إنهم ينفخون في دمية الخليفة البغدادي .. ثمة أغراض مرتبطة بمهمة الحشد الشعبي الإيرانية في شمال العراق استدعت استحضار شبح الخليفة.      دخول التاريخ من أوسخ أبوابه ..المزايا التي حصل عليها روحاني خلال زيارته للعراق أكثر من أن تعد. ما كان الخميني نفيه يحلم بها.      "قرّة" عيونكم سائرون.. رايتكم بيضة سائرون! النشيد الوطني لمحة توحيد بين تنوعات عرقية ودينية وطائفية لشعب واحد وليس موقفا سياسيا أو فرصة لتصفية الحسابات.      ايران واتفاق الجزائر يفتّش التاجر المفلس، عادة، في دفاتره القديمة. نبشت ايران اتفاق الجزائر هي تطبقه على ارض الواقع في شطّ العرب.      عمائم وصواريخ وشعوب رثة ..أحوال إيران والعراق والضاحية الجنوبية لبيروت وغزة تجسيد لما يمكن أن "يحققه" الإسلام السياسي.      فهمونا هل انتم حكومة مليشيات …ام حكومة حرامية.. ام الاثنين معا      الملاكمة الأميركية الإيرانية في العراق      العراق يغرق مع عبارة الموصل      إعمار الموصل لا يتطلب معجزة!      تحطمت داعش وبقيت الخرافة!      خلف الحبتور: الوجود الإيراني في العراق مخيف وعلى السنَّة والشيعة العرب التعاون معًا للقضاء عليه      الشارع العراقي يتفاعل مع منشور "#لا_مهلة_للفساد_يا_صدر".. مدونون: ملايين العراقيين سيخرجون قريبًا ضد الفساد والاستبداد والظلم      اختفت الدولة الإسلامية مع الخليفة الشبح .. بعد ان كان يتحكم بمصير سبعة ملايين شخص على أرض تضاهي مساحة بريطانيا، ابوبكر البغدادي يختبئ اليوم في كهوف البادية السورية.      انتهت دولة 'الخلافة' وبقي خطرها عابرا للحدود      مغيبو المدن المنكوبة.. ملف منسي ومصير مجهول  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سلطة الحشد الشعبي الطائفي فوق سلطة الجيش والدولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

بعد زيارة روحاني.. هل تنجح إيران باستدراج العراق إلى صفها ضد أمريكا؟





اختتم الرئيس الإيراني حسن روحاني، الأربعاء (13 مارس 2019)، زيارته الأولى إلى بغداد التي بدأها الاثنين، والتقى خلالها بكبار المسؤولين العراقيين ورجال الدين وشيوخ عشائر في عدة مناطق، وكانت كمحاولة لتفادي إيران العقوبات الأمريكية المفروضة عليها، لكون العراق "اللاعب الأكبر بالمنطقة"، حسب ما يراه مراقبون للشأن العراقي.

وكان أبرز من التقى بروحاني رئيس الجمهورية برهم صالح، ورئيس الوزراء عادل عبد المهدي، ورئيس البرلمان محمد الحلبوسي، وشخصيات سياسية أخرى.

الأهداف المعلنة لهذه الزيارة- وفق المكتب الإعلامي لعبد المهدي- تقوية العلاقات الاقتصادية والتجارية.

وقال المكتب، في بيان حصل "الخليج أونلاين" على نسخة منه: إن "عبد المهدي والرئيس الإيراني وقّعا مجموعة من مذكرات التفاهم بين البلدين، بينها مذكرة منح تأشيرات الدخول والتسهيلات لرجال الأعمال والمستثمرين".

وأضاف أن "المذكرات كانت بشأن مجالات الصحة والتجارة والنفط والنقل لإنشاء سكك الحديد بين البصرة والشلامجة"، لافتاً إلى أن "المباحثات تضمنت أيضاً التعاون في المجالات الاقتصادية والتجارية والعديد من الملفات المشتركة بين البلدين".

روحاني

روحاني

ومن جهته قال روحاني، في مؤتمر صحفي تابعه "الخليج أونلاين": إن "العلاقات بين إيران والعراق علاقات خاصة جداً، والهدف من الزيارة هو لتعزيز العلاقات الثنائية والتبادل التجاري بين البلدين".

وتُعد هذه الزيارة أول زيارة لروحاني إلى العراق منذ وصوله إلى السلطة عام 2013، ورافقه خلالها وفد اقتصادي كبير.

روحاني

تجاوز للأهداف الاقتصادية

وبالرغم من منطقية ومشروعية الأهداف المعلنة لهذه الزيارة من قبل الجانبين، فإن زيارة روحاني إلى العراق- وفقاً لمتابعين ومراقبين للشأن العراقي- تجاوزت الأهداف الاقتصادية، وتحولت إلى غايات سياسية تعبوية وتوجيهية لكسب ود الشارع الشيعي بالعراق، من خلال اجتماعه مع شيوخ ووجهاء عشائر الوسط والجنوب.

وقال النائب كامل الغريري، في حديث لمراسل "الخليج أونلاين": إن جميع الزيارات لرؤساء الدول التي شهدها العراق مؤخراً، وكان آخرها زيارة روحاني، هي لتقوية العلاقات بجوانب عديدة فيما يخص الجانب الاقتصادي والسياسي.

وأوضح أن سعي إيران إلى تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين في ظل العقوبات الأمريكية المفروضة عليها سيكون له تأثير كبير على العراق، فيما شدد على ضرورة إبعاد البلاد عن الصراع الأمريكي الإيراني.

وأشار الغريري إلى أن "هذه الزيارة حملت رسالة إيرانية إلى الجانب الأمريكي مفادها أن العراق لا يسمح باستخدام أراضيه في توجيه أي ضربة لإيران، كما بعثت رسالة تُبيّن قوة وقرب العلاقة بين الدولتين".

العراق في خندق إيران

وبدوره قال رئيس الدراسات الاستراتيجية في جامعة النهرين، قحطان الخفاجي، بحديث لمراسل "الخليج أونلاين": إن "أهم ما في هذه الزيارة هو ترتيب وضع العراق بهذا الظرف الحرج بما يخدم المصالح الإيرانية بصراعها مع الولايات المتحدة، كما بعثت رسالة حية إلى الأخيرة تُبيّن أن العراق في خندق إيران سياسياً وعسكرياً واقتصادياً".

وأوضح أن "أهداف هذه الزيارة سياسية، ومحاولة لاستدراج العراق، أكثر مما هي اقتصادية، حسب ما أعلنت عنه الحكومة العراقية"، مشيراً إلى أنه "حتى الاتفاقية الاقتصادية جزء من الصراع الإيراني الأمريكي في العراق".

وأضاف أن "إيران تحاول أن تتخلص من هذه العقوبات بجعل العراق هو المُستهدف والخاسر الأكبر من هذه العقوبات".

وتعليقاً على لقاء روحاني بشيوخ عشائر مناطق الوسط والجنوب، لفت الخفاجي إلى أن "هذه اللقاءات تهدف إلى تعبئة وكسب ود العشائر الشيعية مرة أخرى لمصلحتها ضد التواجد الأمريكي في العراق".

ويشار إلى أن لقاءات المسؤولين الإيرانيين بشيوخ عشائر عراقية في مناطق وسط وجنوب العراق تكررت بالآونة الأخيرة، حيث التقى وزير خارجية إيران جواد ظريف بعدد منهم، كما التقى السفير الإيراني إيرج مسجدي بعدد من مسؤولي وشيوخ عشائر مدينة سامراء شمال بغداد.



محاولة لإيقاع العراق

ومن الناحية الاقتصادية حذر الخبير الاقتصادي حيدر البياتي من الاتفاقيات الاقتصادية التي أبرمتها الحكومة العراقية مع الجانب الإيراني، معتبراً أن هذه الاتفاقيات التفاف على العقوبات الأمريكية، ومحاولة لإيقاع العراق في فخ العقوبات.

وقال البياتي، في حديث لمراسل "الخليج أونلاين": إن "إيران تعتقد بأن العراق حديقة خلفيه لها، فبعد أن شعرت بخطورة وضعها الاقتصادي تحركت لتعويض خسائرها الاقتصادية التي تكبدتها نتيجة للعقوبات الأمريكية المفروضة عليها، مستغلة بذلك الأزمات الاقتصادية والسياسية التي يعيشها العراق منذ عام 2003 ولغاية اللحظة".

وأضاف أن "على الحكومة العراقية أن تكشف عن جميع الاتفاقيات التي أبرمت مع الجانب الإيراني أمام خبراء اقتصاديين؛ لبيان ما إذا كانت تصُب في مصلحة البلد أم لا".

ورجح البياتي أن "تلحق هذه الاتفاقيات الضرر بالعراق في الوقت الراهن، وفي ظل ما يمثله العراق من دور فاعل وأساسي بالمنطقة".

ومن جانب آخر، وفي أول رد فعل أمريكي رافض للتدخلات الإيرانية في العراق، صرح برايان هوك، المبعوث الأمريكي الخاص لإيران، بأن أمريكا هي القوة الوحيدة القادرة على حماية العراق وليست إيران.

وقال برايان في تصريح صحفي: إن "إيران لا تريد الخير للعراق، ولن تقدم للعراقيين ما يرضيهم؛ لأنها لم تقدم شيئاً يلبي طموحات الإيرانيين أنفسهم"، مؤكداً أن "زيارة روحاني للعراق ما هي إلا رسالة صريحة بأن هذا البلد أصبح محافظة إيرانية".

وأضاف: أن "على العراقيين البحث عن دوافع زيارة روحاني إلى العراق، إذ إنه لو كان الأمر يتعلق بأمن وسيادة واستقرار العراق فالإجابة هنا ليست إيران، وهي رسالة تهديد أمريكية صريحة بأن الوحيد القادر على حماية العراق هي الولايات المتحدة وليست إيران".

ولفت إلى أن من ضمن أسباب التقارب الإيراني مع العراق، الرغبة الإيرانية في فتح طريق عسكري لنقل أسلحة وصواريخ عن طرق الحرس الثوري إلى العراق ودول أخرى في المنطقة.

 

روحاني

روحاني




وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23911172
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM