مَن يعادي إيران التي لا أصدقاء لها؟ تحاول إيران أن تمارس دورا خبيثا ومراوغا حين تظهر نفسها ضحية في مواجهة القوى الإقليمية والدولية.      جنون الربيع العربي .. بالرغم من أن الكذبة قد افتضحت، فإن الميليشيات لا تزال تقاتل دفاعا عن ربيعها.      عادل عبدالمهدي ونظرية "بعد ما ننطيها!" حكم الطائفة مشروع أبدي لن يتزحزح عنه أي من يحكم العراق.      لا أحد سأل عن غياب الصحف العربية بعد احتجابها، بل لا أحد تفقدها بعد انتهاء عطلة عيد الفطر وعودتها للإصدار، فهل صار سيان للقارئ إن صدرت الصحف أم احتجبت؟      السباق المحموم مع الزمن لحرق ما تبقى من العراق !؟      ترمب: إحتلال العراق أسوأ قرار في التاريخ الأمريكي      العراق.. حرائق القلوب قبل المزارع      هل يستقيل عادل عبد المهدي؟      النظام الايراني بإنتظار الضربة القاضية      عادل عبدالمهدي والحبل الرفيع للبقاء      اعترافات علنية وقوانين غائبة!      نقل نفايات مشعة إلى الأنبار.. مخاوف من المخاطر      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الاثنين 17 حزيران 2019      العقوبات الأميركية تعمّق الانقسامات السياسية في إيران .. وزير النفط الإيراني ينفي وجود خلافات مع الرئيس روحاني حول التراجع القياسي في مبيعات النفط، وسط تسريبات تشير بوضوح لحدوث شروخ عميقة.      واشنطن ترسل تعزيزات عسكرية وتنشر أدلة تدين إيران ..بعد اعلان ايران عن قرب تجاوز الحد المسموح به في تخصيب اليورانيوم، الولايات المتحدة ترسل الف جندي إضافي إلى الشرق الأوسط.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

عناصر من الحشد الشعبي يهددون القرى قبل إنسحابهم منها






تثير الخروقات الأمنية في أقضية وقرى المناطق المنكوبة تساؤلات عديدة عن الجهة التي تقف وراءها، بعد أكثر من عام ونصف على إعلان رئيس الوزراء السابق “حيدر العبادي” على انتهاء العمليات العسكرية في جميع الأراضي العراقية واستعادة الأراضي التي كان يسيطر عليها تنظيم الدولة (داعش)، إلا أنه على الرغم من ذلك، ما تزال هناك أحداث أمنية كبيرة تقع في ضواحي وقرى المدن المنكوبة.

وفي هذا الصدد يقول الخبير الأمني العراقي “حسن العبيدي” في حديثه لوكالة “يقين” أن ما يحدث في مناطق غرب نينوى يثير الريبة خاصة أن تلك الأحداث والخروقات أتت بعد انسحاب وحدات الحشد الشعبي من المنطقة، وأن الحشد وبعض وكلائه يقفون في إحداث تلك الخروقات بعد انسحابهم الإجباري منها. 

وأضاف العبيدي في حديثه لوكالتنا أن انسحاب الحشد من مناطق غرب نينوى جاء بضغوط أمريكية، وأن قادة محور نينوى في عمليات الحشد أعلنوا خلال انسحابهم من تلك المناطق، أن الوضع الأمني في المنطقة سيتدهور في حال انسحابهم، لافتًا إلى أن ذلك الإعلان كفيل باتهامهم بخلخلة الوضع الأمني في المنطقة. 

ويقول أحد أعيان قرية المدفع في قضاء البعاج غرب محافظة نينوى ويدعى “سالم المتيوتي” في حديثه لوكالة “يقين” أن مقاتلي الحشد الشعبي هددوا أهل القرية خلال انسحابهم منها، لافتًا إلى أن ذلك التهديد جاء عقب عدة شكاوى من أهل القرية ضد مقاتلي الحشد الذين اتهموا بأنهم يفرضون على أهل القرية والقرى المجاورة إتاوات كبيرة لا طاقة لهم بها. 

أما المواطن “محمد الحمدوني” كشف أن مقاتلي الحشد كانوا لا يسمحون لهم بالعودة إلى ديارهم ويتهمونهم بمساعدة خلايا تنظيم الدولة (داعش) وتقديم العون والمخبأ لهم، مضيفاً أن كثيرًا من العائلات عادت إلى مركز الحضر بعد انسحاب الحشد من القضاء، لافتًا إلى أنه لا يستبعد أن يكون الحشد هو من يتسبب بالخروقات الأمنية في المنطقة لأجل العودة إليها، بحسبه. 



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 24965046
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM