كشف عن فساد في الحشد الشعبي وتوجه ترمب لسحب قواته .. العبادي: المالكي لا يحترم تعهداته وإنجازات عبد المهدي وهمية      اليمين الديني السياسي يحكم العراق.. لا دولة ولا تقدم ..اليمين الديني السياسي لم يرغب ببناء دولة ودفع بالعراق إلى حالة متردية من التخلف الفكري والاقتصادي ولهذا قامت العناصر المسلحة التابعة لقوى التيار الديني بغلق دور السينما وتعطيل حركة الفنون.      عودة إلى "مجاهدي خلق" من أجل إيران جديدة ..شعار من نوع "رؤية مقاومة جديدة" هو أفضل من الخطب الرنانة الكئيبة التي لا تفعل شيئا سوى تكريس حالة الكسل التي يستفيد منها النظام الإيراني.      ثورة تموز قمر في سماء العراق المظلم      رجال الدين وأحزابهم وممثلوهم السياسيون يعتقدون بالكذبة التي صدقوها بأنهم يمتلكون الحقيقة حقيقة الكون وحقيقة الخلق وبأنهم شرعيون ويرفضون اي تشكيك بشرعيتهم التي استمدوها من المال المسروق وسلاح المليشيات.      العِراق.. «عاصوف» الصحوة الدينية .. «عاصوف» الصَّحوة الدِّينية ببلاد الرافدين، جنوباً وشمالاً، مازال يهب بشدة، بقوة شرسة لديها المال والسلاح والسلطة.      العراق: "الشهداء" لا يقتلون بالقصف الأمريكي!      هكذا يساعد العراق إيران في التغلب على العقوبات الأميركية      مسؤولية الحكومة عن التدمير الشامل لمدينة الموصل      المركز والإقليم والعلاقة غير المتوازنة .. الازمة بين بغداد وإقليم كردستان المستمرة منذ اربعة عشر عاما غير قابلة للانفراج اذا لم تتوافر الإرادة السياسية الجادة للحل.      بتنا في العالم العربي نبحث عن رأسماليتنا المخفيّة في أدراج الأنظمة السابقة، لنعيد اكتشافها من جديد، بعد أن أدركنا بشكل متأخر أنها الحل، ونحن نفقد كل شيء، الثروة والوطنية والاستقرار.      مقتل نائب القنصل التركي في هجوم بكردستان العراق .. المتحدث باسم الجناح العسكري لحزب العمال الكردستاني ينفي تورط الحزب في الهجوم فيما هدد الناطق باسم الرئاسة التركية بالرد دون تحديد من يقف وراء العملية.      ايران تجني 5 مليارات دولار عبر تصدير الطاقة للعراق      كيف يستولي الوقف الشيعي على عقارات أوقاف الموصل؟      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الأربعاء 17 تموز 2019  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

خامنئي وجّه بتشكيل “غرفة عمليات” ضد إسرائيل تضم تنظيمي “الجهاد” وحزب الله






قالت مصادر عسكرية واستخباراتية إسرائيلية، إن المرشد الأعلى في إيران علي خامنئي، طلب من تنظيم الجهاد الإسلامي، أكبر حلفائه الفلسطينيين، إنشاء “غرفة عمليات مشتركة” مع حزب الله وميليشيات شيعية عراقية لفتح جبهة ثانية ضد إسرائيل في حال اندلاع حرب.

ونقل تقرير لموقع “ديبكا” الاستخباراتي الإسرائيلي، عن المصادر ذاتها، قولها إن “خطة خامنئي التي طرحها خلال لقائه مع وفد الجهاد الإسلامي في طهران أمس، تشمل ضم الميليشيات التابعة لفيلق القدس الإيراني لغرفة العمليات التي سيتم إنشاؤها في قطاع غزة”.

وأضاف التقرير: “تم الاتفاق على تنشيط غرفة العمليات الموسعة في حال اندلاع حرب شاملة بين إسرائيل والفلسطينيين في قطاع غزة، وأن تتركز مهمتها على فتح جبهة ثانية ضد إسرائيل لمساندة الفلسطينيين”.

وأشار إلى أن “هذا الاتفاق دفع مدير الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية الجنرال تامير هايمان إلى التحذير أمس الاثنين من أن إيران لديها القدرة الآن على القيام بضربات ضد إسرائيل من العراق”.

ولفت تقرير “ديبكا” إلى تصريح الأمين العام للجهاد الإسلامي زياد النخالة للتلفزيون الإيراني، والذي قال فيه إن “الجهاد وحزب الله لن يلتزما بعد الآن بأي خطوط حمراء، وإنه لا حدود لتعاون الجهاد مع إيران وحزب الله”.

وأشار التقرير إلى أن “النخالة تحدث أيضًا عن الصاروخ الجديد الذي حصل عليه الجهاد وهو عسقلان 530، الذي استخدم خلال المواجهات مع إسرائيل في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، والذي يحمل رأسًا حربيًا يبلغ وزنه 200- 500 كغم ويصل مداه إلى حوالي 10 كلم، وأن الصاروخ هو نسخة معدلة عن صاروخ غراد وهو مزود بنظام تحديد الهدف”.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 25135868
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM