العراق في ظل الاحزاب الميليشياوية .. احتكار شيعي للسلطة في العراق بهدف الفساد وليس خدمة للطائفة.      عصر النفايات الإيرانية .. إيران بلد فقير روحيا، بالرغم من أنها لا تملك سوى الادعاء بأن ثقافتها تقوم على تغليب الروحانيات على الماديات.      معركة إيران… في العراق      الأجنحة الإيرانية المتكسرة      النقاشات الساخنة بين الإسلاميين والعلمانيين اليوم ليست قضية سخيفة كما يحاول تصويرها مَن هو مرتاح مع هذا التخلف الديني الذي يحيط به بل هي مهمة لأنها عملية يتشكل من خلالها الوعي ببطء.      مقاومة في خدمة الاحتلال ..كذبُ المقاومين يقوي حجة إسرائيل في عدم الاعتراف بالحق العربي.      لغز الطائرات المسيرة.. هل تقصفنا إسرائيل؟!      هل عبد المهدي بين إقالة أو إستقالة؟      العراق.. ثنائية الجيش والحشد      الشعوب ليست سوائل تجري في أوانٍ مستطرقة .. لا نقسوا على أنفسنا كثيرا. كل الشعوب مرت بحروب ومأس وتعلمت من تجاربها.      وجه الشبه بين عادل عبد المهدي وسعد الحريري      بسبب التسهيلات لإيران.. كيف يخسر العراق ملايين الدولارات؟      انفجارات تهز مخزن أسلحة للحشد الشعبي قرب قاعدة أميركية .. الأنباء تضاربت حول حقيقة تعرض قاعدة البكر في قضاء بلد إلى قصف لم تعرف طبيعته وبين اندلاع حريق كبير في المستودع التابع لإحدى فصائل الحشد الشعبي في تلك القاعدة.      جثث بابل.. ملف المغيبين على طاولة الحكومة الغائبة      للمرجعية الدينية في النجف الدور الرئيس في إيصال أحزاب الإسلام السياسي الشيعي إلى السلطة وإدارة الحكم في العراق ودعمها علنا وحث جماهير الشيعة على انتخاب مرشحيها إلى حكومة المالكي الثانية حيث تحولت الى النقد العلني ثم النصح.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

الموصل بين بورصة الصفقات والمحاصصة






لا يخفى ما تعرضت له محافظة نينوى من مآسي وويلات بعد إحتلالها من قبل عصابات “داعش” الإجرامية والعبث بمقدرات المجتمع الموصلي ليخرج مثخناً بالجراحات بعد التحرير من قبل الجيش العراقي وبالتنسيق مع قوات البيشمركة فاقداً لأبسط صور العيش بعد الدمار الشامل وإنهيار البنى التحتية ليدخل في متاهة السياسيين والإدارات الفاشلة من خلال بيع وشراء المناصب السيادية في بورصة علنية وصفقات من وراء الكواليس وبدعم شخصيات معروفة لها ثقلها في الساحة السياسية والتباري من أجل الحصول على منصب المحافظ بعد إقالة محافظها السابق بتهم الفساد وسوء الإدارة حتى إشتعلت بورصة الأحزاب السياسية للوصول الى الكرسي , وقضية إختيار البديل أصبحت موضعاً للمساومات والصفقات السياسية حتى يعاود نشاطه من جديد ويعود مرة أخرى مصدراً لنهب المال العام والعبث بحياة المواطنين وأمنهم والتي كانت لها ادوار واضحة في دعم التوجهات الطائفية والتمهيد لسقوط مدينة الموصل وتهجير مئات الالاف من ابناء المحافظة.

ما هكذا تورد الإبل ياساسة البلد ؟ أين أنتم من كل ما يحدث في أروقة الظلام وتحت جنح الليل وفي لقاءات مشبوهة وبرعاية أجندات لها أهداف بعيدة عن المصلحة العامة وتسودها المصالح الشخصية والغايات اللاشرعية خلافاً لكل الإعراف السياسية والإجتماعية المعمول بها في العراق , وكان من الأجدرعلى الكتل السياسية المنضوية تحت مظلة مجلس المحافظة التوافق على شخصية معروفة بتاريخها النزيه ومن الكفاءات التي تزخر بها مدينة الموصل من أجل النهوض بالواقع الخدمي وإعادة المدينة الى رونقها الجميل قبل إحتلالها من “داعش”.مازال الصراع بين الكتل السياسية في العراق على منصب محافظ نينوى محتدماً , بل وصل إلى طرق متقدمة في كسب ود أعضاء مجلس المحافظة بالترغيب تارة والترهيب تارة للظفر بـالمنصب الذهبي مقابل إعطاء كل عضو في المجلس 250 ألف دولار، وسيارة موديل 2019، وقد حصل البعض من الأعضاء على نصف المبلغ كعربون مقدما سلفاً .

وفي خطوة غير مسبوقة للنكث بالعهود والمواثيق التي أبرمت بين الكتل السياسية أبان تشكيل الحكومة العراقية من بنود الشراكة الحقيقية في العملية السياسية والتوازن في مؤسسات الدولة والتوافق على القرار السياسي بادرت بعض الشخصيات والكتل السياسية على إبعاد الكورد عن السلطة في محافظة نينوى كبادرة لتعزيزالدكتاتورية المقيتة وإحياء سياسية التعريب من جديد وعدم الإعتراف بنتائج الإنتخابات المحلية والنهج الديمقراطي بعد سقوط النظام البائد من أجل لقمة سائغة تمهد لفتح الباب على مصراعيه للإضطرابات الأمنية والعودة الى المربع الأول بعد تجدد نشاط عصابات داعش الإجرامية في المنطقة والتي لا تخدم العملية السياسية برمتها
.



حسن شنكالي
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 25333029
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM