إنهم ينفخون في دمية الخليفة البغدادي .. ثمة أغراض مرتبطة بمهمة الحشد الشعبي الإيرانية في شمال العراق استدعت استحضار شبح الخليفة.      دخول التاريخ من أوسخ أبوابه ..المزايا التي حصل عليها روحاني خلال زيارته للعراق أكثر من أن تعد. ما كان الخميني نفيه يحلم بها.      "قرّة" عيونكم سائرون.. رايتكم بيضة سائرون! النشيد الوطني لمحة توحيد بين تنوعات عرقية ودينية وطائفية لشعب واحد وليس موقفا سياسيا أو فرصة لتصفية الحسابات.      ايران واتفاق الجزائر يفتّش التاجر المفلس، عادة، في دفاتره القديمة. نبشت ايران اتفاق الجزائر هي تطبقه على ارض الواقع في شطّ العرب.      عمائم وصواريخ وشعوب رثة ..أحوال إيران والعراق والضاحية الجنوبية لبيروت وغزة تجسيد لما يمكن أن "يحققه" الإسلام السياسي.      فهمونا هل انتم حكومة مليشيات …ام حكومة حرامية.. ام الاثنين معا      الملاكمة الأميركية الإيرانية في العراق      العراق يغرق مع عبارة الموصل      إعمار الموصل لا يتطلب معجزة!      تحطمت داعش وبقيت الخرافة!      خلف الحبتور: الوجود الإيراني في العراق مخيف وعلى السنَّة والشيعة العرب التعاون معًا للقضاء عليه      الشارع العراقي يتفاعل مع منشور "#لا_مهلة_للفساد_يا_صدر".. مدونون: ملايين العراقيين سيخرجون قريبًا ضد الفساد والاستبداد والظلم      اختفت الدولة الإسلامية مع الخليفة الشبح .. بعد ان كان يتحكم بمصير سبعة ملايين شخص على أرض تضاهي مساحة بريطانيا، ابوبكر البغدادي يختبئ اليوم في كهوف البادية السورية.      انتهت دولة 'الخلافة' وبقي خطرها عابرا للحدود      مغيبو المدن المنكوبة.. ملف منسي ومصير مجهول  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سلطة الحشد الشعبي الطائفي فوق سلطة الجيش والدولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

العراق.. عصابات متنفذة تبيع الفتيات وتستغل الأطفال





تمارس عصابات الإتجار بالبشر جرائمها عبر دور البغاء وتتواصل ألكترونياً لبيع الفتيات وتهريبهن خارج البلاد بحسب الوقائع القضائية، فيما تستغل تلك العصابات الأطفال في شبكات التسول.

وقال قاضي محكمة تحقيق الدورة “محمد العبدلي” بتصريح له، أن “أكثر جرائم الإتجار بالبشر تتم حالياً عن طريق موقع التواصل الإجتماعي (الفيس بوك)، مبيناً أنه يتم عرض الضحايا عبر هذا الموقع ويبدأ التفاوض هناك”، مؤكداً أن معظم هذه “المواقع مراقبة من قبل مكاتب الإتجار بالبشر في الكرخ والرصافة، وأنه غالباً ما يتم إستدراج المتهمين من أجل الوصول إلى الشخص المعني الذي عرض الضحية على مواقع التواصل الإجتماعي للتفاوض معه حول المبلغ”.

وأضاف، أن “قيمة المبالغ المالية تتراوح مابين 3 إلى 4 آلاف دولار أميركي”، مشيراً إلى أن “الخلايا الأمنية تجري إتفاقاً مع أصحاب تلك الحسابات وعند التسليم يتم إلقاء القبض عليهم متلبسين بالجرم”، مستشهداً بـ”قضية تخص إمرأة في بغداد عرضت فتاة إثيوبية الجنسية للبيع بعد أن جلبتها من دولة لبنان لتعمل خادمة معها في المنزل، وبعد مرور 6 أشهر تم عرضها للبيع عن طريق (الفيس بوك) بمبلغ 4 آلاف دولار، وأن مكتب الإتجار بالبشر – الرصافة ألقى القبض عليها بعد عملية أمنية وتم تصديق أقوال المتهمة من قبل محاكم التحقيق”.

ولفت إلى أن “متهمين آخرين يعلمون بالإتجار بالبشر ويقومون بالسمسرة والبغاء إلقي القبض عليهم وتم الحكم على قسم منهم بالسجن لمدة 15 سنة وآخرون حكموا بالسجن المؤبد، أما الباقون فتم تصديق أقوالهم ومن ثم عرضت أوراقهم على محكمة الموضوع”.

وأشار إلى أن “هؤلاء يقومون بشراء فتيات بمبلغ 5 ملايين دينار عراقي ومن ثم يقومون بالسمسرة والبغاء وإخراجهن في حفلات خاصة وملاه ومن ثم عرضهن للبيع لأكثر من شخص”.

وبين، أن “أغلب من يقومون بالإتجار بالبشر يعتبرونها عملية مباحة وطبيعة حتى إنتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي دون أي خوف أو رادع أو رقابة”.

وأكد، أنه ” من الوسائل الأخرى التي تتم بواسطتها التفاوض على بيع الضحايا، هي عن طريق القنوات الفضائية والتي تختص بالأغاني من خلال (السبتايتل) إذ يتم إرسال الرقم الخاص به لغرض التعرف على فتيات وبعد مدة وأثناء التعرف يتم إرسال الفتاة الى خارج العراق لغرض العمل في الملاهي”.

وتابع، أن “التسول يأتي أيضاً ضمن عملية الإتجار بالبشر، وأنه في بغداد ألقي القبض على عصابة كانت تعمل على إستدراج الأطفال بعد نزوح أهاليهم من محافظتي صلاح الدين ونينوى، بسبب الأحداث التي مرت على هاتين المحافظتين، وأن قسماً من الأطفال فقدوا أولياء أمورهم ما جعلهم يتسولون وخاصة في منطقة الكاظمية التي شهدت حالات كثيرة”.

وأضاف أنه “أثناء مسك الأطفال في حالة التسول وبعد الكشف على أجسادهم تبين أن هناك تعذيب (كوي) بواسطة السجائر في مناطق من أجسادهم من قبل أشخاص يستخدمونهم في التسول وخلال التحقيق معهم ذكر أحد الأطفال، أن والديه متوفيان ولايوجد معيل له، لافتاً إلى أن إحدى النساء وأثناء أحداث التنظيم جلبته إلى بغداد وتركته في الشارع، وبعد ذلك تم التعرف على أحد الأشخاص الذي قام بأخذه إلى منزله وهذا المنزل تبين فيما بعد أنه يحتوي على 50 طفلاً يتم توزيعهم قرب الإشارة المرورية حتى تم نصب كمائن لهم وتبين أنها شبكات واسعة”.

وأكد “العبدلي” أن “قسماً من الأطفال يتم تأجيرهم الى أشخاص لمدة أسبوع واحد للعمل في التسول لقاء مبلغ يصل الى 250 ألف دينار عراقي، وتنطبق عليها جريمة الإتجار بالبشر كون هؤلاء تم بيعهم لقاء مبلغ”.

وعن الأحكام التي أصدرتها محكمة جنايات الكرخ ذكر أن “المحكمة قضت بالسجن 15 عاماً على مدانين، وتصل الأحكام إلى المؤبد بحسب المادة السادسة لقانون الاتجار بالبشر رقم 28 لسنة 2012 التي حددت عقوبة بحق المدانين وكون اكثر الدعاوى تخص النساء فيطبق عليها القانون أعلاه وهي السجن المؤبد وغرامة مالية قدرها 15 مليون دينار عراقي ولا تزيد عن 25 مليون دينار عراقي”.

من جانبها أكدت المدعي العام “ميادة حازم” أن “دور الإدعاء العام في موضوع جريمة الاتجار بالبشر هي مراقبة المشروعية فيما يتعلق بقرارات قاضي التحقيق فيما إذا كانت موافقة للقانون من عدمه”.

وبشأن قضايا الاتجار ذكرت القاضية أنه “في حال حصول معلومة مؤكدة لدى القضاء تتخذ الإجراءات بتحريك الشكوى الجزائية أو الأخبار أمام الجهات المختصة ومن ثم يقوم قاضي التحقيق بإصدار أوامر القبض وتعميمها على كافة المنافذ الحدودية كون هذه الجريمة إنتشرت بشكل كبير وتم بيع فتيات خارج العراق”.

وأشارت الى أن “جريمة الإتجار بالبشر تنحصر ضحاياها بالأطفال والنساء، إذ يتم إستغلالهن من الناحية الجنسية في ما يتم إستغلال الأطفال من الناحية الجسدية عن طريق بيع أعضائهم، مضيفةً أن دور الإدعاء العام كان ومازال فعالا في هذا المجال إذ يتكفل بمراقبة مشروعية القرارات وفي حال حصول خرق للقانون او عدم تنفيذه بالطريقة الصحيحة، أوجود خطأ في تطبيق القانون فان الإدعاء يلجأ في أغلب الأحيان إلى الطعن في قرارات قاضي التحقيق أمام محكمة الجنايات بصفتها التمييزية”على حد قولها.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 24017457
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM