العراقيون وأمريكا وإيران ..      وتصر الكويت على ايذاء العراق وستبقى هكذا .      هل يبقى الحشد مقدَّساً؟      الدستور في خدمة الطائفة .. امسك الشيعة بكل مفاتيح الحكم في العراق في مرحلة تنافر سني كردي. الوقت قد يكون تأخر الآن لإصلاح الأمر.      الروائي وآية الله.. 13 سنة 13 رصاصة .. لا قيمة لروائي وقاص وفنان وكاتب وناقد وسينمائي عند محترفي القتل باسم الدين في العراق.      الخروج من دائرة الفعل ورد الفعل ..خارطة الطريق لإجهاض الحلم الكردي على حالها مهما تغيرت الأنظمة في العراق.      استراتيجية واشنطن وحكومة الميليشيات الموازية      العراق.. تغيير المواقف يكشف حجم الخلافات بين المليشيات      صحيفة أمريكية: القضاء يحقق بشبهات فساد بعقود أمنيّة مع المالكي      واشنطن: إيران تدعم إستهداف قواتنا في العراق .      ترشيح أحد أبرز رجال إيران في الحشد الشعبي ومنظمة بدر لحقيبة الداخلية خلفا للفياض      المطاعم الجوالة.. عراقيون يلجؤون للعربات هربًا من البطالة      تجارة عناصر الحشد الشعبي تزدهر بأنقاض الموصل ..قوات الحشد الشعبي والتجار الذي يعملون معها يتحكمون في سوق الخردة في الموصل الذي أصبح مصدرا للثروة بعد طرد تنظيم الدولة الإسلامية من المدينة.      السياب وتماثيل العراق.. معالم تقع ضحية التخريب      إنتشار مكثف للحشد في سامراء وإستياء شعبي من المضايقات  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سلطة الحشد الشعبي الطائفي فوق سلطة الجيش والدولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

ترمب: نريد الإبقاء على وجود عسكري أميركي في العراق لمراقبة إيران






 قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب إن احتفاظ الولايات المتحدة بوجود عسكري في العراق أمر مهم حتى يمكنها مراقبة إيران لأنها تمثل ”مشكلة حقيقية“.

وأبدى ترمب أسفه في مقابلة مع شبكة (سي.بي.إس) تبثها يوم الأحد بشأن ”الحروب التي لا تنتهي“ في سوريا وأفغانستان وأوضح أنه يريد أن يقلص الوجود العسكري الأميركي المكلف في البلدين على الرغم من تحذيرات مستشاريه العسكريين ورؤساء أجهزة المخابرات من اتخاذ خطوات من هذا القبيل.

وأضاف أن الولايات المتحدة قد تعتمد بشكل كبير على عمل أجهزة المخابرات في أفغانستان والرد على التطورات في سوريا من القواعد الأميركية في العراق المجاور.وأرسل الحرس الثوري الإيراني أسلحة وآلاف المقاتلين إلى سوريا للمساعدة في الحرب الأهلية الدائرة هناك منذ 7 سنوات.

وقال ترمب إن الولايات المتحدة أنفقت ”ثروة“ على قاعدة عين الأسد الجوية في غرب العراق والتي زارها في كانون الأول/ديسمبر وإنه يجب على الولايات المتحدة الاحتفاظ بها.

وأضاف ترمب في المقابلة أن ”أحد الدوافع وراء رغبتي في الاحتفاظ بها هو أنني أريد مراقبة إيران على نحو ما لأن إيران تمثل مشكلة حقيقية“.

وردا على سؤال عما إذا كان ذلك يعني أنه يريد أن يكون قادرا على ضرب إيران، قال ترمب ”لا، لأنني أريد أن أكون قادرا على مراقبة إيران“.

ودافع ترمب عن قراره بسحب القوات من سوريا لكنه رفض تحديد جدول زمني للانسحاب الذي أثار انتقادات من جمهوريين وقلقا لدى بعض حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة.

وفي تحد لترمب تقدم مجلس الشيوخ الأميركي الذي يقوده الجمهوريون بتشريع رمزي إلى حد كبير يوم الخميس يعارض خطط أي انسحاب مفاجيء للقوات من سوريا وأفغانستان.

وقال ترمب في بادئ الأمر إن الانسحاب من سوريا يجب أن يكون فوريا ولكنه قال بعد ذلك إنه سيكون تدريجيا.

وقال ترمب إن بعض القوات التي ستنسحب من سوريا ستذهب إلى العراق حيث يمكنها مراقبة أي استئناف لنشاط تنظيم الدولة الإسلامية والجماعات المتشددة الأخرى و“سيعود بعضها في نهاية المطاف إلى الوطن“.

وأضاف أنه قد يتم إرسال القوات الأميركية مرة أخرى إذا عادت جماعات متشددة مثل القاعدة للظهور. وقال ”سنعود إذا تعين علينا ذلك“.

وقال ترمب يوم الخميس إنه سيعيد القوات الأميركية إلى الوطن إذا تم التوصل لاتفاق سلام لإنهاء الحرب الدائرة في أفغانستان منذ 17 عاما.

وقال لمحطة(سي.بي.إس) إنه سيكون مستعدا لإبقاء عدد صغير من الجنود هناك بالإضافة إلى عمليات المخابرات لرصد ”أوكار“ النشاط المتشدد وذلك وفقا للمقابلة التي سجلت يوم الجمعة.

ولم يقل ترمب ما إذا كان يثق في حركة طالبان الأفغانية ولكنه قال إنه يصدق أنها تريد السلام.

وقال ترمب ” لقد سئموا . الجميع مل . لا أحب الحروب التي لا نهاية لها“.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23711823
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM