آن لحفلة الجنون أن تنتهي ما بدأ كمشروع لتخلص إيران من مشروعها النووي، تحول سريعا إلى مشروع لتخلص إيران من امتداداتها الميليشاوية.      ثلاثة حالفهم الحظ، ولكنهم خانوه .. عام على خروج سليم الجبوري وفؤاد معصوم وحيدر العبادي من السلطة غير مأسوف عليهم.      عادل عبدالمهدي الحذر من أية ازمات .. استكمال الكابينة الوزارية اصبح من الماضي ورئيس الوزراء لا يقدم شيئا ولا يحرك ساكنا ولا يغضب طرفا مهما كانت الأسباب.      انحسار مساحة مناورة النظام العراقي في صراع أمريكا وإيران      ديمقراطيات الشرق الكمالية! سقطت الدكتاتوريات ليحل الدين والعشيرة بدلا عنها.      ميليشيات عراقية تستنفر الشباب للدفاع عن إيران      خبراء يؤكدون التعداد السكاني المرتقب سيفجر مشكلة كبيرة في العراق      مخاوف من إستهداف القوات الأمريكية في العراق      عصابات العراق لم تعد حكراً على الرجال      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم السبت 18 مايو 2019      تركيا تتحدى تحذيرات تنقيب الغاز باستعراض أكبر مناورة عسكرية ..تدريبات الجيش التركي في البحر المتوسط وبحر إيجه والبحر الأسود تضم 131 سفينة عسكرية و57 طائرة و33 مروحية.      قمتان طارئتان عربية وخليجية في مكة ..العاهل السعودي يوجه الدعوات إلى القادة العرب لبحث الاعتداءات الأخيرة على ناقلات النفط قبالة الإمارات ومهاجمة الحوثيين محطتي نفط في المملكة.      الى الساسة العراقيين قليل من الذكاء لإدراك واقع الصراع في المنطقة      ماذا لو أن رأس الحشد هو المطلوب أولاً وليس إيران      إيران ونظرية الحزام الناسف وحافة الهاوية  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

هيام الفرشيشي تتنقل بين نصوص سردية تتجلى فيها رؤى مبدعيها، من خلال قراءات نقدية تفكك شفرات الحلم.





تونس ـ افتتح بيت السرد بابه للحلم مؤخرا في دار الثقافة ببن عروس وإعداد وتقديم الكاتبة هيام الفرشيشي، حيث تنقلت الفرشيشي بين نصوص سردية تتجلى فيها رؤى مبدعيها، من خلال قراءات نقدية تفكك شفرات الحلم؛ بدءا بقصة "حضرية لن تعود" لنافلة ذهب من مجموعتها القصصية "حكايات الليل" التي وشحتها بالاستهلال والديباجة والخاتمة من خلال عبارات من التراث العربي الاسلامي تدعو للتصديق وحكمة الرؤى إضافة إلى فضاء الحكاية السحري عبر رموز عدد الغرف السبعة والسقائف الثلاث فضاء عجيب يدعو للهوس والغموض.
البطلة تحلم ولها منفذ حلمي حكائي ينفذ إلى الواقع ويتواصل معه، إذ تدرك حضرية أن أحلامها تتواصل مع حقيقتها، إلى أن تتحول من خلال رموز أحلامها ذات العلاقة بغزال الصحراء إلى اكتشاف لباطنها الروحي المتلبس بروح الغزال كما في الميثولوجيا القديمة، وهي المكتسبة لصفاتها الجمالية وبديهيتها فهي "كمرسلة من الجن للتخلي عن قشور المادة، وعن أقنعة المدينة وأولها خلع اسمها الذي لا يشدها إلى حقيقة أحلامها الرائية عبر تصدع أبنية الواقع الثقافية، شكليا القصة زاخرة بالرموز الحلمية والفضاءات السحرية منفصلة عن تصاميم المدينة التي تحجب وتخبئ حقيقة الروح تكشفها الرؤى.
وبينت الفرشيشي أن رواية "القرد الليبرالي" تثير حلم الراوي بعودة الإنسان إلى الغاب ليستعيد فردانيته التحتية واسترجاع لغته الإبداعية الطبيعية وفكره الطليق مشبها الإنسان بقرد معزول في قفص في حديقة تعبيراته تحمل الحزن كما الإنسان تبدو في نظراته، ويدحض ما ورد في المرجعيات الدينية عن التماسخ والتناسخ والمسخ ليكتب سرديات مختلفة من خلال خمسة نصوص مستلهمة من قصة لأخوان الصفاء حول التزاوج بين القردة والبشر في جزيرة ما لذلك تشبث بحلمه الإبداعي بتأمل أصله الطبيعي الكامن فيه، وتنقسم الرواية إلى فضاء الواقع الملوث والمقنع وإلى فضاء الحلم الذي يثري اللغة صورا وأفكارا مختلفة ورموزا.  


في حين تجسد قصة "ملاك الحلم" لسوسن العجمي حسب هيام الفرشيشي استبدال البطلة لتجربتها الفموية الأولى مع حليب الأم إلى البحث من خلال صور الذاكرة بوجهيها الجميل والقاسي عن طعم قطعة السكر من طرف الوالد الذي غيبه الموت قبل ولادتها؛ لتتحول صور الحلم إلى تعويض عن واقع مباشر بالخيال بحثا عن ملاك حلم هو نقيض لشخصيات كابوسية زرعتها فيها تربية قاسية مثل ملك الموت والغولة مستعينة بالعقاب الجسدي. 
شكليا لم تعبر القاصة عن تجربة الرواية من خلال البوح فحسب بل تلوذ إلى صور من الذاكرة والتخيلات ورغبتها الدائمة في تسلق الشجرة نفهم من خلاله عودتها للحضن الوجود الأول كفرخ مرتجف لم تعبث به الأيادي القاسية في تطلع واضح للحلم والطيران. 
إلى جانب الضيوف الذين أحسنوا قراءة نصوصهم القصصية وفرضوا هيبة الإصغاء والتفاعل الرهيف مع التجارب الباطنية وتفاعلوا مع نصوص بعضهم البعض، حضر كل من الشاعر مراد العمدوني الذي لامس شعرية الحكاية من خلال لغة سفيان رجب وهي تتقمص فضاءات سردية وأقنعة واقعية لتحرر الفكرة، ووجد السيناريست الشاب لطفي مبارك في قصة نافلة ذهب حكاية بصرية. 
وتناول الجامعي طاهر المناعي خاصية البوح في قصة سوسن العجمي، بينما قدمت خلود الطرابلسي ورقة حول إصدارات الضيوف وعلاقتها بالحلم، وحضر الجلسة ثلة من التلاميذ.




وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 24800230
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM