه ولاسيما وإن هذا النهج”أي الحزم والصرامة”سبق وإن أکدت عليه زعيمة المعارضة الايرانية مرارا من إنها اللغة الوحيدة التي يفهمها هذا النظام بل وإن الذي جعل النظام في حالة قلق وتوجس غير عادية، عندما بات قادة في النظام الايراني يٶکدون في تصريحاتهم بأن الادارة الامريکية تعمل وفق ماتريده وترتأيه منظمة مجاهدي خلق کما أشار الى ذلك بکل وضوح وزير النفط الايراني قبل فترة قصيرة، وهو مايٶکد بأن آراء ووجهات نظر المنظمة صار يعتد بها خصوصا بعد أن أثبتت جدواها وتأثيرها الفعال.
النظام الايراني وبعد 4 عقود من مسرحيات مواجهته مع”الشيطان الاکبر”، يبدو إنه قد صار رغما عنه أمام عرض واقعي وليس مسرحي مع الولايات المتحدة ومن الواضح جدا إنه يبدو کالملاکم المترنح الذي يتلقى اللکمات تلو اللکمات وينتظر الضربة القاضية ليريح الشعب الايراني وشعوب المنطقة ويذهب الى حيث ألقت برحلها!



مثنى الجادرجي
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 25122769
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM