إنهم ينفخون في دمية الخليفة البغدادي .. ثمة أغراض مرتبطة بمهمة الحشد الشعبي الإيرانية في شمال العراق استدعت استحضار شبح الخليفة.      دخول التاريخ من أوسخ أبوابه ..المزايا التي حصل عليها روحاني خلال زيارته للعراق أكثر من أن تعد. ما كان الخميني نفيه يحلم بها.      "قرّة" عيونكم سائرون.. رايتكم بيضة سائرون! النشيد الوطني لمحة توحيد بين تنوعات عرقية ودينية وطائفية لشعب واحد وليس موقفا سياسيا أو فرصة لتصفية الحسابات.      ايران واتفاق الجزائر يفتّش التاجر المفلس، عادة، في دفاتره القديمة. نبشت ايران اتفاق الجزائر هي تطبقه على ارض الواقع في شطّ العرب.      عمائم وصواريخ وشعوب رثة ..أحوال إيران والعراق والضاحية الجنوبية لبيروت وغزة تجسيد لما يمكن أن "يحققه" الإسلام السياسي.      فهمونا هل انتم حكومة مليشيات …ام حكومة حرامية.. ام الاثنين معا      الملاكمة الأميركية الإيرانية في العراق      العراق يغرق مع عبارة الموصل      إعمار الموصل لا يتطلب معجزة!      تحطمت داعش وبقيت الخرافة!      خلف الحبتور: الوجود الإيراني في العراق مخيف وعلى السنَّة والشيعة العرب التعاون معًا للقضاء عليه      الشارع العراقي يتفاعل مع منشور "#لا_مهلة_للفساد_يا_صدر".. مدونون: ملايين العراقيين سيخرجون قريبًا ضد الفساد والاستبداد والظلم      اختفت الدولة الإسلامية مع الخليفة الشبح .. بعد ان كان يتحكم بمصير سبعة ملايين شخص على أرض تضاهي مساحة بريطانيا، ابوبكر البغدادي يختبئ اليوم في كهوف البادية السورية.      انتهت دولة 'الخلافة' وبقي خطرها عابرا للحدود      مغيبو المدن المنكوبة.. ملف منسي ومصير مجهول  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سلطة الحشد الشعبي الطائفي فوق سلطة الجيش والدولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

باحث أمريكي يطالب أوروبا بوقف استرضاء نظام إيران الغاشم






عندما قررت الولايات المتحدة الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015، كانتهي من دفع باتجاه الحفاظ على الاتفاق ومحاولة إنقاذ طهران من العقوبات التي ستطالها نتيجة لذلك.

ويرى الباحث السياسي الأمريكي مجيد رفيع زاده، أن دول الاتحاد الأوروبي لا تزال تحاول إيجاد سبل للإبقاء على العلاقات التجارية مع دولة مثلتحاول فرض سيطرتها في الشرق الأوسط عبر وكلائها في العراق واليمن وسوريا ولبنان، فضلا عن كونها المنتهك المتسلسل لكل حق من حقوق الإنسان يمكن تخيله.

وأوضح زاده خلال مقاله المنشور عبر الموقع الإلكتروني لمعهد "جيتستون" الأمريكي للدراسات أن قائمة الانتهاكات الحقوقية الإيرانية التي يعجز عنها الوصف مطولة، لكن إلى حد بعيد يبدو أن أكثرها إثارة للقلق هي وحشية التعامل مع الأطفال.

واستشهد الباحث الأمريكي بتقرير لمنظمة "إيران هيومن رايتس"، التي ترصد عمليات الإعدام في طهران ومقرها النرويج، تحدث عن أنلا تزال تتصدر قائمة الدول التي تنفذ الإعدام ضد الجانحين القصر، حيث أعدمت 40 قاصرا منذ 2013.

وأوضح زاده أن هؤلاء الأطفال يسجنون ويعدمون قبل أن تتسنى لهم فرصة الوصول لسن الرشد، وأن 6 أطفال على الأقل، بينهم طفلتان، أعدموا عام 2018، لافتا إلى حالة زينب سيكانفاند التي أعدمت في أكتوبر/تشرين الأول 2018 بعد يوم من وضع طفلها الرضيع.

وقال الباحث الأمريكي إنالقضائي في طهران والمحكمة الثورية يوجهان تهما غامضة ضد المتهمين، مثل: نشر الفساد في الأرض أو تهديد الأمن القومي للبلاد، موضحا أن مثل هذه الاتهامات يتم توسيع نطاقها كي تصبح أفعالا بسيطة مثل انتقاد القائد الأعلى جريمة، وذلك ببساطة للسماح بتنفيذ الإعدام.

وأشار إلى أن القانون الإسلامي الإيراني يتيح إعدام الفتيات بعمر 9 سنوات، ورغم هذا تواصل أوروبا تصنيف حسن روحاني رئيسا "وسطيا"، موضحا أن نظام الملالي يعرف عنه أيضا الإجبار من أجل الاعتراف وعرض عمليات التعذيب على شاشة التلفزيون من أجل نشر الخوف بين الإيرانيين.

ولفت الباحث الأمريكي إلى أنه في 2018، أعدم 273 على الأقل في إيران، طبقا لمنظمة "إيران هيومن رايتس"، لكن بسبب نقص شفافيةالإيراني، يعتقد أن الرقم غير الرسمي لمن أعدموا قد يكون أكبر.

وقال زاده إن استخدام العقوبات القاسية وغير الإنسانية في تزايد أيضا في إيران، وهي تضم مختلف أشكال التعذيب، مثل: عمليات البتر والجلد التي تزداد بمعدل مقلق، مؤكدا أن تلك الانتهاكات الحقوقية الغاشمة يجب أن تثير إنذارا بالخطر بين الحكومات الأوروبية.

وأوضح أن تلك الانتهاكات أيضا يجب أن تظهر لهم أنهم بطريقة ما يمكنون هذالمواصلة ارتكاب مثل تلك الأفعال، مختتما بأنه حان الوقت الآن لدول الاتحاد الأوروبي لوقف سياسة استرضاء نظام لا يتردد في جلد الناس علنا وتعذيب أي مواطن يقررون استهدافه وسن عقوبات قاسية بدون محاكمة، وإعدام أطفال في مقدمة حياتهم.


وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23911166
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM