عاهة من عاهات زمن العهر في العراق يهدد ضابطا.. سنفقأ عينيك ونفجر رأسك      العراق.. بوادر انشقاق في منظمة بدر المدعومة من إيران      نكسة الحرس الثوري تؤذن بنهاية ازدهار الميليشيات      "قوس النصر" في بغداد مهدَّد بالتغييب بدعم إيراني      غياب الأمن في البصرة يطلق يد العصابات الإجرامية      الحرس الثوري الإيراني عراقي أيضًا .      الحرس الثوري الإيراني إرهابياً.. ماذا بعد؟      خمسة أسباب تجعل قرار تصنيف أميركا للحرس الثوري تنظيمًا إرهابيًا صائبًا ..      الغرب الماكر ليس كافرا ..ذروة النفاق الغربي تتجسد في موقفين: الطبطبة على كتف الأخوان ومهاجمة مشروع محمد بن سلمان الإصلاحي.      الاحزاب الشيعية العراقية وسفينة تايتانيك الايرانية ..معاملة العراق كساحة مواجهة بين الولايات المتحدة وإيران لا يقل خطورة عن سوء تقدير صدام حسين للنوايا الأميركية عام 2003.      حصادنا من ثقافة "المكونات" والاستئثار بالثروات ..بدلا من فساد يوزع الحصص على مستوى البلد، يفكر المتحاصصون بآلية لإعادة التوزيع على أساس الأقاليم.      بين الجمود و"صفقة القرن" ما يعجز "بيبي" عن استيعابه انّ الوقت يمكن ان يلعب لمصلحة إسرائيل، لكنّه يمكن ان يلعب ضدّها في المدى الطويل.      السودان.. همودُ تجربة إسلامية أخرى .. استهان الإسلاميون بالنَّاس، فقدروا أن بالخطاب الدِّيني والأسلمة ودعاية البنوك اللاربوية والجمعيات الخيرية والمواكب الدِّينية، يستطيعون الهيمنة بعصا إلهية.      أردوغان.. الاختيار بين خسارة إسطنبول أو فقدان الشرعية ..      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الثلاثاء 16 أبريل 2019  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

العاهل الأردني والرئيس التونسي يبحثان آخر الاستعدادات للقمة العربية ..الملك عبدالله الثاني والباجي قائد السبسي يشددان على أهمية التأسيس لمرحة جديدة من العمل العربي المشترك.





تونس -  وصل العاهل الأردني عبدالله الثاني، اليوم الأحد، إلى تونس في زيارة رسمية بدعوة من الرئيس الباجي قائد السبسي بعد زيارة أداها إلى تركيا.
واستقبل الباجي قائد السبسي الملك عبدالله الثاني وعقيلته الملكة رانيا العبدالله في مطار تونس قرطاج الدولي.

وتباحث الطرفان، في جلسة عمل موسعة بحضور وفدي البلدين في قصر قرطاج، استعدادات القمة العربية المقبلة التي ستقام في تونس خلال شهر مارس.

وقال بيان من الرئاسة التونسية إن اللقاء "أكد على أهمية نجاح قمة تونس في التأسيس لمرحلة جديدة في مسيرة العمل العربي المشترك وإيجاد حلول عملية لإخراج المنطقة من أزماتها المستعصية في إطار من الوفاق والتضامن العربي".
وأضاف أن الزيارة، التي تتزامن مع الذكرى الستين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين تونس والأردن، تندرج في إطار "الرغبة المشتركة للبلدين لتوطيد أواصر الأخوة العريقة وتعزيز علاقات التعاون المتميزة القائمة بينهما وسبل مزيد إثرائها وتنويعها خدمة للمصلحة المشتركة للشعبين الشقيقين".

وتحتضن تونس القمة العربية في دورتها الثلاثين نهاية مارس المقبل، وسط حالة ترقب عربي بشأن ما ستقرره الدول الأعضاء في الجامعة حول مشاركة سوريا في القمة وضرورة إعادتها إلى محيطها العربي لتجاوز الحرب التي طال أمدها.

كما تأتي القمة في ظل تحديات كبيرة تواجهها المنطقة العربية وتواصل الأزمات في بعض منها على غرار الاحتجاجات في السودان وأزمة ليبيا واليمن وتعطل محادثات السلام الفلسطينية الإسرائيلية.

كما تضمنت محادثات الزعيمان التونسي والأردني فرص التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين وأهمية تعزيز التعاون في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف.
ودعا الجانبان إلى ضرورة تفعيل ما تم الاتفاق عليه خلال اللجنة العليا المشتركة في دورتها الأخيرة المنعقدة بتونس عام 2017، وزيادة تبادل الزيارات بين الوفود الرسمية وممثلي القطاع الخاص الأردني والتونسي لاستكشاف الفرص الواعدة.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 24642910
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM