كشف عن فساد في الحشد الشعبي وتوجه ترمب لسحب قواته .. العبادي: المالكي لا يحترم تعهداته وإنجازات عبد المهدي وهمية      اليمين الديني السياسي يحكم العراق.. لا دولة ولا تقدم ..اليمين الديني السياسي لم يرغب ببناء دولة ودفع بالعراق إلى حالة متردية من التخلف الفكري والاقتصادي ولهذا قامت العناصر المسلحة التابعة لقوى التيار الديني بغلق دور السينما وتعطيل حركة الفنون.      عودة إلى "مجاهدي خلق" من أجل إيران جديدة ..شعار من نوع "رؤية مقاومة جديدة" هو أفضل من الخطب الرنانة الكئيبة التي لا تفعل شيئا سوى تكريس حالة الكسل التي يستفيد منها النظام الإيراني.      ثورة تموز قمر في سماء العراق المظلم      رجال الدين وأحزابهم وممثلوهم السياسيون يعتقدون بالكذبة التي صدقوها بأنهم يمتلكون الحقيقة حقيقة الكون وحقيقة الخلق وبأنهم شرعيون ويرفضون اي تشكيك بشرعيتهم التي استمدوها من المال المسروق وسلاح المليشيات.      العِراق.. «عاصوف» الصحوة الدينية .. «عاصوف» الصَّحوة الدِّينية ببلاد الرافدين، جنوباً وشمالاً، مازال يهب بشدة، بقوة شرسة لديها المال والسلاح والسلطة.      العراق: "الشهداء" لا يقتلون بالقصف الأمريكي!      هكذا يساعد العراق إيران في التغلب على العقوبات الأميركية      مسؤولية الحكومة عن التدمير الشامل لمدينة الموصل      المركز والإقليم والعلاقة غير المتوازنة .. الازمة بين بغداد وإقليم كردستان المستمرة منذ اربعة عشر عاما غير قابلة للانفراج اذا لم تتوافر الإرادة السياسية الجادة للحل.      بتنا في العالم العربي نبحث عن رأسماليتنا المخفيّة في أدراج الأنظمة السابقة، لنعيد اكتشافها من جديد، بعد أن أدركنا بشكل متأخر أنها الحل، ونحن نفقد كل شيء، الثروة والوطنية والاستقرار.      مقتل نائب القنصل التركي في هجوم بكردستان العراق .. المتحدث باسم الجناح العسكري لحزب العمال الكردستاني ينفي تورط الحزب في الهجوم فيما هدد الناطق باسم الرئاسة التركية بالرد دون تحديد من يقف وراء العملية.      ايران تجني 5 مليارات دولار عبر تصدير الطاقة للعراق      كيف يستولي الوقف الشيعي على عقارات أوقاف الموصل؟      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الأربعاء 17 تموز 2019  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

نحو إسلام اجتماعي.. خالٍ من الصميدعي والموسوي والزاملي






في حوار مقتضب مع سياسي إسلامي عراقي مهذب استنكر ما قاله "مفتي الجمهورية" الشيخ مهدي الصميدعي بحق المسيحيين والاحتفال بعيد الكريسميس. قال علينا الرجوع للقرآن ولسنّة النبي محمد كيف كان يعامل المسيحيين بود واحترام. وقبل أن ينضم للصميدعي السيد علاء الموسوي (رئيس ديوان الوقف الشيعي) والسيد حسن الزاملي (إمام جمعة في الديوانية) ويعلنا موقفهما المتشدد من ظاهرة الاحتفال بأعياد غير المسلمين، قلت له أن ما قاله الصميدعي تتفق عليه المدونة الفقهية السنّية والشيعية، وليس ثمة إشكال في قوله عند الأغلبية الساحقة من علماء المسلمين. بعضهم فقط أكثر شجاعة وانسجاماً مع النفس إذ يقولون هذه الأشياء علناً، فيما لا يروج لها آخرون هكذا بل بطرق دبلوماسية أقل حدة.

الرجوع للقرآن (حمال الأوجه) أو فعل النبي محمد لن يحل المشكلة لأننا سنقع أمام إشكالية تاريخية واجتماعية في فهم النص وكيفية تطبيقه في مجتمعاتنا الحديثة. سينبغي علينا فرض واحد من ثلاثة على غير المسلمين: الإسلام، الجزية، أو السيف كما فعل هذا الإسلام في بداياته وفعلته داعش فيما بعد. هذه الأحكام هي ابنة سياقها الاجتماعي والتاريخي وينبغي ألّا تُقتطع من ذلك السياق أبداً.

المفارقة الكبرى أن من يدعي تمسكه بالقرآن والسنّة هو أول مَن يخالفهما قبل غيره. لقد برّر الشيخ الصميدعي في تصريح له عبر موقع "ناس" الإخباري أن ما قاله مؤخراً لا يعدو سوى كونه فقهاً، والفقه شيء والحياة الاجتماعية شيء آخر، إذ إنه نفسه يهنئ المسيحيين ولا يتحسس من مناسباتهم. لا أعتقد أن الموسوي والزاملي يختلفان معه في هذه التفصيلة أيضاً، فاغلب رجال الدين (بل اعتقد جميعهم) يقولون (بصورة غير مباشرة او من خلال سلوكهم الاجتماعي أحيانا) بأن الفقه شيء والحياة الاجتماعية شيء آخر. يعرفون تماماً استحالة تطبيق بعض الاحكام الدينية في الواقع، وهو ما يعني اعترافاً صريحاً بفشل الفقه في استيعاب الحياة الاجتماعية الحديثة حتى إن لم يقولوها علناً.

اذن لِمَ يتم الإصرار على وجود هكذا أحكام فقهية في الكتب الدينية وترديدها على المنابر إن لم تنعكس تلك الأحكام في ممارساتهم الاجتماعية؟ ألا يعتبر هذا عدم انسجام مع النفس؟ أو دعنا نقول أليس هذا "نفاقاً" أن يقدم رجل الدين وظيفته الاجتماعية في الواقع على وظيفته الدينية المرسومة على الورق؟

أنا شخصياً لا اعتقد بجوهرانية الاسلام طالما لهذا الدين قراءات وتمثلاث متعددة حسب الظروف وحسب تجربة الفرد الشخصية. الاسلام كدين (كما بقية الاديان) لا يقبض على معناه من خلال الكتب بل من خلال الممارسة اليومية للحياة الإجتماعية. لهذا أفضل وسيلة لحل هذه الاشكالية (اشكالية الديني/الاجتماعي) هو بالرجوع الى الفهم الاجتماعي الحديث للنص وليس للقرآن او أفعال المعصومين والصحابة قبل ١٤٠٠ عاماً.

الفهم الاجتماعي الحديث للنص هو فهم صاغته ظروف وسياق المجتمع العالمي الحالي، فهم فرض نفسه علينا وعلى رجال الدين كلهم بقوة الحياة الاجتماعية الحديثة وليس بالفقه المأخوذ من سياق تاريخي واجتماعي آخر. بمعنى من المعاني هو إسلام اجتماعي حديث يقدم المجتمع على الفقه.

ربما يقول أحدهم أن كل مشاريع التحديث التي حصلت في الأديان كانت نتاج رجال الدين أنفسهم وليس نتاج مثقفين من خارج المؤسسة الدينية. لذا، إن هذا الإسلام الاجتماعي الحديث لا يكون يوماً ما إلّا على يد رجل دين ربما.

قد اتفق من ان النخبة المثقفة اليوم لا تستطيع التأثير كثيراً في عموم المسلمين لأنه جرى شيطنتهم بوصفهم (شلة علمانية منحرفة هدفها محاربة الدين في نظر البسطاء)، ولربما فعلاً لا يأتي التحديث إلّا من رجال دين داخل المؤسسة الدينية نفسها (ككمال الحيدري عند الشيعة أو عدنان إبراهيم عند السنّة) لما لهم من حظوة وهيمنة دينية كارزماتية على عقول اتباعهم، إلّا أنني أخشى أن يكون التعويل على رجال الدين في "محاربة" منطقهم الديني المتحكم بالاتباع كالتعويل على الأعرج الذي يكسر عصاه وهو بحاجة أن يتوكأ عليها في مشيه.



سليم سوزه
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 25135946
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM