العراق في ظل الاحزاب الميليشياوية .. احتكار شيعي للسلطة في العراق بهدف الفساد وليس خدمة للطائفة.      عصر النفايات الإيرانية .. إيران بلد فقير روحيا، بالرغم من أنها لا تملك سوى الادعاء بأن ثقافتها تقوم على تغليب الروحانيات على الماديات.      معركة إيران… في العراق      الأجنحة الإيرانية المتكسرة      النقاشات الساخنة بين الإسلاميين والعلمانيين اليوم ليست قضية سخيفة كما يحاول تصويرها مَن هو مرتاح مع هذا التخلف الديني الذي يحيط به بل هي مهمة لأنها عملية يتشكل من خلالها الوعي ببطء.      مقاومة في خدمة الاحتلال ..كذبُ المقاومين يقوي حجة إسرائيل في عدم الاعتراف بالحق العربي.      لغز الطائرات المسيرة.. هل تقصفنا إسرائيل؟!      هل عبد المهدي بين إقالة أو إستقالة؟      العراق.. ثنائية الجيش والحشد      الشعوب ليست سوائل تجري في أوانٍ مستطرقة .. لا نقسوا على أنفسنا كثيرا. كل الشعوب مرت بحروب ومأس وتعلمت من تجاربها.      وجه الشبه بين عادل عبد المهدي وسعد الحريري      بسبب التسهيلات لإيران.. كيف يخسر العراق ملايين الدولارات؟      انفجارات تهز مخزن أسلحة للحشد الشعبي قرب قاعدة أميركية .. الأنباء تضاربت حول حقيقة تعرض قاعدة البكر في قضاء بلد إلى قصف لم تعرف طبيعته وبين اندلاع حريق كبير في المستودع التابع لإحدى فصائل الحشد الشعبي في تلك القاعدة.      جثث بابل.. ملف المغيبين على طاولة الحكومة الغائبة      للمرجعية الدينية في النجف الدور الرئيس في إيصال أحزاب الإسلام السياسي الشيعي إلى السلطة وإدارة الحكم في العراق ودعمها علنا وحث جماهير الشيعة على انتخاب مرشحيها إلى حكومة المالكي الثانية حيث تحولت الى النقد العلني ثم النصح.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

سكان الموصل لصحيفة ديلي ميل البريطانية :الحياة بظل الارهاب أحسن





قالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، في تقرير نشرته، الاحد وترجمته صحيفة العراق ان مواطنين من الموصل تمنوا عودة فترة داعش الارهابي لان حياتهم بحسبهم كانت افضل.

وذكرت الصحيفة في تقريرها يريد بعض السكان المحليين اليائسين من حياتهم، عودة داعش الارهابي، لانهم لا يملكون طعاماً ولا كهرباء كافية منذ تحرير الموصل.

وقالت المواطنة يازي ابراهيم وهي أم لثلاثة أطفال ، أنها “تعتمد اعتمادًا تامًا على المساعدات الغذائية لتناول الطعام، كما أنها تعيش في كوخ من الطين بعد تدمير منزلها بسبب الحرب”، لافتة الى أن “الحياة في ظل داعش كانت افضل!”.وعليها الان أن تطبخ على مربع من الطين خارج كوخ منذ أن تم تدمير منزلها

وأضافت: “ماذا قدمت لنا الحكومة، ليس لدينا حصص غذائية منذ شهرين، يعطوننا الكهرباء لمدة ساعتين ثم يقومون بقطعها”، وهذه الأوضاع مستمرة منذ استعادة المدينة”.

واضافت خلال عمليات استعادة مدينة الموصل، تم تدمير عشرات الالاف من المنازل، الى جانب 90% من المستشفيات وعشرات المدارس وكامل المدينة القديمة تقريباً”،وأن أجزاء كبيرة من المدينة غير صالحة للعيش.

ولكن من أجل استعادة الموصل ، كان على القوات العراقية ، المدعومة من الميليشيات الكردية ، الانخراط في قتال مرير من الشارع إلى الشارع.

كانت المدينة تقصف يوميًا بالتفجيرات الانتحارية والغارات الجوية ونيران المدفعية.

خلال هذه العملية ، تم تدمير عشرات الآلاف من المنازل إلى جانب 90 في المائة من المستشفيات وعشرات المدارس وكامل المدينة القديمة تقريبًا.

الآن ، الأجزاء الكبيرة غير صالحة للسكن – بدون ماء أو طعام أو مأوى.

يعتقد عمال الإغاثة أن الأمر سيستغرق خمس سنوات و 50 مليار دولار لاستعادة الموصل لمجدها السابق بعد أن تم تدمير جزء كبير من المدينة ، بما في ذلك المدينة القديمة بأكملها (في الصورة) في قتال

ولكن ليس كل شخص يدعو إلى عودة المجموعة الإرهابية. يعيش يازي في شرق المدينة ، حيث تكون الظروف أشد قسوة ، ولكن في الغرب تكون الأمور أكثر احتمالًا.

ولفتت “ديلي ميل”، الى أن أهالي الموصل، لا يريدون جميعهم، عودة داعش الارهابي، فبالرغم من مطالبات اناس يعيشون شرق الموصل، الا ان أهالي غرب المدينة لديهم رأي اخر.

ونقلت الصحيفة، عن سعدي محمد الذي يعيش في غرب المدينة قوله، إن “الحياة في ظل مسلحي التنظيم كانت مليئة بالخوف والإرهاب، اما الان افضل بكثير فأنا استطيع ارسال ابنتي للدراسة، في وقت كان داعش يقوم بقمع كل شيء يتعلق بالمرأة”.



صحيفة ديلي ميل البريطانية
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 25332843
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM