العراقيون وأمريكا وإيران ..      وتصر الكويت على ايذاء العراق وستبقى هكذا .      هل يبقى الحشد مقدَّساً؟      الدستور في خدمة الطائفة .. امسك الشيعة بكل مفاتيح الحكم في العراق في مرحلة تنافر سني كردي. الوقت قد يكون تأخر الآن لإصلاح الأمر.      الروائي وآية الله.. 13 سنة 13 رصاصة .. لا قيمة لروائي وقاص وفنان وكاتب وناقد وسينمائي عند محترفي القتل باسم الدين في العراق.      الخروج من دائرة الفعل ورد الفعل ..خارطة الطريق لإجهاض الحلم الكردي على حالها مهما تغيرت الأنظمة في العراق.      استراتيجية واشنطن وحكومة الميليشيات الموازية      العراق.. تغيير المواقف يكشف حجم الخلافات بين المليشيات      صحيفة أمريكية: القضاء يحقق بشبهات فساد بعقود أمنيّة مع المالكي      واشنطن: إيران تدعم إستهداف قواتنا في العراق .      ترشيح أحد أبرز رجال إيران في الحشد الشعبي ومنظمة بدر لحقيبة الداخلية خلفا للفياض      المطاعم الجوالة.. عراقيون يلجؤون للعربات هربًا من البطالة      تجارة عناصر الحشد الشعبي تزدهر بأنقاض الموصل ..قوات الحشد الشعبي والتجار الذي يعملون معها يتحكمون في سوق الخردة في الموصل الذي أصبح مصدرا للثروة بعد طرد تنظيم الدولة الإسلامية من المدينة.      السياب وتماثيل العراق.. معالم تقع ضحية التخريب      إنتشار مكثف للحشد في سامراء وإستياء شعبي من المضايقات  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سلطة الحشد الشعبي الطائفي فوق سلطة الجيش والدولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

أبوظبي .. هل تنقذ القصيدة الفصحى المغنَّاة؟





طالعتنا لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، مؤخرا ببرنامج تلفزيوني جديد اسمه "المنكوس" على غرار برنامجي "أمير الشعراء" و"شاعر المليون" إي في إطار مسابقة شعرية فنية، يتنافس فيها عدد من الشعراء من خلال حلقات تلفزيونية تصل إلى عشر حلقات، بمشاركة لجنة تحكيم وحضور الجمهور على مسرح شاطئ الراحة بأبوظبي وتبثها تلفزيونيا على الهواء قناتا الإمارات وبينونة. 
وللبرنامج أو المسابقة قواعد وشروط ومقابلات واختبارات وتحكيم وكواليس وحلقات مسجلة تذاع قبل الحلقات التي تبث على الهواء، ثم حلقات على الهواء، وقبل كل ذلك هناك رجال وأفكار ورؤى ونظرات وخبرات وتراث وأموال وعصف ذهني وثقافة تعطي الدفع الكبير لبرنامج "المنكوس" لأنه وُجد ليبقى ويستمر، مثلما وجد من قبل "شاعر المليون" و"أمير الشعراء" ويستمران بنجاح عظيم.
فما المنكوس؟
المنكوس هو أحد الفنون التراثية الإماراتية والخليجية لغناء الشعر النبطي، ويعتمد بشكل كبير– كما يذكر عيسى سيف المزروعي، نائب رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي - على صوت المؤدي، إذ يؤدى بطريقة فرديّة من قبل صاحب القصيدة، أو شخص آخر يتميز بصوت جميل ويتقن الأداء وفق ألحان المنكوس العديدة، كما يمكن أن يؤدى بطريقة ثنائية، أو بمصاحبة آلة الربابة، وللمنكوس ألحان عدة، كما أنه يُؤدى عادة في الفترة الممتدة من العصر إلى منتصف الليل، في مختلف المناسبات الاجتماعية والوطنية.
كما يعتير "المنكوس" أحد بحور الشعر النبطي الطويلة التي تطرب سامعها وتشده إليها من خلال تفعيلة العروض المتميزة عن غيره من بحور الشعر الأخرى، وتفعيلة المنكوس هي من البحر الطويل (فعولن مفاعيلن فعولن مفاعيلن) مع الالتزام بالقافية في صدر بيت الشعر وعجزه.
وترجع تسمية المنكوس بهذا الاسم إلى طريقة أدائه في الغناء، إذ يبدأ المغني بطبقة صوت مرتفعة تنخفض شيئاً فشيئاً مع الشطر الأول من صدر البيت الشعري لتبلغ أوجها في نهاية هذا الشطر، ثم تعود وتنتكس (تنخفض) بشكل متدرج في الشطر الثاني من البيت.
كما يُقال إن تسمية المنكوس بهذا الاسم ترجع إلى حركة طائر الورقاء "أم سالم"، الذي يستدل البدو من حركته هذه على قدوم فصل الصيف، إذ أنّ صوت هذا الطائر وتغريده يزداد كلما ارتقى إلى الأعلى، ثم لا يلبث صوته الشجي أن ينخفض كلما انتكس نازلاً نحو سطح الأرض، كما يطلق على المنكوس اسم طارق أو لحن المنكوس، لأن المؤدي يطرق بصوته مسامع الآخرين أثناء الأداء.
نحن إذن أمام فن تراثي خليجي لم يكن معروفا على نطاق واسع، حتى جاء برنامج "المنكوس" التلفزيوني ليعيده إلى الأذهان مرة أخرى، بل يعيده إلى الحياة قبل نسيانه واندثاره، ويستعيد من خلاله أمجاده وفنانيه الذين سيتصدرون المشهد الفني الخليجي والعربي خلال شهور قليلة.
أقول هذا بعد متابعتي المستمرة لبرنامجي "أمير الشعراء" و"شاعر المليون" اللذين يعتبران نقلة نوعية للبرامج الشعرية العربية، وأصبح كل شاعر شاب يكتب بالفصحى أو بالعامية وخاصة النبطي يحلم بالمثول على خشبة مسرح شاطئ الراحة في أبوظبي ليراه الملايين من المتابعين ويصبح حديث المنتديات والجلسات والسهرات الثقافية والشعرية، فضلا عن الجوائز المالية القيمة التي تمنح للفائزين في هذه البرامج والمسابقات.
ولعلي أستطيع أن اقترح على لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي برئاسة اللواء طيار فارس خلف المزروعي، التفكير في برنامج مماثل للقصيدة العربية الفصيحة المغناة التي هي في أشد الحاجة الآن لمن يقف خلفها ويدفعها دفعا إلى الأمام. 
ولعل اقتراحي هذا نابع من ملاحظاتي حول خفوت تلك القصيدة المغنّاة بعد أن رفع لواءها في العصر الحديث، سيدة الغناء العربي أم كلثوم وخاصة في أعمال خالدة مثل: الأطلال، أراك عصي الدمع، أغدا القاك، هذه ليلتي، من أجل عينيك عشقت الهوى، نهج البردة، سلوا كؤوس الطلا، رباعيات الخيام، ثورة الشك .. وغيرها. كما رفع لواءها أيضا الموسيقار محمد عبدالوهاب من خلال القصائد التي غناها مثل: كليوباترا، الجندول، الكرنك، جفنه علم الغزل، عندما يأتي المساء، مجنون ليلى، جبل التوباد، دعاء الشرق، النهر الخالد، وغيرها الكثير.




بالإضافة إلى عشرات القصائد المغناة من الفصحى بأصوات عبدالحليم حافظ وفيروز وفريد الأطرش، ونجاة الصغيرة، وفايزة أحمد، وسعاد محمد، ومحمد عبده، وطلال مداح، وماجدة الرومي، وكاظم الساهر، وعلي الحجار، وغادة شبير، وغيرهم الكثيرون على مستوى الوطن العربي.
لقد أضاف مثل هؤلاء وغيرهم إلى مجد القصيدة العربية الفصحى المغناة التي كانت هي العلامة الرائجة في عصور معينة، ولنا في كتاب "الأغاني" لأبي الفرج الأصفهاني خير دليل ومثال.
ولكن الآن يخفت بشدة صوت الفصحى المغناة، ويتراجع أمام سطوة أغاني الدارجة التي هي في معظمها أقرب إلى فن "المونولج" وصاحبها يحق له أن يطلق عليه "منولوجست"، مثلما كان إسماعيل يس وشكوكو وثريا حلمي ولبلبة، وغيرهم، وقد كانوا فنانين على حق.
وأعتقد أن معظم المتابعين والمستمعين والمشاهدين يرثون الآن ما وصلت إليه حال الأغنية في معظم البلاد العربية من ترد وكليبات عارية ورقص ليس له أي هدف أو معنى سوى تحريك الأكف والأقدام والرؤوس بدون أن يحمل أي رسالة سوى تحريك الغريزة، ولا داعي لأن استرسل في هذه النقطة، لأعود إلى جوهر القضية وهو حاجتنا الملحة والأكيدة – الآن أكثر من أي وقت مضى - لإنقاد الكلمة العربية من خلال فن القصيدة المغناة، وسوف نجد مئات النصوص والقصائد التي تصلح للغناء في ديوان الشعر العربي قديمه وحديثه.
ولكي نحرك المياه نحو هذا الحقل المهجور لا بد من جهة داعمة تحمل رؤية ثقافية عربية شاملة، وتتطلع إلى علاج ما أفسده الدهر، علاجا حكيما مؤثرا شافيا للجيل الحالي وللأجيال القادمة. ولا أجد أمامي سوى لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي برجالها المخلصين الحريصين على تقديم كل ما هو مفيد ومثمر من خلال رؤية وعمل واجتهاد ودعم ومساندة خاصة من شخص عظيم له كل التقدير والاحترام والمحبة هو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظي وراعي حركتها الثقافية والفنية.
فلنفكر معا في برنامج جديد أو مسابقة جديدة أو آلية ما، لتشجيع الأصوات العربية الشابة التي تستطيع أن تؤدي القصيدة العربية الفصحى المغنّاة بشكل معاصر يستفيد من خبرات الأجيال السابقة والحالية، للنهوض بالشعر العربي في شكله الغنائي. 
ولعل تجربة جائزة الأمير عبدالله الفيصل للقصيدة المغناة التي تنظمها أكاديمية الشعر العربي بجامعة الطائف بالمملكة العربية السعودية، والتي تُمنح للجهة المنتجة لعمل غنائي قائم على قصيدة لأحد شعراء العربية المعاصرين ويمثل إضافة نوعية في المجال الفني، تعد تجربة مهمة في اتجاه تدعيم القصيدة الفصحى المغناة.



أحمد فضل شبلول
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23711798
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM