عاهة من عاهات زمن العهر في العراق يهدد ضابطا.. سنفقأ عينيك ونفجر رأسك      العراق.. بوادر انشقاق في منظمة بدر المدعومة من إيران      نكسة الحرس الثوري تؤذن بنهاية ازدهار الميليشيات      "قوس النصر" في بغداد مهدَّد بالتغييب بدعم إيراني      غياب الأمن في البصرة يطلق يد العصابات الإجرامية      الحرس الثوري الإيراني عراقي أيضًا .      الحرس الثوري الإيراني إرهابياً.. ماذا بعد؟      خمسة أسباب تجعل قرار تصنيف أميركا للحرس الثوري تنظيمًا إرهابيًا صائبًا ..      الغرب الماكر ليس كافرا ..ذروة النفاق الغربي تتجسد في موقفين: الطبطبة على كتف الأخوان ومهاجمة مشروع محمد بن سلمان الإصلاحي.      الاحزاب الشيعية العراقية وسفينة تايتانيك الايرانية ..معاملة العراق كساحة مواجهة بين الولايات المتحدة وإيران لا يقل خطورة عن سوء تقدير صدام حسين للنوايا الأميركية عام 2003.      حصادنا من ثقافة "المكونات" والاستئثار بالثروات ..بدلا من فساد يوزع الحصص على مستوى البلد، يفكر المتحاصصون بآلية لإعادة التوزيع على أساس الأقاليم.      بين الجمود و"صفقة القرن" ما يعجز "بيبي" عن استيعابه انّ الوقت يمكن ان يلعب لمصلحة إسرائيل، لكنّه يمكن ان يلعب ضدّها في المدى الطويل.      السودان.. همودُ تجربة إسلامية أخرى .. استهان الإسلاميون بالنَّاس، فقدروا أن بالخطاب الدِّيني والأسلمة ودعاية البنوك اللاربوية والجمعيات الخيرية والمواكب الدِّينية، يستطيعون الهيمنة بعصا إلهية.      أردوغان.. الاختيار بين خسارة إسطنبول أو فقدان الشرعية ..      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الثلاثاء 16 أبريل 2019  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

من يبكي على المقتول لا يسكت عن القاتل.. ماذا ينتظر العراقيون لينتفضوا، أليس كافيا أنْ أصبحت دولتهم غابة يحكمها المسدس، وتدير شؤونها العصابة؟






إن أية جريمة اغتيال حدثت أو تحدث في أية مدينة عراقية، أيا كانت دوافعُها وظروفها، تعني أن الوطن قد تخلى عن سلامة أبنائه وأمنهم وكراماتهم وأرزاقهم، وأنه لم يعد صالحا لعيش أحد من بني آدم، وصار على كل عراقي لديه بقية شرف وأمانة وشجاعة ولا يستطيع أن ينحني أمام حرامي، ولا أن يُقبل الأرض بين يدي جلاد، أن يحمل عصاه ويرحل. فقد أصبحت الرصاصة هي رئيسة الجمهورية ورئيسة الوزراء ووزيرة الداخلية وقائدة الشرطة والجيش في عراقهم الديمقراطي الجديد.

والهبّة الغاضبة التي اجتاحت العراق على اغتيال الكاتب المعارض لديمقراطية الخنجر والساطور، علاء مشذوب، وهو إبن كربلاء ومن طائفة القاتل المجهول، تستحق الاحترام والتقدير والامتنان. ولكن.

في كل جريمة اغتيال حدثت من قبل، وهي لا تعد ولا تحصى، وضحاياها بعشرات الألوف منذ 2003 وحتى يوم أمس، كان العراقيون، من كل دين وطائفة وقومية ومدينة، يهبون باكين شاكين مهددين ومقسمين على أن هذه الجريمة لن تمر دون حساب. وفي أكثرها كانوا يخرجون زرافاتٍ ووحدانا متظاهرين غاضبين منشدين، في شجبها، الأناشيد والقصائد الشعرية الباكية التي يبكي لبكائها الحجر.

حتى ليظنَّ المتفائلون أصحابُ النوايا الحسنة أن الشعب قد كسر الزجاجة، وأنه قد خرج من عنقها بعد أن عيل صبرُه على الحكومة التي تعرف الجناة ولا تقدر عليهم، وأن غضبته هذه لن تهدأ حتى يحقَّ الحق ويزهَق الاطل، إن الباطل كان زهوقا.

ثم فجأة، وخلافا لجميع التوقعات والظنون تهدأ المشاعر، وتبرد العواطف، وتتفرق الجموع، وتمر الجريمة، مثلما مرت التي قبلها، والتي قبل قبلها، وتقيد ضد مجهول.

والذي يؤلم أن أية جريمة من تلك الجرائم، لهولها وحجمها وأضرارها، لو حدثت في بلد آخر لأشعلت ثورة لا تهدأ ولا تستكين حتى تُسقط الجاني، وتعلقه على أعمدة النور، أو ترمي به في حاوية قمامة.

ونسأل، ماذا ينتظر العراقيون لينتفضوا، أليس كافيا أنْ أصبحت دولتهم غابة يحكمها المسدس، وتدير شؤونها العصابة؟

فالإرهابي واحد، مهما كان لونه وجنسه وشعاراته، سواء كان بقبعة أو بربطة عنق أو بعمامة. لا فرق بين سني وشيعي حين يحمل مسدسا لاغتيال أحد، خارج الدولة وخارج القانون. ولا فرق بين شيعي وسني حين يَسقط ضحية رصاصة غادرة تخرج عليه من تحت أرض أو تسقط عليه من سماء.

ولا شك أبدا في أنكم تعرفون أول من اخترع فكرة الجهاد بالرصاصة الغادرة، واعتمد عليها لتحقيق أهدافه السياسية، لإسكات من يعارض نفوذه، وأو يرفض احتلاله، ولو بالكلمات.

ألم يكن أول ظهور علني لميليشيا مسلحة في العراق كان لفيلق بدر وحزب الدعوة والتيار الصدري، أوائل العام 2003؟

ألم يصبح، من يومها، الانتقام والإقصاء والاعتقال والاغتيال جهادا مشروعا ودفاعا عن الله ورسوله وآله أجمعين؟

ثم من الذي أنجب تلك المليشيات والعصابات، سواء منها المعلومة أو المجهولة، وسلحها ودربها ومولها وأطلقها على عباد الله الآمنين؟

 ومن الذي بارك احتلال الشوارع والحدائق والمباني والشواطيء والمصارف والمؤسسات؟ ومن الذي شرّع الاختلاس، واخترع سياسة بيع وشراء مناصب الرؤساء والوزراء والنواب والسفراء والفراشين؟

ترى هل ستُضاف جريمة اغتيال علاء مشذوب إلى سجل الجرائم السابقة المرميّة وثائقُها في سلال المهملات، أم تكون الشرارة التي تحرق السهل كله على الجناة، وعلى حُماتهم، وحتى النصر المبين؟

ألم تقرأوا كيف نعت وزارة ثقافة عصائبِ الحق شهيدَ الثقافة؟ إنها حزينة لـ "وفاته".

أيها المثقفون العراقيون لا تمسحوا دموعكم على الراحل الفقيد إلا بعد أن يُمسك الجاني ويُقطَّع من خلاف. وإلا فلا كرامة ولا سلامة لأحد منكم بعد يومكم هذا. فهل تَصدُقون؟



إبراهيم الزبيدي
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 24642925
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM