المؤتمر 17 للدعوة.. عن الديمقراطية وانتخاب الأمين العام .. الأعضاء المسجلون في الحزب لم يشاركوا في عملية التصويت لاختيار الأمين العام .      عقدة الرابع عشر من تموز عند "المثقفين" والإسلاميين الشيعة ..غدر الإسلاميون بالثورة العراقية في زمانها وبعد ان آلت السلطة لهم بعد سقوط نظام البعث.      ايران وأميركا... وتجارة المفرّق .. الملف الحقيقي في المنطقة هو ملف السلوك الإيراني.      عن الحشد الشعبي وإشكاليات تنظيمه      العراق.. كثرة الأحزاب وعقم العملية السياسية      صناعة الكراهية!      دعابة الصاروخ القطري بين الجد والهزل ..الدخول إلى سوق السلاح أمر لا يمت إلى البراءة بصلة. سوق السلاح ليست شبيهة بسوق العقارات.      الهجوم على معسكر للحشد الشعبي تم بطائرة مسيرة مجهولة وأنه كان يضم صواريخ باليستية إيرانية، في تطور لا يمكن تفسيره بمعزل عن التوتر المتصاعد بين واشنطن وطهران.      سجن التاجي في العراق.. معاناة وتعذيب بلا حدود      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم السبت 20 تموز 2019      كشف عن فساد في الحشد الشعبي وتوجه ترمب لسحب قواته .. العبادي: المالكي لا يحترم تعهداته وإنجازات عبد المهدي وهمية      اليمين الديني السياسي يحكم العراق.. لا دولة ولا تقدم ..اليمين الديني السياسي لم يرغب ببناء دولة ودفع بالعراق إلى حالة متردية من التخلف الفكري والاقتصادي ولهذا قامت العناصر المسلحة التابعة لقوى التيار الديني بغلق دور السينما وتعطيل حركة الفنون.      عودة إلى "مجاهدي خلق" من أجل إيران جديدة ..شعار من نوع "رؤية مقاومة جديدة" هو أفضل من الخطب الرنانة الكئيبة التي لا تفعل شيئا سوى تكريس حالة الكسل التي يستفيد منها النظام الإيراني.      ثورة تموز قمر في سماء العراق المظلم      رجال الدين وأحزابهم وممثلوهم السياسيون يعتقدون بالكذبة التي صدقوها بأنهم يمتلكون الحقيقة حقيقة الكون وحقيقة الخلق وبأنهم شرعيون ويرفضون اي تشكيك بشرعيتهم التي استمدوها من المال المسروق وسلاح المليشيات.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

مغيبو المدن المنكوبة.. ملف منسي ومصير مجهول






وضعت العمليات العسكرية على المدن أوزارها منذ نحو سنوات ثلاث، لتبدأ بعدها معاناة جديدة للمدن من حيث الدمار وسحق البنى التحتية والنزوح والتشريد، ولا تزال تلك المدن تعاني ويلاتها دون حسم حتى اليوم، بيد أن الملف الأكثر إيلامًا بينها -بحسب أهلها- هو ملف مختطفي ومغيبي تلك المدن المستعادة.

المغيبون بالأرقام

المنظمة المتحدة لحقوق الإنسان في العراق وثقت أعداد المفقودين والمغيبين سواء على يد تنظيم الدولة (داعش) أو الميليشيات  بين عامي 2014 – 2017 على النحو الآتي:لا توجد إحصائيات دقيقة لأعداد المغيبين من المدن المستعادة، سواء على يد تنظيم الدولة (داعش) أو على أيدي القوات الحكومية والحشد الشعبي، لكن تقريرنا هذا يحاول جمع إحصائيات لمنظمات دولية حول أعدادهم، وقالت المنظمات تلك إنها لا تعتمد على الأرقام الحكومية كونها “لا تثق بمصداقيتها” وإنما اعتمدت على ما أجرته من استقراء ومسح ميداني وفق شبكاتها المنتشرة في محافظات نينوى والأنبار وصلاح الدين.

محافظة صلاح الدين: 896 مغيبًا في سامراء، 152 مغيبًا في بيجي، 394 مغيبًا في تكريت، 301 مغيب في الدور، 337 مغيبًا في طوزخورماتو، 292 مغيبًا في آمرلي،  ، 247 مغيبًا في بلد، 205 مغيبين في الإسحاقي، 22 مغيبًا في يثرب، 15 مغيبًا في الشرقاط، 7 مغيبين في تلول الباج.

محافظة نينوى: 720 مغيبًا في الموصل، 410 مغيبين في سهل نينوى، نحو 3100 مغيب من الآيزيديين في سنجار وما حولها.

أما شبكة حقوق الإنسان الدولية فوثقت في محافظة الأنبار 3496 مغيبًا بين عامي 2014-2016 توزعوا على النحو الآتي: 2600 مغيب من الرزازة، 762 مغيبًا من الصقلاوية، 134 مغيبًا من السجر.

“البوعكاش”.. أيقونة مغيبي الأنبار

وبالحديث عن مغيبي الأنبار يبرز اسم قرية “البوعكاش” في ناحية الصقلاوية التابعة لقضاء الفلوجة، ولها اسم آخر أطلق عليها أثناء معارك استعادة المدن وبقي ملازمًا لها وهو “قرية المفقودين والمغيبين”.

وعن سبب تلك التسمية قال (أبو محمد) أحد وجهاء القرية في حديثه لوكالة “يقين”: “أطلقت تلك التسمية بعد اختطاف 762 رجلًا من سكانها على يد ميليشيا حزب الله أثناء معارك استعادة الفلوجة وأطرافها، وجرى اختطافهم تحديدًا في 3-6-2016، وقيل لنا إنهم أخذوا إلى منطقة جرف الصخر شمال محافظة بابل حيث السجون السرية سيئة الصيت”.

وأكد عضو مجلس محافظة الأنبار ومسؤول اللجنة الأمنية فيه (نعيم الكعود) في حديثه لوكالة “يقين” على أن “حكومة الأنبار الحالية أرسلت إلى رئاسة مجلس الوزراء قائمة من 46 صفحة تحوي أسماء من تم تقييد بياناتهم من مغيبي محافظة الأنبار، مضيفًا أن رئاسة الوزراء وعدت خيرًا بالبحث عنهم والكشف عن مصيرهم في أقرب وقت وأنها قد خاطبت الجهات المعنية وما يزال البحث جاريًا”، لكنّ الكعود أكد في الوقت ذاته على أن “ملف المغيبين في العراق عمومًا والأنبار خصوصًا ملف شائك وليس بالسهل ويحتاج إلى وقت للتوصل إلى حيثياته”.ويضيف أبو محمد، إن ” الذين اختُطفوا كلهم عمال وكسبة وطلاب كليات، ونادرًا ما تجد بينهم موظفًا حكوميًا، وبقيت عوائلهم تندب حظها العاثر دون معيل أو نصير، وعينها على الطريق تنتظر خبرًا مفرحًا بشأن مختطفيها، ومنذ ثلاث سنوات حتى الآن جل أهالي القرية هم من النساء والأطفال، ولا تجد امرأة فيها إلا وهي أم لمفقود أو أخت أو زوجة”.

وفي السياق ذاته قال عضو مجلس النواب (ليث الدليمي) لوكالة “يقين”: “نحن في البرلمان فاتحنا الجهات المعنية بشأن ملف المغيبين والمعتقلين والمفقودين، ووجهنا كتبًا إلى الجهات الأمنية والوزارات المعنية ورئاسة الوزراء، من أجل البحث عنهم والكشف عن مصيرهم، أعدادهم بالآلاف، وهناك بشائر خير قريبة للكشف عن مصيرهم”.

مختطفو الرزازة

في منتصف عام 2016 اعتقلت قوات الحشد الشعبي نحو 2600 رجل من أهالي الأنبار أثناء مرورهم عبر سيطرة الرزازة جنوبي عامرية الفلوجة هربًا بأنفسهم وعوائلهم من جحيم الحرب، ولا يعرف مصيرهم حتى الآن، سوى أن (أبو مهدي 84 عامًا) وهو أحد الذين أفرج عنهم قبل نحو شهرين تقريبًا قال في تصريحات لوسائل إعلام إنهم كانوا في سجون سرية بمنطقة جرف الصخر جنوب بغداد.

وتقول (أم مصطفى) في حديثها لوكالة “يقين”: “أخذوا رجالنا من منطقة الرزازة، وأخذوا زوجي وولدي اثنين مصطفى وحميد، وبقيت أنا وبناتي الخمسة، لا معيل ولا كفيل، وحاليًا أعيش على مساعدات المنظمات، وما أحصل من معونات من أقاربي”، بحسب تعبيرها.

مغيبو صلاح الدين ونينوى

أما في نينوى فقال عضو مجلسها (خلف الحديدي) لوكالة “يقين”: إن “المفقودين من محافظة نينوى كان أغلبهم على يد تنظيم الدولة (داعش) وليس القوات الأمنية، ولا يزال مصيرهم مجهولًا، ويُعتقد أن كثيرًا منهم قد أعدم على يد التنظيم، أو جرى استهدافه من خلال الطائرات الحربية أثناء الحرب على الموصل داخل سجون تنظيم الدولة (داعش)”.وبشأن مغيبي صلاح الدين أكد عضو مجلس المحافظة (خالد الدراجي) في حديثه لوكالة “يقين” على أن “أعدادهم تتراوح بين 4500-5000 مغيب منذ المعارك ضد تنظيم الدولة (داعش) في أوائل عام 2015، تم تسجيلهم رسميًا، وتم تسليم قوائم الأسماء إلى الجهات المعنية في بغداد لغرض متابعة ملفهم، بما في ذلك مكتب رئيس الوزراء، الحشد الشعبي، العمليات المشتركة، وجميع القطعات الأمنية ذات العلاقة، وجمعنا البيانات في مجلس محافظة صلاح الدين استنادًا إلى بلاغات ذويهم، وتضمن البيانات اسم المفقود، منطقته، تاريخ الاعتقال، الجهة المنفذة للاعتقال، وما زلنا ننتظر إجابات من الجهات المعنية بشأنهم”.

منظمة حقوقية: الحكومة لا تؤمن بحقوق الإنسان

تُعد تقارير منظمة العفو الدولية الأكثر إثارة للجدل بخصوص ملف المفقودين والمغيبين في العراق، فقد زار وفد منها بعض السجون واطلع على أحوالها، ووثق فقدان وتغييب الآلاف قسريًا، ما دفع الحكومة السابقة وعلى رأسها رئيس وزرائها (حيدر العبادي) إلى مهاجمة منظمة العفو الدولية وتكذيب تقاريرها، ووجه باتخاذ إجراءات للكشف عن تلك السجون السرية، وهو الأمر الذي لم يتم منذ 2017 وحتى الآن.

ويتابع حديثه قائلًا “الحكومات اختطفت العراق ولا تؤمن بحقوق الإنسان، وهي متواطئة ومهملة تجاه ملفات حقوق الإنسان، بسبب اعتمادها على المخبر السري، وكلامها عن عمليات التحقيق في السجون هو للتسويف والتسويق لا غير، فمثلًا يوجد موقوفون في سجون العراق مضى عليهم الثماني سنوات دون البت بأمرهم، بينما تنص المعايير الدولية على أن مدة التوقيف هي 48 ساعة، وإما حكمٌ بعدها أو إخلاءُ سبيل”.وفي حديثه لوكالة “يقين” قال (سرمد القيسي) عضو شبكة حقوق الإنسان: “نحن كمنظمة حقوق إنسان لا نعتمد على البيانات والإحصائيات الرسمية التي تصدرها الحكومة، بل نعتمد على ما هو موجود على أرض الواقع والاستقراء، ونثق بتقارير منظمة العفو الدولية ومنظمة هيومن رايتس ووتش، ولا نثق بالحكومة العراقية،  للأسف الحكومات العراقية منذ 2003 وحتى الآن لا تراعي وضع السجون المزري، وتغطي وتتكتم عن السجون السرية التابعة للميليشيات المسلحة”.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 25139376
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM