العراقيون وأمريكا وإيران ..      وتصر الكويت على ايذاء العراق وستبقى هكذا .      هل يبقى الحشد مقدَّساً؟      الدستور في خدمة الطائفة .. امسك الشيعة بكل مفاتيح الحكم في العراق في مرحلة تنافر سني كردي. الوقت قد يكون تأخر الآن لإصلاح الأمر.      الروائي وآية الله.. 13 سنة 13 رصاصة .. لا قيمة لروائي وقاص وفنان وكاتب وناقد وسينمائي عند محترفي القتل باسم الدين في العراق.      الخروج من دائرة الفعل ورد الفعل ..خارطة الطريق لإجهاض الحلم الكردي على حالها مهما تغيرت الأنظمة في العراق.      استراتيجية واشنطن وحكومة الميليشيات الموازية      العراق.. تغيير المواقف يكشف حجم الخلافات بين المليشيات      صحيفة أمريكية: القضاء يحقق بشبهات فساد بعقود أمنيّة مع المالكي      واشنطن: إيران تدعم إستهداف قواتنا في العراق .      ترشيح أحد أبرز رجال إيران في الحشد الشعبي ومنظمة بدر لحقيبة الداخلية خلفا للفياض      المطاعم الجوالة.. عراقيون يلجؤون للعربات هربًا من البطالة      تجارة عناصر الحشد الشعبي تزدهر بأنقاض الموصل ..قوات الحشد الشعبي والتجار الذي يعملون معها يتحكمون في سوق الخردة في الموصل الذي أصبح مصدرا للثروة بعد طرد تنظيم الدولة الإسلامية من المدينة.      السياب وتماثيل العراق.. معالم تقع ضحية التخريب      إنتشار مكثف للحشد في سامراء وإستياء شعبي من المضايقات  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سلطة الحشد الشعبي الطائفي فوق سلطة الجيش والدولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

في خطر استسلام المجتمع للميليشيات ..لا يمكن ان تتعايش الثقافة مع الحشد الشعبي في بلد واحد. اغتيال علاء مشذوب تذكير بهذا.





اغتيال الكاتب العراقي علاء مشذوب في شارع رئيس بمدينة كربلاء ليس بالحدث المفاجئ في بلد، شهدت مدنه ومنذ عام 2003 عمليات اغتيال متكررة لرموز نخبته المفكرة.

لذلك لم يكن القصد من قتل الروائي والسينمائي والأكاديمي المعروف ارغامه على الصمت من خلال الموت حسب، بل انطوت تلك الجريمة أيضا على الرسالة ذاتها التي لطالما لوحت بها الميليشيات. هناك خطوط حمراء ينبغي عدم تجاوزها من قبل المثقفين الذين تصنفهم تلك الميليشيات باعتبارهم أعداء للمشروع الإسلامي الذي وضعت مرتزقتها في خدمته.

وإذا ما عرفنا أن الخطوط الحمراء في العراق هي أكثر من أن تحصى فإن المثقف، أي مثقف إذا لم يلذ بالصمت التام واختار أن يؤدي واجبه فإنه لابد أن يقع في المحظور من خلال اجتيازه واحدا من تلك الخطوط.

فالمرجعية الدينية خط أحمر، يبدأ بالسيستاني ويمتد إلى آخر عمامة بيضاء أو سوداء، صارت بمثابة رمز لتغول سلطة المؤسسة الدينية.

إيران هي خط احمر. لولاها ما كان في إمكان الولايات المتحدة أن تدخل الشعب العراقي في متاهة حرب أهلية لن تنتهي. حرب ليس بالضرورة أن يكون طرفاها الشيعة والسنة، بل أنها تغير جبهاتها بما يخدم الهيمنة الإيرانية، من خلال تركيبة سياسية، يكون فيها سنة الحكم أكثر ولاء لإيران من شيعته، ويفتك الشيعة بعضهم بالبعض الآخر. لذلك لم يكن غريبا أن يكون المثقفون الذين جرت تصفيتهم، كلهم من الشيعة.

وإذا انتقلنا إلى الميليشيات التي جرت شرعنة سلاحها بحجة محاربة تنظيم داعش الإرهابي فإن ذلك الخط الأحمر سيصل إلى السماء. ذلك لأنه ما من كيان أحيط بالقداسة إعلاميا وشعبيا مثل الحشد الشعبي وهو عبارة عن مجموعة الميليشيات الشيعية التي جرى تجميعها في كيان اقتراضي واحد هو الحشد الشعبي الذي غالبا ما تلصق بذكره صفة "المقدس".

لقد صار واضحا منذ عام 2014 وهو العام الذي أعلن فيه السيستاني عن فتواه في الجهاد الكفائي التي تمت بموجبها شرعنة سلاح الميليشيات الخارجة على القانون أن العراق قد سلم مصيره لتلك الميليشيات التي تستلم أوامرها مباشرة من الإيراني قاسم سليماني تعبيرا عن ولائها للولي الفقيه.

ذلك التحول الخطير وهب بالقانون شرعية لعصابات لا تعترف بسيادة القانون، فصار كل ما تفعله من جرائم يكتسب طابعا قانونيا وهو ما يمكن أن يضع العراق في منزلة الدولة التي ترعى الإرهاب وتتستر عليه.     

فالدولة العراقية في حقيقة موقفها القانوني مسؤولة عن كل الجرائم التي ارتكبها الحشد الشعبي وهي جرائم ضد الإنسانية يمكن أن ينال مرتكبوها العقاب العادل إذا ما استيقظ الضمير الإنساني من غيبوبته الأميركية.

كان ظهور داعش جريمة، تواطأت من أجلها جهات محلية وإقليمية ودولية، كانت في مقدمتها الحكومة العراقية التي كان نوري المالكي يتزعمها، غير أنها جريمة قد تمكن المجتمع الدولي من انهائها من خلال التضحية بواحدة من أعز مدن العراق وهي الموصل.

اما ظهور الحشد الشعبي فإنه جريمة ستكون التضحية بالعراق كله ثمنا لإنهائها. فالحشد هو القوة التي تتحكم بالدولة باعترافها. وهو أغرب ما يمكن أن تقوم به دولة في عالمنا الحديث.

فليس مألوفا أن تقوم دولة باحتضان قطاع الطرق باعتبارهم ابناءها.

كما أن الدولة العراقية حين خصصت جزءا كبيرا من ميزانيتها للإنفاق على الحشد الشعبي فإنها قد وضعت أموال الشعب العراقي في خدمة القتلة الذين يديرون ماكنة الجريمة المنظمة بالطريقة التي تناسب أسيادهم.

بهذا يكون الشعب العراقي هو الجهة التي تمول قتلته.  

في وضع من ذلك النوع، سيكون نوعا من السخرية أن نطالب الحكومة في الكشف عن قتلة مشذوب وسواه من صناع الرأي العام في العراق. فتلك الحكومة هي التي يجب أن تحاكم فهي مسؤولة بشكل مباشر عن كل عملية قتل تنفذها الميليشيات التي تزعم أمها تأتمر بأوامرها.



فاروق يوسف
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23711848
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM