مَن يعادي إيران التي لا أصدقاء لها؟ تحاول إيران أن تمارس دورا خبيثا ومراوغا حين تظهر نفسها ضحية في مواجهة القوى الإقليمية والدولية.      جنون الربيع العربي .. بالرغم من أن الكذبة قد افتضحت، فإن الميليشيات لا تزال تقاتل دفاعا عن ربيعها.      عادل عبدالمهدي ونظرية "بعد ما ننطيها!" حكم الطائفة مشروع أبدي لن يتزحزح عنه أي من يحكم العراق.      لا أحد سأل عن غياب الصحف العربية بعد احتجابها، بل لا أحد تفقدها بعد انتهاء عطلة عيد الفطر وعودتها للإصدار، فهل صار سيان للقارئ إن صدرت الصحف أم احتجبت؟      السباق المحموم مع الزمن لحرق ما تبقى من العراق !؟      ترمب: إحتلال العراق أسوأ قرار في التاريخ الأمريكي      العراق.. حرائق القلوب قبل المزارع      هل يستقيل عادل عبد المهدي؟      النظام الايراني بإنتظار الضربة القاضية      عادل عبدالمهدي والحبل الرفيع للبقاء      اعترافات علنية وقوانين غائبة!      نقل نفايات مشعة إلى الأنبار.. مخاوف من المخاطر      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الاثنين 17 حزيران 2019      العقوبات الأميركية تعمّق الانقسامات السياسية في إيران .. وزير النفط الإيراني ينفي وجود خلافات مع الرئيس روحاني حول التراجع القياسي في مبيعات النفط، وسط تسريبات تشير بوضوح لحدوث شروخ عميقة.      واشنطن ترسل تعزيزات عسكرية وتنشر أدلة تدين إيران ..بعد اعلان ايران عن قرب تجاوز الحد المسموح به في تخصيب اليورانيوم، الولايات المتحدة ترسل الف جندي إضافي إلى الشرق الأوسط.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

لا ضرورة للحوار مع إيران ..عبر أربعين سنة من حكم الملالي في إيران لم تصدر إشارة واحدة تدل على أن ذلك النظام راغب في إقامة علاقات طبيعية مع العرب.






في محاولة منها للضحك على المجتمع الدولي عرضت إيران أن يتم عقد معاهدة لعدم الاعتداء بينها وبين دول الخليج.

"مَن يعتدي على مَن ترى؟"

طبعا ليس مطلوبا أن يؤخذ كلام إيران على محمل الجد. فهي دولة تكذب. كانت دائما تكذب. ما تصرح به هو دائما ليس ما تفكر فيه. يمكنها أن تتفاوض على شيء فيما اعلامها يعلن عن رفض فكرة التفاوض على ذلك الشيء. لذلك فهي دولة لا يمكن أن تكون موقع ثقة. لا أحد يثق بإيران سوى أتباعها الذين ليسوا مغفلين كما يتوهم البعض. أولئك الأتباع يفهمون لغة إيران المخاتلة ويدركون حيلها وهي تسعى إلى الالتفاف على الحقيقة. ذلك ما يعجبهم فيها وهو ما يجعلهم مشدودين إلى عصا الساحر المقيم في طهران. هم محتالون صغار يمارسون أدوراهم في سياق عملية تخريب شاملة يرعاها النظام الإيراني من أجل أن تتسع مزرعة الفساد فلا يبقى هناك مجال للتفكير بوعي وطني أو ضمير نزيه أو عدالة اجتماعية.

عبر أربعين سنة من حكم الملالي في إيران لم تصدر إشارة واحدة تدل على أن ذلك النظام راغب في إقامة علاقات طبيعية مع العرب. إيران لا تنظر إلى العرب باعتبارهم اندادا. وهي لا تعترف بدولهم ولا بحكوماتهم. بل أنها تجد أن من حقها أن تمارس الوصاية على شعوبهم.

حتى في وصايتها فإنها تكذب. ذلك لأن إيران لا ترى في أتباعها العرب إلا خدما لمشروعها الاستعماري. إنهم مرتزقتها الذين يضعون أنفسهم في خدمة حرسها الثوري الذي يضعهم في سجل الخدم المأجورين.

إيران التي لم تتعامل مع العرب باعتبارها دولة بل كانت تصر على أنها الظاهرة العقائدية التي ستغزوهم من الداخل هي ليست صادقة في ما تتقدم به من عروض سلام.

عمليا فإن إيران ليست وحدها مَن يهدد العالم العربي بصواريخه بل صار في إمكان عميلها حسن نصرالله في لبنان أن يفاخر بالصواريخ التي يملكها وهي موجهة كما قال إلى أهداف محددة.

ذلك يعني أن إيران التي تتظاهر بأنها ترغب في السلام قد زرعت ألغامها في الأراضي العربية التي تمكنت بسبب الظرف التاريخي الذي مر بالعالم العربي من الهيمنة عليها.

جزء مهم من ذلك الظرف كانت الولايات المتحدة مسؤولة عنه وإن كان العرب أنفسهم قد ساهموا في خلقه. فالمشروع التوسعي الإيراني لم يكن يخفى على أحد. بل أن إيران كانت صريحة في الإعلان عنه. لقد تمكنت إيران من التغلغل في العراق بعد أن تم غزوه من قبل القوات الأميركية وبعد أن تخلى العرب عن سوريا ففُتحت أبوابها أمام الإيرانيين وكان واضحا أن العرب حين تأخروا عن معالجة الأزمة اليمنية وجد الإيرانيون لهم مركبا سهلا من خلال الحوثي اما في لبنان فإن التمويل العربي لحزب الله التابع لإيران كان مصدر قوته.

استفادت إيران من الأخطاء العربية وهي اليوم تسعى إلى تطبيع أوضاعها من خلال معاهدة عدم اعتداء. إنها تتصرف بدهاء مكشوف. ذلك لأنها إن تمكنت إلى جر العرب إلى حوار في ظل الأوضاع القائمة فإنها ستحصل منهم على اعتراف باستعمارها لأربع دول عربية.

إذا ما كانت هناك ضرورة للحوار مع إيران فإنه الحوار الذي يتعلق بانسحابها من العالم العربي وعودتها إلى حدودها والتوقف نهائيا عن تمويلها ودعمها للميليشيات المسلحة التابعة لها. من غير ذلك فإنه حوار لا ضرورة له.

ليس العرب مستعدين لسماع المزيد من الهراء الإيراني. إنهم لا يملكون الوقت الذي تراهن عليه إيران وهي التي انقطعت منذ عقود عن متابعة الزمن.

إيران التي نشرت عقيدتها الداعية إلى الموت لم يعد الحوار معها نافعا وبالأخص إذا تعلق الأمر بالحياة.



فاروق يوسف
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 24965119
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM