مَن يعادي إيران التي لا أصدقاء لها؟ تحاول إيران أن تمارس دورا خبيثا ومراوغا حين تظهر نفسها ضحية في مواجهة القوى الإقليمية والدولية.      جنون الربيع العربي .. بالرغم من أن الكذبة قد افتضحت، فإن الميليشيات لا تزال تقاتل دفاعا عن ربيعها.      عادل عبدالمهدي ونظرية "بعد ما ننطيها!" حكم الطائفة مشروع أبدي لن يتزحزح عنه أي من يحكم العراق.      لا أحد سأل عن غياب الصحف العربية بعد احتجابها، بل لا أحد تفقدها بعد انتهاء عطلة عيد الفطر وعودتها للإصدار، فهل صار سيان للقارئ إن صدرت الصحف أم احتجبت؟      السباق المحموم مع الزمن لحرق ما تبقى من العراق !؟      ترمب: إحتلال العراق أسوأ قرار في التاريخ الأمريكي      العراق.. حرائق القلوب قبل المزارع      هل يستقيل عادل عبد المهدي؟      النظام الايراني بإنتظار الضربة القاضية      عادل عبدالمهدي والحبل الرفيع للبقاء      اعترافات علنية وقوانين غائبة!      نقل نفايات مشعة إلى الأنبار.. مخاوف من المخاطر      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الاثنين 17 حزيران 2019      العقوبات الأميركية تعمّق الانقسامات السياسية في إيران .. وزير النفط الإيراني ينفي وجود خلافات مع الرئيس روحاني حول التراجع القياسي في مبيعات النفط، وسط تسريبات تشير بوضوح لحدوث شروخ عميقة.      واشنطن ترسل تعزيزات عسكرية وتنشر أدلة تدين إيران ..بعد اعلان ايران عن قرب تجاوز الحد المسموح به في تخصيب اليورانيوم، الولايات المتحدة ترسل الف جندي إضافي إلى الشرق الأوسط.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

المجتمع الدولي يدفع بالتقسيط ثمن احتلال العراق !






لا يزال ( العالم ) اليوم مشغولاً بموضوع مهم وهو الانتشار الكثيف لتواجد القوات الامريكية في ارض العراق ومياه الخليج ! وتواجد العسكريين الإيرانيين و الأمريكان و( المليشيات المرتزقة ) من مختلف جنسيات العالم ( داخل أرض العراق ) وقد جاء هذا الاهتمام الكبير بعد شهد ويشهد العالم اليوم بطاقات إنذار خطيرة تهدد بفنائه على أصعدة التدهور الأمني وزيادة مساحات الأراضي المحتلة في بقاع المعمورة , وضرورة تقيم ما تعانيه الشعوب وتحديدا ( النامية ) منها وبالذات في بلدنا الصابر من كوارث مرة بها أو ستمر بها مما يضع إمامكم أيها القادة والحكماء والرؤساء والملوك في تحديد سبل مواجهه هذه المخاطر بجد وبوعي غير متناسين عراقنا المدمر , وكأن العراق اليوم في كوكبٍ آخر … معزول منسي دمه مهدور وماؤه محصور ونخله احترق ونهر دجلة أصبح مرتعاً للكلاب ونهر الفرات ملاذاً للثعابين , كأن العراقيين نزلوا من كوكبٍ آخر ليسوا عرباً وليسوا مسلمين وقد بدأ العالم يكيل بهم ويقطع رؤوسهم ويذبح رجالهم ويرمل نسائهم وييتم أطفالهم ويستبيح فتياتهم , كأننا نحن العراقيون لم نكن قد علمنا كيف يقرأ العرب القرآن , وكأن بغداد لم تكن عاصمةً لأعظم دولة عربية وإسلامية , وكأن الكوفة والبصرة لم تكونا مدرستين من ثلاثة مدارس نحوية علمت العرب الكلام بالعربية , وكأن مدينة كركوك المتآخية لم تكن قد علمتهم كيف جمعت شمل العراقيين , كأن سومر وبابل وأكد ونينوى وأور لم تكن في العراق لتبدأ بها أولى خطوات الحضارة الإنسانية , كأن إبراهيم الخليل ( عليه السلام ) وسيدنا الامام علي ابن أبي طالب ووسيدنا الحسين أبا عبد الله وأخيه سيدنا العباس والرسل والأنبياء والأولياء وآل البيت لم يختر الله لهم برزخاً تعطر بطيب أهل العراق , كأن العراقيين لم يشاركوا مع إخوتهم العرب في فلسطين وسوريا والأردن ومصر ودول الخليج العربي واليمن واريتريا وكل أرض عليها وشم عربي ومسلم التقط العراقيون فيه أنفاسهم الأخيرة وهم فرحين بالشهادة على ارض العرب والمسلمين كأن العراقيين ( متحف للشمع ) يتفرج عليه إخوتهم من العمام وأبناء العم وهم يرونه يتقطع ويتمزق ويأن وينزف في كل يوم ألماً وحزناً وحسرةً على أشقاء كاذبين منافقين يمدون يدهم العريضة لكل من يريد للعراق وآهل العراق الشرصدق بعض الجهلاء بأكاذيب أطلقها بعض المؤرخين الوهميين بان العراق بلد الفتنة والشقاق والنفاق وغيرها من الهذرفات والسفسفات المغرضة , وكأن العراق وحده شهد استشهاد سيدنا الحسين وأخيه سيدنا العباس وأبيهم الإمام سيدنا الامام علي (عليهم السلام) ولم يتحدث احد عن أهل الطائف الذين رشقوا سيدنا الرسول محمد ( صلى الله عليه وسلم ) حين لجأ إليهم ملتمساً الأمان ومكة والمدينة والضواحي والبوادي وجزيرة العرب واليمن وقد التهمت بشرها مئات الصحابة والحفظة والقراء في حروب الردة والفتنة والغزوات … لماذا لا يتحدث العرب بسوء مثل حديثهم السيئ عن العراق عن المغول والفرس واليهود وغيرهم ممن قضم من بلاد العرب لقمة لا تفارق شفاء أطماعهم السوداء , لم هذا التشمت والصمت المذهل من اقرب جار عربي لنا .
( العرب ) هم أولا من اسقط بغداد بيد قوات الاحتلال الأمريكي , ( العرب ) أولا من قدم الدعم اللوجستي للقوات الغازية , وجارنا من ( العرب ) هم القدمات الإدارية للعدو المحتل فاتحين مواقعهم العسكرية وقواعدهم الجوية ومطاراتهم وموانئهم وحدودهم ومخازنهم ومصارفهم تحت إمرة قيادة العدو الأمريكي المحتل , ما الذي فعله العراقيون للعرب كي يجازوا بهذا الحقد !
بعد كل هذا أين ( الإجابات ) واحتلال العراق يقض مضاجع الشرفاء ويريح وسائد الخونة , والعراق سابقا ولاحقا لم يكن مرتعا ( للكلاب ) وملاذا ( للثعابين ) … وبعد كل هذا وذاك ان أمريكا قدمت العراق قرباناً إلى كل دول العالم.


خالد القره غولي
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 24965133
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM