المؤتمر 17 للدعوة.. عن الديمقراطية وانتخاب الأمين العام .. الأعضاء المسجلون في الحزب لم يشاركوا في عملية التصويت لاختيار الأمين العام .      عقدة الرابع عشر من تموز عند "المثقفين" والإسلاميين الشيعة ..غدر الإسلاميون بالثورة العراقية في زمانها وبعد ان آلت السلطة لهم بعد سقوط نظام البعث.      ايران وأميركا... وتجارة المفرّق .. الملف الحقيقي في المنطقة هو ملف السلوك الإيراني.      عن الحشد الشعبي وإشكاليات تنظيمه      العراق.. كثرة الأحزاب وعقم العملية السياسية      صناعة الكراهية!      دعابة الصاروخ القطري بين الجد والهزل ..الدخول إلى سوق السلاح أمر لا يمت إلى البراءة بصلة. سوق السلاح ليست شبيهة بسوق العقارات.      الهجوم على معسكر للحشد الشعبي تم بطائرة مسيرة مجهولة وأنه كان يضم صواريخ باليستية إيرانية، في تطور لا يمكن تفسيره بمعزل عن التوتر المتصاعد بين واشنطن وطهران.      سجن التاجي في العراق.. معاناة وتعذيب بلا حدود      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم السبت 20 تموز 2019      كشف عن فساد في الحشد الشعبي وتوجه ترمب لسحب قواته .. العبادي: المالكي لا يحترم تعهداته وإنجازات عبد المهدي وهمية      اليمين الديني السياسي يحكم العراق.. لا دولة ولا تقدم ..اليمين الديني السياسي لم يرغب ببناء دولة ودفع بالعراق إلى حالة متردية من التخلف الفكري والاقتصادي ولهذا قامت العناصر المسلحة التابعة لقوى التيار الديني بغلق دور السينما وتعطيل حركة الفنون.      عودة إلى "مجاهدي خلق" من أجل إيران جديدة ..شعار من نوع "رؤية مقاومة جديدة" هو أفضل من الخطب الرنانة الكئيبة التي لا تفعل شيئا سوى تكريس حالة الكسل التي يستفيد منها النظام الإيراني.      ثورة تموز قمر في سماء العراق المظلم      رجال الدين وأحزابهم وممثلوهم السياسيون يعتقدون بالكذبة التي صدقوها بأنهم يمتلكون الحقيقة حقيقة الكون وحقيقة الخلق وبأنهم شرعيون ويرفضون اي تشكيك بشرعيتهم التي استمدوها من المال المسروق وسلاح المليشيات.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

"صفعة خامنئي" أهداف عراقية معلنة بإدارة إيرانية مبطنة ..





تبقى معالم وأهداف النفوذ الإيراني واضحة في العراق وتسعى جميع الجهات الإيرانية على إثبات هذه الحقيقة وبمستويات رسمية وأمنية وسياسية متعددة لكي تشعر الأخرين وتحديدا الولايات المتحدة الامريكية أن العراق أصبح مرتعا خصبا للمشاريع السياسية الإيرانية وأنه الواحة الكبيرة التي يستظل بها النظام الإيراني وأنها تشكل العمق الرئيسي لأهداف ونوايا الأجهزة الأمنية والمؤسسات المخابراتية في طهران، هذه هي الصورة التي تصف جميع اللقاءات التي تجريها طهران مع أعضاء ومسؤولي حكومة بغداد وعلى جميع المستويات أثناء اللقاءات معهم وبغض النظر عن طبيعة ومهام هذه الزيارات واللقاءات ولكنها تعمق الحالة الميدانية التي تؤكد وتؤسس للركائز الأساسية في بناء وتوطين المشروع السياسي في العراق وجعله مسلوبا للإرادة والفعل السياسي المستقل .

النظام الإيراني لديه تصورات وأفكار وآفاق استراتيجية يسعى لتنفيذها في الأقطار العربية ويأمل في أن يكون قوة إقليمية في منطقة الشرق الأوسط لينافس الدول الكبرى في العديد من المشاريع السياسية التي تجري وتتفاعل في المنطقة العربية وواضح أن إيران تنافس الوجود الأمريكي منذ احتلاله للعراق في 9 نيسان 2003 وتعتمد إيران في العمل على تنفيذ مشروعها السياسي والأمني في العراق على العديد من المليشيات التي ترتبط بها وتوجه من قبل الحرس الثوري الإيراني وقيادة فيلق القدس وبهذا تحاول إيران جاهدة على أن يكون العراق أداة لتصفية حساباتها مع واشنطن، ومن هنا تأتي التوجيهات والتأكيدات الإيرانية بضرورة العمل على إخراج القوات الأمريكية من العراق.لهذا فإننا عندما نقرأ طبيعة الزيارة التي قام بها عادل عبد المهدي رئيس حكومة بغداد إلى إيران قبل عدة أيام ولقائه مع خامنئي المرشد الأعلى في طهران ومناقشته للأوضاع الجارية في العراق، نرى أن فيها توجيها واضحا بضرورة العمل على مطالبة القوات الأمريكية بالخروج من العراق وهذا يظهر حقيقة النفوذ الإيراني الفعال في بغداد وطبيعة الأحاديث والمباحثات التي تجري بين حكومة بغداد والنظام الإيراني ويأتي هذا التوجيه بصيغة أمر يفرضه خامنئي ويطلب الاستعجال في تنفيذه، بل يذهب بعيدا في إعطاء تعليماته إلى عادل عبد المهدي ويطلب منه التأكد من أن الأمريكان سيسحبون قواتهم من العراق بأسرع وقت لأن طردهم يصبح صعبا عندما يستمر وجودهم العسكري طويلا في أي بلد .

جاءت زيارة عادل عبد المهدي لتعمق حالة الصراع السياسي والاختلاف في الرؤى الميدانية لطبيعة التعامل مع التواجد الأمريكي خاصة وأن هناك أحزابا وكتلا سياسية تسعى لإبقاء هذه القوات ولا تحبذ مغادرتها خوفا من التمدد الإيرانيوالإيغال في التواجد المليشياوي وسيطرته على كافة مرافق الحياة في عموم العراق وخاصة في المحافظات التي عانت الويلات والمواجهات العسكرية طيلة السنوات الماضية ولكنها أعطت انطباعا صريحا حول التبعية السياسية لحكومة بغداد وارتباطاتها بالنظام الإيراني وإن ما جاء في توجيهات علي خامنئي يشكل خرقا واضحا وملموسا للأعراف الدبلوماسية وطبيعة العلاقات الدولية التي ترتبط بها بلدان العالم وخلافا لجميع الصيغ التي تحددها البروتوكولات التي تتبع في طبيعة اللقاءات التي تجري بين المسؤولين في أي بلدين وأن ما دار في لقاء خامنئي وعادل عبد المهدي يشكل تدخلا سافرا في الشؤون الداخلية للعراق ولطبيعة العلاقات السياسية التي يرتبط بها العراق مع باقي بلدان العالم وبالتالي فإن هذا اللقاء شكل صفعة قوية وجهها خامنئي للمسؤولين العراقيين وأكد أن إيران تعتبر حكومة بغداد أحدى أدواتها المهمة في العراق كونها عملت وبشكل كامل على التدخل في تشكيل هذه الحكومة واختيار شخوصها والدفع باتجاه تحقيق مأربها الحقيقية في تسير الميدان السياسي في بغداد كما تتطلب وتفرضه الرؤية السياسية والأهداف الاستراتيجية للمؤسسات والدوائر الأمنية والاستخبارية في طهران.

تعمل إيران على إبقاء الملف العراقي السياسي ساخنا ومتوترا ويعيش صراعا سياسيا وحزبيا وفئويا مع جميع الكتل السياسية التي يشارك أعضاؤها في مجلس النواب حتى أنها بدأت تدفع بقوة أدواتها لتفعيل القرارات الخاصة بإخراج القوات الأمريكية من العراق طبقا للإرادة الإيرانية وليس لمصلحة العراق واستقراره وأمنه، كما أن العديد من الأوساط الشعبية رأت أن ليس من حق النظام الإيراني وعلي خامنئي أن يحدد للعراق طبيعة التعامل مع الدول ومنها وجود الأمريكان وأن هذا القرار يجب أن يكون قرارا يشكل مصلحة للشعب العراقي في غايته المنشودة في الاستقلال التام وليس لتنفيذ أهداف إيرانية تعمل على جعل العراق ساحة لمواجهة قد تكون محتملة مع واشنطن خاصة بعد تصاعد حدةالعقوبات الاقتصادية والسياسية المفروضة على النظام الإيراني .الأدوات الإيرانية من وكلاء ومتنفذين وسياسيين في العملية السياسية التي تجري في العراق إنما يسعون إلى تحقيق مآربهم الخاصة وأهدافهم الفئوية وتحقيق غاياتهم الحزبية في تكوين أطر سياسية ومحاور رئيسية تشكل عمقا مهما يستخدم في الدفع باتجاه تقوية وإدامة حلقة الاتصال بين هذه الأدوات والنظام الإيراني ويدفع بقوة نحو عملية السيطرة التامة على جميع المرافق الحيوية في العراق وتشكيل حلقات رئيسية تساعد على إبقاء وديمومة النفوذ والهيمنة الإيرانية والسيطرة على القرار السياسي والأمني لدجى حكومة بغداد.

يبقى القرار السياسي العراقي أسيرا لأهواء دولية وإقليمية لطبيعة الأجواء التي تشكلت فيها حكومة بغداد وخضوعها لإملاءات إقليمية ودولية كانت لها اليد في الإعداد لمحاور سياسية ساهمت ودفعت بشخصيات لتسيد الموقف السياسي في الحكومة الحالية والتي أصبحت تدين بالولاء لهذه الإملاءات والتوجهات.



إياد العناز
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 25139287
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM