همج يقاتلون همجا والمجتمع مزرعة دواجن .. الدفاع عن حق المجتمعات في العيش شيء والسكوت عن همجيتها هو شيء آخر.      قوات غربية حلال... وأخرى حرام .. عندما تحضر القوّة، تصبح ايران حكيمة فجأة وتمتنع عن ايّ مغامرات.      كربلاء.. ليست أبدَ الدهر «كرُب» و«بلاء» مَن المتجاوز على كربلاء، حماة الفضيلة العابثون بالوطن والدِّين، أم الذين هزوا الرُّوح الوطنية في الجمهور الكربلائي؟      كيف تنجح في اخضاع بلد كالعراق؟      حجي حمزة ومافيات العراق      دولة السياقة عكس السير      من برکات النظام الايراني      أمين حزب الدعوة حريص على قدسية كربلاء وحرمة الامام الحسين أكثر من حرصه على تطبيق العدالة في سنوات حكمه ليبلغنا بأن ما حصل لا يمكن تفسيره بغير التجاوز الفاضح الذي يتطلب محاسبة القائمين عليه.      المرجعية دعمت هؤلاء السياسيين الإسلاميين وأحزابهم الموالية لإيران، القادمين أساسا من لندن ودمشق وطهران وبعد أن انفضح فسادهم بالشارع، أغلقت المرجعية بابها بوجه السياسيين بدون أن تدعو الجماهير للخروج ضدهم.      قانون حمزة الشمّري 1.9 وتصويت الصدريين عليه .. الصدريون جزء من معادلة الفساد في العراق.      شهود عيان: عثرنا على أطفال من جرف الصخر مزّقت أجسادهم ووضعت داخل صناديق الفاكهة      الميليشيات في العراق تفرض الإتاوات بالقوة      من قصف الحشد الشعبي في العراق؟      المخدرات تُغرق العراق.. مافيات سياسية تهيمن على تجارتها      الحشد يمنع عرب سهل نينوى من البناء في أراضيهم  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

مراسلون بلا حدود تفضح قمع الصحفيين بإيران بعد الثورة ..وثائق مسربة للمنظمة تكشف إعدام واعتقال 860 صحفيا على الأقل فضلا عن إجراءات قضائية أخرى اتخذت بحق مجموعة كبيرة من المواطنين بينهم أقليات ومعارضون للحكومة.






باريس - كشفت وثائق سربت إلى منظمة مراسلون بلا حدود أن الحكومة الإيرانية اعتقلت أو سجنت أو أعدمت 860 صحفيا على الأقل خلال 30 عاما بين الثورة الإسلامية عام 1979 وحتى عام 2009.

وفي مؤتمر صحفي في باريس حضرته المحامية الحقوقية الإيرانية شيرين عبادي، الحائزة على جائزة نوبل للسلام عام 2003، قالت المنظمة إن من سربوا إليها الوثائق نقلوا 1.7 مليون سجل يتضمن تفاصيل إجراءات قضائية اتخذت بحق مجموعة كبيرة من المواطنين بينهم أشخاص من الأقليات ومعارضون للحكومة وصحفيون.

وقال كريستوف ديلوار الأمين العام لمنظمة مراسلون بلا حدود إن المنظمة أمضت شهورا في التحقق من السجلات بمقارنتها مع الحالات التي وثقتها والحالات التي وثقتها منظمات أخرى غير حكومية، وتوصلت إلى أن الدولة استهدفت مئات الصحفيين.

وقالت المنظمة "الملف عبارة عن سجل لكل حالات الاعتقال والسجن والإعدام التي نفذتها السلطات الإيرانية في منطقة طهران خلال ثلاثة عقود".

ولم يتسن الحصول على تعليق من ممثلين للحكومة الإيرانية الخميس، وهو عطلة في إيران. لكن السلطات الإيرانية أكدت مجددا الأسبوع الماضي عدم وجود أي سجناء سياسيين في البلاد.

وأصدرت مراسلون بلا حدود التقرير تزامنا مع الذكرى الأربعين للثورة الإسلامية التي جاءت بآية الله الخميني إلى قمة السلطة في طهران.

وقالت المنظمة "بعد شهور من العمل البحثي الدقيق على المعلومات الموجودة بالملف، تستطيع مراسلون بلا حدود القول إن 860 صحفيا إيرانيا اعتقلوا وسجنوا وفي بعض الحالات أعدموا على يد النظام الإيراني بين عامي 1979 و2009، وهي الفترة التي ركزت عليها المنظمة في بحثها".

وقال ديلوار إن منظمته ستحيل الملف إلى مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان أملا في اتخاذ مزيد من الخطوات لمحاسبة إيران.

وأضاف "وجود هذا الملف في حد ذاته... لا يبين فقط مدى كذب النظام الإيراني، بل أيضا المكائد التي استخدمها طوال 40 عاما في اضطهاد رجال ونساء بسبب آرائهم أو تقاريرهم (الصحفية)".

وقالت المنظمة في تحليلها إنها حددت هوية أربعة صحفيين على الأقل أعدمتهم السلطات، من بينهم سيمون فرزامي الذي يحمل الجنسيتين السويسرية والإيرانية وله أصول يهودية وكان مدير مكتب وكالة فرانس برس للأنباء عند اعتقاله في عام 1980.

وهناك 218 امرأة بين الصحفيين الذين كشفت عنهم الوثائق.

وإلى جانب الصحفيين، قالت المنظمة إن الملف يظهر احتجاز 61900 سجين سياسي منذ الثمانينات، تتراوح أعمار أكثر من 500 منهم بين 15 و18 سنة.

وأضافت أن الوثائق تقدم مزيدا من الأدلة على مذبحة حدثت في عام 1988 أعدم فيها نحو أربعة آلاف سجين سياسي بأوامر من الخميني بين شهري يوليو تموز وسبتمبر أيلول. وتنفي إيران دوما وقوع مثل هذه المذبحة.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 25290375
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM