إنهم ينفخون في دمية الخليفة البغدادي .. ثمة أغراض مرتبطة بمهمة الحشد الشعبي الإيرانية في شمال العراق استدعت استحضار شبح الخليفة.      دخول التاريخ من أوسخ أبوابه ..المزايا التي حصل عليها روحاني خلال زيارته للعراق أكثر من أن تعد. ما كان الخميني نفيه يحلم بها.      "قرّة" عيونكم سائرون.. رايتكم بيضة سائرون! النشيد الوطني لمحة توحيد بين تنوعات عرقية ودينية وطائفية لشعب واحد وليس موقفا سياسيا أو فرصة لتصفية الحسابات.      ايران واتفاق الجزائر يفتّش التاجر المفلس، عادة، في دفاتره القديمة. نبشت ايران اتفاق الجزائر هي تطبقه على ارض الواقع في شطّ العرب.      عمائم وصواريخ وشعوب رثة ..أحوال إيران والعراق والضاحية الجنوبية لبيروت وغزة تجسيد لما يمكن أن "يحققه" الإسلام السياسي.      فهمونا هل انتم حكومة مليشيات …ام حكومة حرامية.. ام الاثنين معا      الملاكمة الأميركية الإيرانية في العراق      العراق يغرق مع عبارة الموصل      إعمار الموصل لا يتطلب معجزة!      تحطمت داعش وبقيت الخرافة!      خلف الحبتور: الوجود الإيراني في العراق مخيف وعلى السنَّة والشيعة العرب التعاون معًا للقضاء عليه      الشارع العراقي يتفاعل مع منشور "#لا_مهلة_للفساد_يا_صدر".. مدونون: ملايين العراقيين سيخرجون قريبًا ضد الفساد والاستبداد والظلم      اختفت الدولة الإسلامية مع الخليفة الشبح .. بعد ان كان يتحكم بمصير سبعة ملايين شخص على أرض تضاهي مساحة بريطانيا، ابوبكر البغدادي يختبئ اليوم في كهوف البادية السورية.      انتهت دولة 'الخلافة' وبقي خطرها عابرا للحدود      مغيبو المدن المنكوبة.. ملف منسي ومصير مجهول  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سلطة الحشد الشعبي الطائفي فوق سلطة الجيش والدولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

ناشينال إنترست: نتائج كارثية بانتظار المنطقة إن انسحبت أمريكا من العراق





ذكرت صحيفة "ناشينال إنترست" أن انسحاب القوات الأمريكية من العراق سيكون كارثياً على هذا البلد الذي تحول إلى ملعب للإرهاب، كما أن هذا الانسحاب سيكون كارثياً على الشرق الأوسط الذي ما يزال يعاني من غياب الاستقرار.

وقال الباحث في مجلس العلاقات الخارجية الأمريكي، كريستوفر برودسكي، بمقال له في الصحيفة، أنه في 25 يناير الماضي قدم رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر مشروع قانون لإخراج القوات الأمريكية من العراق، كما هدد قيس الخزعلي، زعيم مليشيا عصائب أهل الحق المدعومة من إيران، تلك القوات في الثامن والعشرين من ذات الشهر.

وأكد الباحث أن قرار إخراج تلك القوات سيُرفع للبرلمان، وفي حال فشل البرلمان بإقراره، فإنه سيكون واجباً على العراقيين استخدام القوة لإخراج تلك القوات.

واكتسبت العلاقات بين واشنطن وبغداد توتراً إضافياً خلال عطلة نهاية الأسبوع، عندما قال الرئيس دونالد ترامب إن القوات الأمريكية في العراق ستعمل على مراقبة إيران، ما يزيد من المخاوف العراقية من أن يتحول البلد إلى ساحة معركة بين أمريكا وإيران، وفق ما يقول الباحث.

دعوة مقتدى الصدر والخزعلي لطرد القوات الأمريكية من العراق ليست جديدة، لكنها توتّر العلاقات المتوترة أصلاً بين بغداد وواشنطن، ففي سبتمبر الماضي، هدد المسؤولون الأمريكيون بقطع المساعدات عن العراق إذا عينت الحكومة العراقية مسؤولين مقربين من إيران في مناصب عليا.

وفي نوفمبر طالبت إدارة ترامب العراق بقطع واردات الطاقة الإيرانية كشرط للحصول على تنازل محدود من العقوبات المفروضة على إيران، وبعد ذلك، وتحديداً في ديسمبر، زار ترامب بشكل مفاجئ القوات الأمريكية في العراق، لكنه لم يزر بغداد أو يلتقِ المسؤولين العراقيين هناك، والتي اعتبروها انتهاكاً للسيادة الوطنية لبلادهم.

ويشير الباحث إلى أن هناك شبه إجماع بين الطبقة السياسية الحاكمة في بغداد، بأهمية الوجود الأمريكي لأمن العراق واستقراره، غير أن ذلك لا يمنع من وجود استياء واسع بين النخب من سياسة واشنطن، وهو أمر يمكن أن يكون نقطة تحول قد تؤدي إلى إخراج القوات الأمريكية من البلاد.

يعني ذلك- بحسب الكاتب- أن على إدارة ترامب أن تعيد تقييم سياستها في العراق والالتزام بعلاقات ثنائية قوية حتى لا يتم إخراج تلك القوات وما يعنيه ذلك بالنسبة لاستقرار العراق أو حتى الشرق الأوسط.

ويعتقد الباحث أن هناك أهمية لبقاء القوات الأمريكية في العراق، ويُرجع ذلك إلى عدة أسباب، منها أنه وعلى الرغم من تدمير ما يعرف بدولة الخلافة التابعة لتنظيم الدولة، فإن التقارير الاستخباراتية تشير إلى أن التنظيم أبعد ما يكون عن الهزيمة، حيث لا تزال هناك قوة قتالية لدى التنظيم منتشرة في العديد من المناطق بين العراق وسوريا، بالإضافة إلى شبكات الدعم العالمي.

على إدارة ترامب، كما يؤكد الباحث، أن تدرك أن استراتيجية مكافحة إيران في الشرق الأوسط، ستصاب بانتكاسة في حال إخراج القوات الأمريكية من العراق، لأن ذلك سيسمح لوكلاء إيران بالتحرك بحرية في كل من العراق وسوريا.

كما أن قوات أمريكا تساهم في تدريب كوادر وعناصر فرقة مكافحة الإرهاب، التي تُعرف باسم الفرقة "الذهبية"، التي تسعى واشنطن لتكون قوة قتالية مهنية.

فضلاً عن أن انسحاب القوات الأمريكية من العراق سيعني خسارة واشنطن للمعلومات الاستخباراتية لملاحقة عناصر الخلايا الإرهابية، وحتى المليشيات المدعومة من قبل إيران، وفق ما يقول الباحث.

ويرى برودسكي أن الانتشار المحدود للقوات الأمريكية يمكن أن يقطع شوطاً طويلاً في طريق تحقيق المصالح المشتركة بين الولايات المتحدة والعراق، فوجود مثل هذه القوات ضروري لتحقيق الاستقرار في منطقة متقلبة، فهو يمنع ظهور تنظيم "داعش" مرة أخرى، ويخلق مساحة للحكومات اللازمة من أجل التأثير على الظروف الأساسية، والتي تسمح لـ"داعش" بالانتشار.

ويختم الباحث مقاله بتأكيد أن انسحاب القوات الأمريكية من العراق في أعقاب الانسحاب الوشيك من سوريا سيكون انتكاسةً كبرى لمصلحة الولايات المتحدة في سعيها لتحقيق الاستقرار الإقليمي، كما أن ذلك سيعني نتائج كارثية على العراق والمنطقة.



صحيفة "ناشينال إنترست"
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23911255
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM