المؤتمر 17 للدعوة.. عن الديمقراطية وانتخاب الأمين العام .. الأعضاء المسجلون في الحزب لم يشاركوا في عملية التصويت لاختيار الأمين العام .      عقدة الرابع عشر من تموز عند "المثقفين" والإسلاميين الشيعة ..غدر الإسلاميون بالثورة العراقية في زمانها وبعد ان آلت السلطة لهم بعد سقوط نظام البعث.      ايران وأميركا... وتجارة المفرّق .. الملف الحقيقي في المنطقة هو ملف السلوك الإيراني.      عن الحشد الشعبي وإشكاليات تنظيمه      العراق.. كثرة الأحزاب وعقم العملية السياسية      صناعة الكراهية!      دعابة الصاروخ القطري بين الجد والهزل ..الدخول إلى سوق السلاح أمر لا يمت إلى البراءة بصلة. سوق السلاح ليست شبيهة بسوق العقارات.      الهجوم على معسكر للحشد الشعبي تم بطائرة مسيرة مجهولة وأنه كان يضم صواريخ باليستية إيرانية، في تطور لا يمكن تفسيره بمعزل عن التوتر المتصاعد بين واشنطن وطهران.      سجن التاجي في العراق.. معاناة وتعذيب بلا حدود      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم السبت 20 تموز 2019      كشف عن فساد في الحشد الشعبي وتوجه ترمب لسحب قواته .. العبادي: المالكي لا يحترم تعهداته وإنجازات عبد المهدي وهمية      اليمين الديني السياسي يحكم العراق.. لا دولة ولا تقدم ..اليمين الديني السياسي لم يرغب ببناء دولة ودفع بالعراق إلى حالة متردية من التخلف الفكري والاقتصادي ولهذا قامت العناصر المسلحة التابعة لقوى التيار الديني بغلق دور السينما وتعطيل حركة الفنون.      عودة إلى "مجاهدي خلق" من أجل إيران جديدة ..شعار من نوع "رؤية مقاومة جديدة" هو أفضل من الخطب الرنانة الكئيبة التي لا تفعل شيئا سوى تكريس حالة الكسل التي يستفيد منها النظام الإيراني.      ثورة تموز قمر في سماء العراق المظلم      رجال الدين وأحزابهم وممثلوهم السياسيون يعتقدون بالكذبة التي صدقوها بأنهم يمتلكون الحقيقة حقيقة الكون وحقيقة الخلق وبأنهم شرعيون ويرفضون اي تشكيك بشرعيتهم التي استمدوها من المال المسروق وسلاح المليشيات.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

مصر تفتتح أكبر كاتدرائية وأضخم مسجد في الشرق الأوسط






القاهرة - افتتح الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي اليوم الأحد أكبر مسجد وكنيسة في مصر في العاصمة الإدارية الجديدة عشية احتفال الأقباط الأرثوذكس بعيد الميلاد في رسالة رمزية للتسامح في البلد الذي يشكل المسلمون أغلبية سكانه.

وسوف يقيم الأقباط الذين يمثلون أكبر تجمع للمسيحيين في الشرق الأوسط منتصف الليل قداسا في كاتدرائية ميلاد المسيح التي وصفتها الحكومة بأنها أكبر كنيسة في الشرق الأوسط وذلك بعد ساعات من الافتتاح.

ويمثل الأقباط نحو 10 بالمئة من سكان مصر البالغ عددهم نحو مئة مليون نسمة وتعرضوا لاعتداءات إرهابية دموية خلال السنوات الأخيرة.

وأظهرت لقطات بثها التلفزيون الرسمي وجود شخصيات أجنبية رفيعة ومسؤولين يحيطون بالسيسي بينهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس والأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط.

وشدت المغنية أنغام بأغنية تحض على التعايش بين المسلمين والمسيحيين فيما كان عرض بالألعاب النارية يضيء سماء المنطقة فوق المسجد والكنيسة.

وقال البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية "في هذا اليوم نرى سيادتكم قد وفيتم بهذا الوعد وها نحن نشهد هذا الافتتاح العظيم في هذه المناسبة الجليلة. نقدم كل الشكر لسيادتكم ولكل الشركات التي عملت وشاركت في هذه الأبنية. نقدم الشكر الخاص للقوات المسلحة والهيئة الهندسية التي خططت وأشرفت واهتمت بإنجاز هذا العمل العظيم في هذه الفترة الوجيزة".

وسوف يترأس البابا تواضروس قداس منتصف الليل بحضور السيسي.

وقال الإمام الأكبر شيخ الأزهر أحمد الطيب "هذه الكاتدرائية الجديدة التي ستقف شامخة إلى جوار المسجد الجديد مسجد الفتاح العليم في صمود وفي رمز يتصديان لكل محاولات العبث باستقرار الوطن وبالوقوف في محاولات بعث الفتن الطائفية".

وعبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن سعادته بافتتاح الكنيسة وقال في تغريدة على حسابه على تويتر "سعيد لرؤية أصدقائنا في مصر يفتتحون أكبر كاتدرائية في الشرق الأوسط. الرئيس السيسي يقود بلاده إلى مستقبل يتسع للجميع".

وتابع "تأثرت وأنا أرى أصدقاءنا في مصر يفتتحون أكبر كاتدرائية في الشرق الأوسط".



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 25139166
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM