لا وساطة تنفع مع إيران إيران التي لا ترى في الولايات المتحدة سوى دولة لرعاة البقر، تأمل في نجاح الحوار بين راعي بقر وقاطع طريق.      صاروخ لقيط يفجر البطولات الوهمية      لا تحرقوا العراق من أجل.. إيران .المليشيات بات هدفها المعلن توريط العراق بالحرب، بحجة الدفاع عن إيران وولاية الفقيه وجعله طرفاً في الصراع الدائر يعني تقود العراق الى الهلاك والمصير المجهول      أميون في ميدان السياسة      تسليح العشائر السنية يثير مخاوف المليشيات في العراق      حرائق وأزمات ماء وكهرباء.. مخططات إيرانية ضد العراق      عناصر من الحشد الشعبي يهددون القرى قبل إنسحابهم منها      أمريكا تجدد تحذير بغداد من التعاملات المالية مع ايران      لماذا الغاز الإيراني بالتحديد وبهذا الشكل من التعامل؟      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الجمعة 24 مايو 2019      موجة قمع تتأجج في الجزائر كأن بوتفليقة لم يرحل      واشنطن تتهم إيران رسميا بتخريب ناقلات نفط قبالة الإمارات      استقالة ماي تدخل بريكست في متاهة جديدة      اوهام الحرب المرتقبة بين امريكا وايران      الأحزاب الدينية.. ألا يؤخذ العراقيون رهائن .. ترى إيران الإسلامية إيجاد الميليشيات والأحزاب العقائدية، على أرض غيرها، ممارسة دستورية. تستشهد بسورة الأنفال من دون الاهتمام بأسباب النزول.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

الشعوب والكروب!!






الشعوب لكي تتفاعل بإرادة جامعة وقوة ضامنة للمصالح المشتركة عليها أن تتحرك في وعاء وطني سليم غير مشروخ أو مثقوب , وأن يكون الوطن خط أحمر لا يمكن تجاوزه , وبموجبه تتقرر الرؤى والتصورات والمنطلقات.
وعندما يغيب هذا المفهوم , فلا معنى لإرادة الشعوب , ولا قيمة إيجابية لها , بل على العكس ستفضي إلى تداعيات تدميرية صاخبة.

وفي بعض المجتمعات العربية إن لم نقل كلها , مفهوم الوطن غير واضح أو يكاد يكون مجهولا وضبابيا , فمعظمها تقرنه بشخص أو نظام حكم , وتتجاهل وجوده وأهميته لحياتها ومستقبل الأجيال , ويترتب على ذلك أنها تنتقم من الوطن حالما تواجه النظام الحاكم فيه , وتنحرف رؤاها وتوجهاتها فتصيب الوطن بمقتل وإنهيارات مروعة.

ففي بلدٍ تجسد في نظام حكم قامت ثورة عليه , أدخلت الجماهير في دوامة حراكية لا تعرف الهدف العملي الواضح وتتخبط بلا قيادات متآلفة , مما سيدفع إلى التناحرات والتصاراعات المفضية إلى دمار وطني كبير.
فما هو الوطن؟
وأين حرمته وقيمته وسلامته؟
هذه الأسئلة لا تحضر لأن العواطف ملتهبة والمشاعر متأججة والتحرك الجماهيري صاخب ومدوي , مما يعني أن الحركة عشوائية , وهذا يستوجب إعادة النظام , أي أن العسكر لا بد له أن يتقدم ويمسك بزمام الأمور قبل أن يتحقق الإنفلات العظيم والصراع الدامي الوخيم.
وإذا إرتخت قبضة العسكر وتفاقمت العشوائية , فأن الواقع الوطني سيكون أمام مصير خطير , وستستمر فيه الويلات إلى وقت طويل , وسيتفتت وتذهب ريح البلاد والعباد.
ويبدو أن الحال ربما سينطبق على البلدان العربية الثائرة , أو التي هي على قائمة الثورات والإنفجارات.
فهل أدركت الأنظمة أن التغيير أمر محتوم؟!!
وهل من حكمة ويقظة وبصيرة وطنية ذات وعي جمعي مأمون؟!
!



صادق السامرائي
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 24818354
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM