همج يقاتلون همجا والمجتمع مزرعة دواجن .. الدفاع عن حق المجتمعات في العيش شيء والسكوت عن همجيتها هو شيء آخر.      قوات غربية حلال... وأخرى حرام .. عندما تحضر القوّة، تصبح ايران حكيمة فجأة وتمتنع عن ايّ مغامرات.      كربلاء.. ليست أبدَ الدهر «كرُب» و«بلاء» مَن المتجاوز على كربلاء، حماة الفضيلة العابثون بالوطن والدِّين، أم الذين هزوا الرُّوح الوطنية في الجمهور الكربلائي؟      كيف تنجح في اخضاع بلد كالعراق؟      حجي حمزة ومافيات العراق      دولة السياقة عكس السير      من برکات النظام الايراني      أمين حزب الدعوة حريص على قدسية كربلاء وحرمة الامام الحسين أكثر من حرصه على تطبيق العدالة في سنوات حكمه ليبلغنا بأن ما حصل لا يمكن تفسيره بغير التجاوز الفاضح الذي يتطلب محاسبة القائمين عليه.      المرجعية دعمت هؤلاء السياسيين الإسلاميين وأحزابهم الموالية لإيران، القادمين أساسا من لندن ودمشق وطهران وبعد أن انفضح فسادهم بالشارع، أغلقت المرجعية بابها بوجه السياسيين بدون أن تدعو الجماهير للخروج ضدهم.      قانون حمزة الشمّري 1.9 وتصويت الصدريين عليه .. الصدريون جزء من معادلة الفساد في العراق.      شهود عيان: عثرنا على أطفال من جرف الصخر مزّقت أجسادهم ووضعت داخل صناديق الفاكهة      الميليشيات في العراق تفرض الإتاوات بالقوة      من قصف الحشد الشعبي في العراق؟      المخدرات تُغرق العراق.. مافيات سياسية تهيمن على تجارتها      الحشد يمنع عرب سهل نينوى من البناء في أراضيهم  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

الشعوب والكروب!!






الشعوب لكي تتفاعل بإرادة جامعة وقوة ضامنة للمصالح المشتركة عليها أن تتحرك في وعاء وطني سليم غير مشروخ أو مثقوب , وأن يكون الوطن خط أحمر لا يمكن تجاوزه , وبموجبه تتقرر الرؤى والتصورات والمنطلقات.
وعندما يغيب هذا المفهوم , فلا معنى لإرادة الشعوب , ولا قيمة إيجابية لها , بل على العكس ستفضي إلى تداعيات تدميرية صاخبة.

وفي بعض المجتمعات العربية إن لم نقل كلها , مفهوم الوطن غير واضح أو يكاد يكون مجهولا وضبابيا , فمعظمها تقرنه بشخص أو نظام حكم , وتتجاهل وجوده وأهميته لحياتها ومستقبل الأجيال , ويترتب على ذلك أنها تنتقم من الوطن حالما تواجه النظام الحاكم فيه , وتنحرف رؤاها وتوجهاتها فتصيب الوطن بمقتل وإنهيارات مروعة.

ففي بلدٍ تجسد في نظام حكم قامت ثورة عليه , أدخلت الجماهير في دوامة حراكية لا تعرف الهدف العملي الواضح وتتخبط بلا قيادات متآلفة , مما سيدفع إلى التناحرات والتصاراعات المفضية إلى دمار وطني كبير.
فما هو الوطن؟
وأين حرمته وقيمته وسلامته؟
هذه الأسئلة لا تحضر لأن العواطف ملتهبة والمشاعر متأججة والتحرك الجماهيري صاخب ومدوي , مما يعني أن الحركة عشوائية , وهذا يستوجب إعادة النظام , أي أن العسكر لا بد له أن يتقدم ويمسك بزمام الأمور قبل أن يتحقق الإنفلات العظيم والصراع الدامي الوخيم.
وإذا إرتخت قبضة العسكر وتفاقمت العشوائية , فأن الواقع الوطني سيكون أمام مصير خطير , وستستمر فيه الويلات إلى وقت طويل , وسيتفتت وتذهب ريح البلاد والعباد.
ويبدو أن الحال ربما سينطبق على البلدان العربية الثائرة , أو التي هي على قائمة الثورات والإنفجارات.
فهل أدركت الأنظمة أن التغيير أمر محتوم؟!!
وهل من حكمة ويقظة وبصيرة وطنية ذات وعي جمعي مأمون؟!
!



صادق السامرائي
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 25289982
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM