العراق في ظل الاحزاب الميليشياوية .. احتكار شيعي للسلطة في العراق بهدف الفساد وليس خدمة للطائفة.      عصر النفايات الإيرانية .. إيران بلد فقير روحيا، بالرغم من أنها لا تملك سوى الادعاء بأن ثقافتها تقوم على تغليب الروحانيات على الماديات.      معركة إيران… في العراق      الأجنحة الإيرانية المتكسرة      النقاشات الساخنة بين الإسلاميين والعلمانيين اليوم ليست قضية سخيفة كما يحاول تصويرها مَن هو مرتاح مع هذا التخلف الديني الذي يحيط به بل هي مهمة لأنها عملية يتشكل من خلالها الوعي ببطء.      مقاومة في خدمة الاحتلال ..كذبُ المقاومين يقوي حجة إسرائيل في عدم الاعتراف بالحق العربي.      لغز الطائرات المسيرة.. هل تقصفنا إسرائيل؟!      هل عبد المهدي بين إقالة أو إستقالة؟      العراق.. ثنائية الجيش والحشد      الشعوب ليست سوائل تجري في أوانٍ مستطرقة .. لا نقسوا على أنفسنا كثيرا. كل الشعوب مرت بحروب ومأس وتعلمت من تجاربها.      وجه الشبه بين عادل عبد المهدي وسعد الحريري      بسبب التسهيلات لإيران.. كيف يخسر العراق ملايين الدولارات؟      انفجارات تهز مخزن أسلحة للحشد الشعبي قرب قاعدة أميركية .. الأنباء تضاربت حول حقيقة تعرض قاعدة البكر في قضاء بلد إلى قصف لم تعرف طبيعته وبين اندلاع حريق كبير في المستودع التابع لإحدى فصائل الحشد الشعبي في تلك القاعدة.      جثث بابل.. ملف المغيبين على طاولة الحكومة الغائبة      للمرجعية الدينية في النجف الدور الرئيس في إيصال أحزاب الإسلام السياسي الشيعي إلى السلطة وإدارة الحكم في العراق ودعمها علنا وحث جماهير الشيعة على انتخاب مرشحيها إلى حكومة المالكي الثانية حيث تحولت الى النقد العلني ثم النصح.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

لا أصدق أبداً أن مسؤولاً في هذه الدولة يسرق !





من أجل تسليط الضوء على القضايا التي تهم ( الرأي العام العراقي ) اليوم بالأساس وبناء جسر مودة وتفاهم وتفاعل بين المواطن والقائمين على الشأن الحكومي العراقي ومن اجل خلق فضاء للتواصل بين الطرفين.

لا أصدق أبدا أن مسؤولا في هذه الدولة يسرق !يسهم في خدمة قضايا الناس ومعالجة الملفات التي تحظى بالاهتمام والأولوية والقضاء على المظاهر السلبية والاختلالات التي من شأنها الحيلولة دون النهوض بالإنسان و العمران , وتنوير ( الرأي العام العراقي ) ببعض مكامن الخلل حتى يعمل الجميع من منطلق الضمير والأمانة والمسؤولية على معالجة الأشياء التي تحتاج إلى معالجة !

كيف يسرق وراتبه إذا وزع على مئتي عائلة فقيرة شهريا لكفاهم العيش الكريم .. لماذا يسرق وهو يستقل ويصعد أجمل وأحدث وأفخم أنواع السيارات في العالم بعد أن كان قبل سنين يتحرق شوقا لصعود كوستر أو تاتا .. لماذا يسرق كبارمسؤولي الدولة وبينهم وزراء ونواب وقضاة وهم يمتلكون عشرات البيوت والعمارات والمكاتب .. أكيد أن في الأمر إلتباسا !

حتى المجرمين واللصوص لديهم بقايا رحمة عندما يعرفون أن ما سرقوه يعود إلى مرضى وأطفال ونساء ومساكين .. وما يتحدث به يومياً السيد ( عادل عبد المهدي ) رئيس الوزراء العراقي في كل مناسبة أو بدون مناسبة من خلال المؤتمرات الصحفية والاعلامية .. حول تورط عدد كبير من المسؤولين العراقيين في صفقات مشبوهة وعمولات وسرقات ، كان من الأولى والأجدى به ورغم شجاعته الكبيرة وقلبه الطاولة على رؤوس الفاسدين أن يدلي بهذه المعلومات الخطيرة جدا بوقت مبكر وقبل إستجوابه وإلا سيكون هو أول المتسترين على أكبر عملية فساد في العراق.لأن لا أحد يصدق أن مسؤولا يمتلك ذرة من الشرف والحياء والمروءة أن يمد يده على أموال اليتامى والفقراء والمعاقين .. ألم يفكر هؤلاء بأن هذا المال تبنى بهالمدارس والجامعات والمستشفيات ونشتري به الخبز ونصفي به الماء ..



خالد القره غولي
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 25332943
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM