الميليشيات الإيرانية النائمة .. النظام العربي الكسول ترك ظاهرة الميليشيات لتستفحل وتصبح المتحكمة بأكثر من مشهد سياسي في المنطقة.      3 شعوب 3 اوطان 3 حكومات 3 جيوش في العراق المقسم على 3 ..على الذين يعترضون على تقسيم العراق بين ثلاثة أن يتوقعوا الأسوأ.      الغرب، تجفيف منابع نفط العرب وليس الارهاب .. يتصرف الغرب بالنفط العربي او عائداته كما يرى مناسبا له وبما يدعم مصارفه وصناعاته.      عراقيون غاضبون: "مسجدي" يهين شهداء العراق      سكان الموصل.. من ألم الحرب والنزوح إلى سطوة الميليشيات      #وجه_إيران_القبيح      المئويّة الأولى للبرلمان.. مخيّبة للغاية ..      ارتفاع الهجرة من المثنى.. البطالة أبرز الأسباب      سجون سرية لميليشيا «حزب الله» في بلدة جرف الصخر      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم السبت 15 ديسمبر 2018      إيران تمتنع عن تغيير سياستها رغم ضغط العقوبات      اكتشاف نفق رابع لحزب الله يعمق الأزمة بين لبنان وإسرائيل      الحرب الخفية بين الأحزاب الطائفية والتحالفات الموالية لإيران بشخوصها السياسية والدينية صارت حقيقة بعد تمرد أهل البصرة على الميليشيات وكسر حاجز الخوف بعد مقتل المتظاهرين، وما سبق ذلك من تمرد الناخبين على صناديق المحاصصة.      #أوقفوا_التدخل_الإيراني.. العراقيون يكسرون حاجز الصمت      حكومة منقوصة.. والكتل منقسمة: بين إيران وأميركا .. العراق على مفترق طرق خطير  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنجح الحكومة العراقية المقبلة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

العراق.. مافيات الوظائف الحكومية تطيح بآمال الشباب






باتت مافيات الفساد في العراق، تشكل دولة عميقة داخل الدولة العراقية، إذ أن الفساد في البلاد وصل إلى حدّ بيع الوظائف الحكومية مقابل مبالغ مالية كبيرة، في ظل ارتفاع غير مسبوق في نسب البطالة في البلاد، على الرغم من تمتع البلاد بميزانيات ضخمة كل عام تصل إلى 100 مليار دولار.

معدلات البطالة

زامل أوضح في حديثه لوكالة “يقين” أن البطالة بين الإناث أكثر منها لدى الذكور، مشيرًا إلى أن النسبة الحالية للعاطلين عن العمل تدق ناقوس الخطر في العراق.سجلت نسب البطالة في العراق أرقامًا قياسية خلال عام 2018 الجاري، وبحسب المستشار في وزارة التخطيط “إياد زامل” فإن نسب البطالة في العراق بلغت أكثر من 22% للفئة العمرية بين 18- 29 عامًا، بارتفاع بلغ أكثر من 75% عن النسب الوطنية المعتمدة لأعداد العاطلين عن العمل في البلاد.

النسب الحكومية تبدو ضئيلة مقارنة مع ما تعلنه المنظمات الدولية، إذ أن صندوق النقد الدولي كان قد أعلن في أيار/ مايو الماضي أن نسب البطالة لدى شريحة الشباب تبلغ 40%، وأن مشكلة البطالة في العراق تفاقمت خلال السنوات الماضية، بسبب غياب الخطط الحكومية وعدم تفعيل القطاع الخاص، إذ أن الجامعات الحكومية والأهلية في العراق، تُخرج سنويًا عشرات آلاف الطلاب، ما يزيد من معدلات البطالة في ظل عدم وجود اهتمام الحكومة بإيجاد فرص عمل، تمتص غضب الشباب العاطل عن العمل، والذين بدأوا حراكًا شعبيًا وتظاهرات في عدة محافظات مطالبين بتوفير فرص عمل.

ارتفاع نسب البطالة ومافيات التوظيف

يشهد العراق خلال السنوات الماضية انخفاضًا كبيرًا في معدلات التوظيف الحكومي، ويقول المحلل الاقتصادي “محمد الحمداني” إن صندوق النقد الدولي، اشترط في عام 2016 على العراق حجب التوظيف الحكومي، شرطًا لاستمرار البنك إقراض العراق الذي يعاني كل عام من عجز في الميزانية العامة.

حجب التوظيف الحكومي، -بحسب الحمداني- أدى إلى ارتفاع كبير في نسب البطالة في العراق، مؤكدًا أن التوظيف الحكومي بات ينحصر في حركة الملاك فقط، من دون زيادة أعداد الموظفين، الأمر الذي أدى إلى أن ظهور ظاهرة بيع وشراء الدرجات الوظيفية بأسعار باهظة.الحمداني أوضح في حديثه لوكالة “يقين” أن العراق وفي مفاوضاته التي استمرت أشهرا ولم يعرف العراقيون عنها الكثير، وافق على شروط صندوق النقد الدولي، وبالفعل، شهدت السنوات الثلاثة الأخيرة تراجعًا كبيرًا في معدلات التوظيف في العراق.

وظائف للبيع

“لجين حسن” خريجة من كلية الزراعة من إحدى الجامعات العراقية، تخرجت في عام 2016 وحصلت على درجة الامتياز بالمرتبة الأولى على دفعتها، إذ تحكي لوكالة “يقين” عن قصتها مع التوظيف في السنوات الثلاثة الأخيرة، وخسارتها لـ3 آلاف دولار، بعد وعود ورشاوى قدمتها من أجل الظفر بوظيفة في وزارة الزراعة.

إذ كشفت لجين في حديثها للوكالة أنها دفعت مبلغ ألف دولار في عام 2016، لأحد السماسرة من أجل الحصول على “عقد وزاري” في وزارة الزراعة، مضيفةً أنها بالفعل تسلمت أمرًا وزاريًا في نهاية شهر تشرين الثاني/ نوفمبر 2016، يشي بأن وزارة الزراعة قد وافقت على تعيينها بصفة عقد وزاري في مديرية زراعة بابل.

لا تنتهي قصة لجين هنا، إذ أنها كانت قد دفعت مبلغًا آخرًا لسمسار آخر في عام 2017، من أجل الظفر بوظيفة في مركز البحوث الزراعية التابع لوزارة الزراعة، وأن أحد المسؤولين في وزارة الزراعة طالبها بمبلغ ألفي دولار من أجل تعيينها بوظيفة مهندس زراعي في المركز، ضمن الوظائف على حركة الملاك، وأكد لها أن استلامه للمبلغ مسبقًا شرط لتعيينها، وأنه بحكم منصبه لا يمكن له أن يحتال عليها.إلا أن ذلك الأمر الوزاري كان مزورًا -بحسب لجين-، التي أوضحت أنها وبعد مباشرتها العمل بعشرة أيام سلمت مبلغ الألف دولار للسمسار، إلا أن في نهاية السنة المالية لعام 2016، وبعد أن دقق ديوان الرقابة المالية في كشوفات المديرية لذلك العام، تبين أن الأمر الوزاري مزور ولا وجود له، وتضيف أنه لو لا تفهم مدير الدائرة أنها كانت ضحية لعملية نصب واحتيال، لكانت الآن في السجن بتهمة التزوير، على حد قولها.

لجين وفي ختام حديثها لوكالة “يقين”، أوضحت أنها دفعت المبلغ للمسؤول، إلا أنها فوجئت بأنه أغلق هواتفه، وعند محاولتها الوصول إليه، جوبهت بحماياته ومنعهم إياها الوصول إليه وتهديدهم إياها بأنها كاذبة وأن قد تواجه دعوى قضائية بتهمة التشهير، وأنه في حال إصرارها على قصتها، فإنها ستواجه المتاعب.

وأكد شكر في حديثه لوكالة “يقين” أنه في حال توفر أي فرص وظيفية في الوزارة، فإن الوزارة تعلن ذلك على موقعها الرسمي، وتعتمد الاستمارة الالكترونية في موقع الوزارة للتقديم على الوظائف.وفي هذا الصدد، أوضح المستشار في وزارة الزراعة “حسين شكر” أن عمليات النصب والاحتيال التي يقوم بها البعض مستغلين جهل الشباب كثيرة، وأن الوزارة تنأى بنفسها عن أي اتهام لها بتلقي رشاوى.

10 آلاف دولار للتعيين في وزارة النفط

تشير كثير من الوقائع إلى أن مافيات التوظيف توفر الوظائف لمن يدفع الأموال، ويشير أحد الموظفين الشباب في وزارة النفط، مشترطا عدم الافصاح عن هويته مقابل الحديث لوكالة “يقين” إلى أنه استطاع الظفر بوظيفة حكومية في وزارة النفط في إحدى المحافظات بعد دفعه مبلغ 10 آلاف دولار مقابل تعيينه على ملاك الوزارة.

ويوضح الموظف أنه لم يسلم المبلغ إلا بعد أن استلم ثلاث مرتبات شهرية، وتأكده من وجود اسمه في وزارة النفط من خلال علاقاته، مؤكدًا أن من سهّل له التوظيف أحد مسؤولي الأحزاب السياسية في البلاد من الذي لهم علاقات واسعة في وزارة النفط.

إلا أنه وبحسب المصدر، فإن هيئة النزاهة لا تستطيع التحرك تجاه الجميع، فمافيات الفساد مرتبطة بشخصيات متنفذة في الحكومة ومرتبطة بالأحزاب المتنفذة، ولا جدوى من رفع دعاوى ضدهم، إذ لا جدوى منها قضائيًا وما تلبث أن تغلق.ويختلف سعر الوظيفة من وزارة إلى أخرى، إذ أن سعر وتكلفة التوظيف في وزارات النفط والكهرباء والتعليم العالي والخارجية والوظائف في المنطقة الخضراء مرتفعة جدا، إذ يشير مصدر في هيئة النزاهة رفض الكشف عن هويته لحساسية المعلومات وخطورتها على منصبه، إلى أن هيئة النزاهة لديها معلومات عن مافيات توظيف ومسؤولين حكوميين في وزارات معينة يعملون على بيع الوظائف.

مافيات أقوى من السلطة

من جانبه يقول المحلل السياسي “رياض الزبيدي” إن الفساد المستشري في جميع مفاصل الدولة، بات حتى النخاع، وأنه ما لم تعمل حكومة “عادل عبدالمهدي” على الحدّ من الفساد في الأشهر القادمة، فإن وضع البلاد يشير إلى اتجاهه إلى منزلق خطير لا تحمد عقباه.

الزبيدي وفي حديثه لوكالة “يقين” أضاف، أن مافيات الفساد أضحت أقوى من أي سلطة في البلاد، وأن جميع القضايا والوظائف والتعيينات في الوظائف الصغرى والعليا بات الحصول عليها لمن يدفع أكثر، وما بيع المناصب الوزارية وكشف “مقتدى الصدر” عنها مؤخرا، إلا دليل على هول ما يحدث خلف الكواليس.

وما بين انعدام فرص العمل، وبين بيع الوظائف الشحيحة أصلًا، ترتفع معدلات البطالة في البلاد إلى الحدّ الذي بات فيه قرابة نصف الشباب العراقي عاطل عن العمل.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23382486
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM