المؤتمر 17 للدعوة.. عن الديمقراطية وانتخاب الأمين العام .. الأعضاء المسجلون في الحزب لم يشاركوا في عملية التصويت لاختيار الأمين العام .      عقدة الرابع عشر من تموز عند "المثقفين" والإسلاميين الشيعة ..غدر الإسلاميون بالثورة العراقية في زمانها وبعد ان آلت السلطة لهم بعد سقوط نظام البعث.      ايران وأميركا... وتجارة المفرّق .. الملف الحقيقي في المنطقة هو ملف السلوك الإيراني.      عن الحشد الشعبي وإشكاليات تنظيمه      العراق.. كثرة الأحزاب وعقم العملية السياسية      صناعة الكراهية!      دعابة الصاروخ القطري بين الجد والهزل ..الدخول إلى سوق السلاح أمر لا يمت إلى البراءة بصلة. سوق السلاح ليست شبيهة بسوق العقارات.      الهجوم على معسكر للحشد الشعبي تم بطائرة مسيرة مجهولة وأنه كان يضم صواريخ باليستية إيرانية، في تطور لا يمكن تفسيره بمعزل عن التوتر المتصاعد بين واشنطن وطهران.      سجن التاجي في العراق.. معاناة وتعذيب بلا حدود      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم السبت 20 تموز 2019      كشف عن فساد في الحشد الشعبي وتوجه ترمب لسحب قواته .. العبادي: المالكي لا يحترم تعهداته وإنجازات عبد المهدي وهمية      اليمين الديني السياسي يحكم العراق.. لا دولة ولا تقدم ..اليمين الديني السياسي لم يرغب ببناء دولة ودفع بالعراق إلى حالة متردية من التخلف الفكري والاقتصادي ولهذا قامت العناصر المسلحة التابعة لقوى التيار الديني بغلق دور السينما وتعطيل حركة الفنون.      عودة إلى "مجاهدي خلق" من أجل إيران جديدة ..شعار من نوع "رؤية مقاومة جديدة" هو أفضل من الخطب الرنانة الكئيبة التي لا تفعل شيئا سوى تكريس حالة الكسل التي يستفيد منها النظام الإيراني.      ثورة تموز قمر في سماء العراق المظلم      رجال الدين وأحزابهم وممثلوهم السياسيون يعتقدون بالكذبة التي صدقوها بأنهم يمتلكون الحقيقة حقيقة الكون وحقيقة الخلق وبأنهم شرعيون ويرفضون اي تشكيك بشرعيتهم التي استمدوها من المال المسروق وسلاح المليشيات.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

کلمة الفصل لميليشيات النظام الايراني






لايبدو أن الدور والتأثير الکبير الذي تلعبه ميليشيات الحشد الشعبي وبشکل خاص تلك التابعة للنظام الايراني والمسيرة والموجهة من قبله، يمکن أن يوازيه أي دور أو تأثير آخر داخل العراق، وقد أثبتت الاحداث التطورات التي جرت خلال ولاية حيدر العبادي ذلك بوضوح ونفس الشئ مستمر خلال عهد خليفته عادل عبدالمهدي ولاسيما بعد أن صارت لهذه الميليشيات ممثلين وقوة ضاغطة في مجلس النواب العراقي وهي ظاهرة ملفتة للنظر بأن يتم شرعة وتقنين الميليشيات المسلحة التي تعتبر ماتقوله وتراه فوق القوانين وإيصال ممثلين عنها لمجلس النواب.

الحقيقة التي ليس هناك من أي إختلاف عليها هي إن الرأي والکلمة الفصل ستبقى لهذه الميليشيات طالما بقيت على وضعها ودورها الحالي ولم يتم إتخاذ الاجراءات المناسبة بحلها أو قطع علاقاتها وإرتباطاتها مع الحرس الثوري، إذ أن هکذا وضعية لو بقيت حالها، أي ميليشيات مسلحة مدعومة بنفوذ دولة أخرى ولها شرعية وتمثيل في برلمان ذلك البلد، فإن ذلك يعني دولة داخل دولة بل وحتى يمکن وصفها بالدولة العميقة لکونها هي التي تسير الامور ولها الکلمة الفصل والقرار الاخير.التصريحات الاخيرة للرئيس العراقي والتي قال فيها بأنه لايرى أي معارضة جادة لوجود القوات الامريکية في العراق. جاء الرد سريعا وفيه الکثير من التعنيف ضد الرئيس العراقي عندما إنتقدت کتلة”صادقون” في مجلس النواب العراقي والتي تمثل ميليشيا”عصائب أهل الحق” يوم الاثنين الماضي تلك التصريحات وقال النائب عن الکتلة حسن سالم في تصريح مکتوب وزعه على وسائل الاعلام إنه”لا يحق لأحد ان يصادر رأي الشعب العراقي وان البرلمان العراقي هو صاحب الكلمة الفصل في قرار بقاء القوات الاجنبية من عدمها كونه الممثل للشعب العراقي ولاسيما ان “الفتح” و”سائرون” متفقان على اخراج القوات الاجنبية من الاراضي العراقية وتصريح برهم صالح ببقاء القوات الامريكية مرفوض”، وبطبيعة الحال فإن هذا الموقف وإن کان هناك سعي لإظهاره في ثوب وحلة قانونية، لکنه مع ذلك يمثل ويعبر أولا وأخيرا عن رأي ميليشيات مسلحة تابعة لفيلق القدسالارهابي ولذلك فإن هذا الرأي هو رأي مشبوه لايمکن أبدا أن يعبر عن إرادة الشعب العراقي.

ضرورة إنهاء الدور والنفوذ الايراني في بلدان المنطقة عموما وفي العراق خصوصا مع حتمية قطع أذرع النظام الايراني في بلدان المنطقة من خلال حل هذه الميليشيات، مطلب حيوي من أجل ضمان أوضاع صحية آمنة تهيأ الاجواء المناسبة لأمن وإستقرار حقيقيين، وهذا المطلب الذي طالبت به زعيمة المعارضة الايرانية مريم رجوي وشددت عليه، فإنه لايوجد من بإمکانه إنکار ذلك اللهم سوى التابعين للنظام الايراني أو المنخدعين به
.



مثنى الجادرجي
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 25139192
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM