إنهم ينفخون في دمية الخليفة البغدادي .. ثمة أغراض مرتبطة بمهمة الحشد الشعبي الإيرانية في شمال العراق استدعت استحضار شبح الخليفة.      دخول التاريخ من أوسخ أبوابه ..المزايا التي حصل عليها روحاني خلال زيارته للعراق أكثر من أن تعد. ما كان الخميني نفيه يحلم بها.      "قرّة" عيونكم سائرون.. رايتكم بيضة سائرون! النشيد الوطني لمحة توحيد بين تنوعات عرقية ودينية وطائفية لشعب واحد وليس موقفا سياسيا أو فرصة لتصفية الحسابات.      ايران واتفاق الجزائر يفتّش التاجر المفلس، عادة، في دفاتره القديمة. نبشت ايران اتفاق الجزائر هي تطبقه على ارض الواقع في شطّ العرب.      عمائم وصواريخ وشعوب رثة ..أحوال إيران والعراق والضاحية الجنوبية لبيروت وغزة تجسيد لما يمكن أن "يحققه" الإسلام السياسي.      فهمونا هل انتم حكومة مليشيات …ام حكومة حرامية.. ام الاثنين معا      الملاكمة الأميركية الإيرانية في العراق      العراق يغرق مع عبارة الموصل      إعمار الموصل لا يتطلب معجزة!      تحطمت داعش وبقيت الخرافة!      خلف الحبتور: الوجود الإيراني في العراق مخيف وعلى السنَّة والشيعة العرب التعاون معًا للقضاء عليه      الشارع العراقي يتفاعل مع منشور "#لا_مهلة_للفساد_يا_صدر".. مدونون: ملايين العراقيين سيخرجون قريبًا ضد الفساد والاستبداد والظلم      اختفت الدولة الإسلامية مع الخليفة الشبح .. بعد ان كان يتحكم بمصير سبعة ملايين شخص على أرض تضاهي مساحة بريطانيا، ابوبكر البغدادي يختبئ اليوم في كهوف البادية السورية.      انتهت دولة 'الخلافة' وبقي خطرها عابرا للحدود      مغيبو المدن المنكوبة.. ملف منسي ومصير مجهول  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سلطة الحشد الشعبي الطائفي فوق سلطة الجيش والدولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

العراق.. مقابر جماعية وميليشيات مدججة بالأسلحة والأساطير .





العراق.. مقابر جماعية وميليشيات مدججة بالأسلحة والأساطير
ما يجري في العراق يتطلب تدخلا أمميا لإيقاف الانتهاكات المستمرة، وإلا فلن يتوقف الموت في العراق طالما بقي السلاح مشهرا وطالما بقيت أحزاب ولاية الفقيه تتحكم في رقاب الشعب.
انتهاكات كبيرة
صدم العراقيون، نهاية الأسبوع الماضي، بنبأ اكتشاف مقبرة جماعية ضمن مقبرة البومصطفى في المحاويل تضم رفات نخبة من الرجال الذين خدموا العراق وتمت تصفيتهم على يد ميليشيات السلطة المرتبطة بإيران، وما إن عرف بعض أبناء المنطقة الخبر حتى حوصرت المحاويل بالكامل خوفاً من انتشاره على نطاق أوسع.
إنها من دون شك صدمة إنسانية كبرى، لكنها في الوقت عينه، ليست سوى مقبرة من عشرات المقابر التي اقترنت بوجود أحزاب المستوطنة السوداء وميليشياتها، فهي التي ابتكرت أسطورة المقابر الجماعية في عهد ما بعد 2003، الذي يسمونه العراق الجديد، وهي لا غيرها التي أشهرت السلاح وأطلقت الرصاص على العراقيين، طبقا لقوائم أعدتها مسبقاً انتقاماً من كل عالم وأستاذ وطبيب وخبير وعسكري وطيار، بل من كل مواطن وقف مدافعا عن بلده في مواجهة ولاية الفقيه وخدم بلده وأسهم في ازدهاره.
ومازالت ذكريات الجرائم، التي اقترفتها هذه الميليشيات في منطقة المحاويل وجرف الصخر ندية يتداولها العراقيون، ومنها عثور القوات الأمنية على 36 جثة مجهولة الهوية، محشورة داخل أنبوب للصرف الصحي، قرب معسكر المحاويل، في أكتوبر 2014، إذ أعلن مصدر أمني، يومها، أن “قوات الجيش التابعة لعمليات بابل، فوجئت برائحة كريهة غطت معسكر المحاويل، واكتشفت أنبوبا للصرف الصحي خارج المعسكر محشوا بأجساد متفسخة لأكثر من 36 جثة مجهولة الهوية، مكتوفة الأيدي عليها طلقات نارية في الرأس، ويعتقد أنهم مواطنون عزل قتلوا على نحو بشع”.
وظلت تلك المنطقة تشهد الجرائم اليومية وإلى الآن، خصوصاً بعد أن مُنع النازحون من العودة إلى منازلهم في منطقة جرف الصخر المتاخمة لها، والتي اُكتشف فيها سجون سرية للميليشيات المرتبطة بإيران، قبع فيها قرابة الـ4000 مختطف من أبناء محافظة الأنبار وحدها و2000 مختطف من أبناء محافظة صلاح الدين.
لا تقتصر انتهاكات ميليشيا الحشد الطائفي في العراق، الموجهة والممولة من إيران، على اعتقالها للمدنيين وتفجير المساجد وسرقة منازل المواطنين وحرقها، بل تتعدى ذلك لتشكل جرائم حرب صارخة وجرائم إبادة جماعية ضد الشعب العراقي من خلال القتل والتهجير والترحيل القسري للسكان وتجريف الأراضي الزراعية والبساتين، وإتباع سياسة الأرض المحروقة في العديد من المناطق المستهدفة.
ولم يعد هذا الكلام سراً فقد اعترف زعيم جيش المختار واثق البطاط، في لقاء تلفزيوني، بأن 90 بالمئة من العملية السياسية وميليشياتها تديرها إيران. ووفقاً لما يقوله أبناء المناطق القريبة من المحاويل وجرف الصخر فإن جرف الصخر بالذات تحولت إلى معتقل للمختطفين من العراقيين، مشيرين إلى وجود الآلاف من أبناء المناطق التي شهدت احتجاجات معتقلين لدى ميليشيات الحشد لدواع طائفية ومادية.
وأكدوا أن عناصر هذه الميليشيات تنفذ باستمرار حملة إعدامات داخل المدينة لمعتقلين لديها، ثم ترمي جثثهم في الأنهر، وقرب مكبات النفايات خارج جرف الصخر، وغالباً ما لا يعثر على جثث المعدمين، لأن الميليشيات تسكب مادة البنزين على جثثهم وتضرم فيها النيران، بعد تنفيذ الإعدامات الميدانية، بينما يقوم أفرادها بتصوير مقاطع فيديو والتقاط صور تذكارية قرب الجثث وهي تحترق، وهذا مشهد متكرر لمشاهد كثيرة أخرى جرت في مناطق عديدة من العراق، وسط هستيريا طائفية متمثلة بعمليات الإعدام والاعتقال على أصوات الأناشيد الدينية.
ما يجري في العراق يتطلب تدخلا أمميا لإيقاف هذه الانتهاكات المستمرة، وإلا فإن الموت في العراق لن يتوقف طالما بقي السلاح مشهراً وطالما بقيت أحزاب ولاية الفقيه تتحكم في رقاب الشعب مدججة بالأسلحة والأساطير.


د. باهرة الشيخلي
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23911070
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM