مَن يعادي إيران التي لا أصدقاء لها؟ تحاول إيران أن تمارس دورا خبيثا ومراوغا حين تظهر نفسها ضحية في مواجهة القوى الإقليمية والدولية.      جنون الربيع العربي .. بالرغم من أن الكذبة قد افتضحت، فإن الميليشيات لا تزال تقاتل دفاعا عن ربيعها.      عادل عبدالمهدي ونظرية "بعد ما ننطيها!" حكم الطائفة مشروع أبدي لن يتزحزح عنه أي من يحكم العراق.      لا أحد سأل عن غياب الصحف العربية بعد احتجابها، بل لا أحد تفقدها بعد انتهاء عطلة عيد الفطر وعودتها للإصدار، فهل صار سيان للقارئ إن صدرت الصحف أم احتجبت؟      السباق المحموم مع الزمن لحرق ما تبقى من العراق !؟      ترمب: إحتلال العراق أسوأ قرار في التاريخ الأمريكي      العراق.. حرائق القلوب قبل المزارع      هل يستقيل عادل عبد المهدي؟      النظام الايراني بإنتظار الضربة القاضية      عادل عبدالمهدي والحبل الرفيع للبقاء      اعترافات علنية وقوانين غائبة!      نقل نفايات مشعة إلى الأنبار.. مخاوف من المخاطر      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الاثنين 17 حزيران 2019      العقوبات الأميركية تعمّق الانقسامات السياسية في إيران .. وزير النفط الإيراني ينفي وجود خلافات مع الرئيس روحاني حول التراجع القياسي في مبيعات النفط، وسط تسريبات تشير بوضوح لحدوث شروخ عميقة.      واشنطن ترسل تعزيزات عسكرية وتنشر أدلة تدين إيران ..بعد اعلان ايران عن قرب تجاوز الحد المسموح به في تخصيب اليورانيوم، الولايات المتحدة ترسل الف جندي إضافي إلى الشرق الأوسط.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

كتاب حذام قدورة وسهام ملكاوي يقدم قراءة منهجية لمعرفة المكان الذي لا يختص بالعقبة وحدها، وإنما هي منهجية لقراءة جسد المكان وروحه.






عمّان ـ هل يمكن القول إن للمدينة، أية مدينة، شخصية وملامح يمكن أن نعرفها من خلال سماتها الخاصة التي تميزها عن الأخريات من المدن، أليست كلها أبنية وفضاء وشوارع، أليست كل المدن متشابهة في ذلك؟
هناك من يقول: لا، المدن ليست متشابهة، فلكل مدينة ملامحها التي تتكون من جسدها الهندسي، ويحدد علاقتها وحدودها مع الآخرين، ولها سماتها الداخلية التي تحدد نمط إنتاجها، وبالتالي نشأتها الأولى.
هذا الكتاب يعيد القارئ إلى أول الأشياء والأسماء، ويقرأ التحولات بحسٍّ تبادلي بين الإدراك والوعي.
كتاب "أنطولوجيا العقبة.. الروح والجسد"، لمؤلفتيه حذام قدورة وسهام ملكاوي، الصادر عن "الآن ناشرون وموزعون" بعمّان يقدم قراءة منهجية لمعرفة المكان الذي لا يختص بالعقبة وحدها، وإنما هي منهجية لقراءة جسد المكان وروحه.
يتكون الكتاب من جزئين، الأول اشتمل على خمسة فصول تحدثت عن أصل التسمية، شخصية العقبة وحكايات آيلة، وتطوّر الحياة السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية في العقبة.
ويتناول الكتاب ضمن فصول الجزء الأول أنطولوجيا المرأة العقباوية، وتطوّر العمران في المدينة.
ويشتمل الجزء الثاني من الكتاب الذي يقع في مئة وتسعين صفحة على شهادات لعدد من الكُتّاب والشعراء والأكاديميين، حيث كتبت الشاعرة مريم الصيفي عن مدينة العقبة التي تتغنى بذاتها، وقدم أستاذ الفلسفة بالجامعة الأردنية د. أحمد ماضي شهادة إبداعية عن المدينة، وقدّم رئيس إقليم البتراء والعقبة السابق د. كامل محادين شهادة حول عمارة المدينة.
إلى ذلك قدّم عبدالله كرم منزلاوي شهادة بعنوان سمات وملامح، فيما قدّم محمود سلمان هلالات شهادة بعنوان العقبة المدينة السياحة.


وتضمن الكتاب الذي جاءت صفحاته بالألوان ملاحق حول مفهوم الأنطولوجيا، ومعنى الفينومنولوجيا، وشهادات وأقوال الرحّالة في مدينة العقبة.
وتلقي المؤلفتان الضوء في المقدمة على منهجهما في الكتاب، بالإشارة إلى أنهما استنارتا بالقراءة المفاهيمية التي انتهجها المفكر جمال حمدان في قراءة شخصية مصر بتوظيف الموقع والموضع في قراءة المدن لتقديم صورة بانورامية شاملة للمدينة. 
يعرف الكتاب ضمن ملاحقه الإطار النظري لمفهوم الأنطولوجيا الذي يدل على علم الوجود كواحد من الفروع التي تتصل بالفكر الإنساني ونظرية الوعي بالوجود.
أما الفينومنولوجيا، فهي فلسفة الماهيات التي تصف الظواهر باستقلال عن الوسائط المادية التجريبية التي تبحث في جوهر الأشياء.
ويبحث الكتاب في أصل التسمية القديمة للمدينة، أيلة، إيلة، بيت إيل، بيت الله، والعلاقة بين المكونات الحروفية والموسيقية بين العقبة وارتباطها المعرفي مع أيلة.
ويلقي الكتاب الضوء على تاريخ المدينة منذ العصور القديمة، موردا عددا من الحكايات التي ترتبط بالمكان، ومنها بحر القلزم، الانهدام العظيم، ثم أيلة الأدومية ونشأت الصراعات، وأيلة النبطية، وأيلة خاصرة البحر، وأيلة المسيحية.
ويورد الكتاب ضمن حكايات المدينة كتاب الأمان من الرسول عليه السلام لأهل أيلة، ثم أيلة الإسلامية في العصر الأموي والعباسي.
ويورد الكتاب عن حال مدينة أيلة في عهد صلاح الدين الأيوبي، ثم أيلة المملوكية، والعقبة في العهد العثماني، وحكاية خط الحديد الحجازي، للوصول إلى العقبة الحديثة ودورها في الثورة العربية.
ويتحدث الكتاب عن سكان العقبة وأزيائهم وتطور المدينة العمراني والتجاري الاقتصادي وارتباط ذلك ثقافيا واجتماعيا بالبحر.
ويفرد الكتاب فصلا لأنطولوجيا المرأة العقباوية وتأثير انقسام العقبة بين التبعيتين المصرية والشامية وتكوّن المزيج السكاني، ليتناول الكتاب تطور العمران في مدينة العقبة وارتباطه بثقافة السكان.
على الغلاف الأخير كتبت المؤلفتان: "قراءة جديدة تفكك طبقات التاريخ لتصل إلى جسد المدينة في لحظاته الأنطولوجية الأولى".
يشار إلى أن المؤلفتين صدر لهما كتب مشتركة منها: "أنطولوجيا عمّان.. الروح والجسد"، "أنطولوجيا الكرك.. الروح والجسد"، و"سر المزولة".


وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 24965017
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM