عاهة من عاهات زمن العهر في العراق يهدد ضابطا.. سنفقأ عينيك ونفجر رأسك      العراق.. بوادر انشقاق في منظمة بدر المدعومة من إيران      نكسة الحرس الثوري تؤذن بنهاية ازدهار الميليشيات      "قوس النصر" في بغداد مهدَّد بالتغييب بدعم إيراني      غياب الأمن في البصرة يطلق يد العصابات الإجرامية      الحرس الثوري الإيراني عراقي أيضًا .      الحرس الثوري الإيراني إرهابياً.. ماذا بعد؟      خمسة أسباب تجعل قرار تصنيف أميركا للحرس الثوري تنظيمًا إرهابيًا صائبًا ..      الغرب الماكر ليس كافرا ..ذروة النفاق الغربي تتجسد في موقفين: الطبطبة على كتف الأخوان ومهاجمة مشروع محمد بن سلمان الإصلاحي.      الاحزاب الشيعية العراقية وسفينة تايتانيك الايرانية ..معاملة العراق كساحة مواجهة بين الولايات المتحدة وإيران لا يقل خطورة عن سوء تقدير صدام حسين للنوايا الأميركية عام 2003.      حصادنا من ثقافة "المكونات" والاستئثار بالثروات ..بدلا من فساد يوزع الحصص على مستوى البلد، يفكر المتحاصصون بآلية لإعادة التوزيع على أساس الأقاليم.      بين الجمود و"صفقة القرن" ما يعجز "بيبي" عن استيعابه انّ الوقت يمكن ان يلعب لمصلحة إسرائيل، لكنّه يمكن ان يلعب ضدّها في المدى الطويل.      السودان.. همودُ تجربة إسلامية أخرى .. استهان الإسلاميون بالنَّاس، فقدروا أن بالخطاب الدِّيني والأسلمة ودعاية البنوك اللاربوية والجمعيات الخيرية والمواكب الدِّينية، يستطيعون الهيمنة بعصا إلهية.      أردوغان.. الاختيار بين خسارة إسطنبول أو فقدان الشرعية ..      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الثلاثاء 16 أبريل 2019  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

تحقيقات تكشف عن تورط القوات البريطانية بقتل مدنيين عراقيين






أفادت شهادات عسكريين بريطانيين بأن جيشهم طبق قواعد الإشتباك بشكل جعل المدنيين في العراق وأفغانستان هدفا مباحاً ، وهو ما أدى إلى مقتل عدد منهم، بينهم أطفال ومراهقون.

وبحسب تحقيق نشره موقع “ميدل إيست آي”، فإن عسكريين أدلوا بشهادات عن فترة وجودهم في مدينة البصرة عام 2007، وقالوا إنهم تلقوا ترخيصاً من قيادتهم باستهداف أي مدني يحمل هاتفا أو أداة حفر أو يتصرف بطريقة يقدرون أنها “مريبة”.

ووصل الأمر حسب شهادات عسكري في البحرية الملكية البريطانية أن أحد الضباط اعترف لرجاله بمسؤوليته عن مقتل طفل أفغاني عمره نحو ثماني سنوات ، وجاء هذا الإعتراف بعدما حمل والد الطفل المقتول جثته واتجه بها إلى مدخل قاعدة عمليات وطلب منهم توضيحات عما حدث.

وفي حادثة أخرى ، ذكر عسكري سابق أنه كان شاهداً على اللجوء إلى التمويه عقب مقتل مراهقين غير مسلحين في أفغانستان، حيث تم استخراج أسلحة “سوفياتية” من القاعدة العسكرية ووضعت أمام جثتي المراهقين كي يخلقوا انطباعا بأنهما من مقاتلي طالبان.

وقال الشاهد نفسه إنه وقف على أسلحة مماثلة مخبأة في قواعد عسكرية بريطانية أخرى، معتبرا أنه “شبه متأكد بأنها كانت تستعمل للغرض نفسه”.

وأكد عسكري سابق آخر أنه كان شاهداً على مقتل عدد كبير من المدنيين في مدينة البصرة، ولا يظن أن كل الضحايا كانوا يرصدون تحرك القوات البريطانية، وأن التخفيف من قواعد الاشتباك سهل حصول “مجزرة”.

وفي السياق نفسه ، قال أنه تلقى مع زملائه وعداً بالحماية في حال خضوعهم لأي تحقيق تجريه الشرطة العسكرية . مضيفا “كان مسؤولونا يقولون لنا سنحميكم في حال وجود تحقيق، عليكم فقط أن تقولوا إنكم كنتم تظنون فعلا أن حياتكم كانت في خطر؟ هذه الكلمات ستحميكم”.

وذكر رقيب كان يعمل في فوج أميرة ويلز وشارك في عمليات ميدانية كيف أن تخفيف قواعد الاشتباك جاء بغرض السماح باستهداف أشخاص غير مسلحين يوجهون مسار القذائف ضد المواقع البريطانية.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 24642852
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM