ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الثلاثاء 19 فبراير 2019      أغسلوا أيديكم يا عراقيين من حكومة عادل عبد المهدي .      الشقيقة الكبرى إسرائيل .      جريمة سبايكر.. ما هي الحقيقة؟      ما نريد عدسكم.. عراقيون يرفضون الحلول الترقيعية      أنور مالك: التدخلات الإيرانية في العراق لم تجلب إلا الفقر والبلاء والتناحر الطائفي .      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الاثنين 18 فبراير 2019      ألف إرهابي وإرهابي واحد.. ثمة سؤال لا يريد البعض في تونس الرد عليه: من صدر الإرهابيين لكي يعودوا الآن؟      من «دولة البغدادي» إلى «الذئاب المنفردة»      بغداد: مخطط أمريكي لإخراج الحشد الشعبي من غرب العراق      واشنطن تنظف بغداد من براثن الحشد الشعبي وتغلق مئات المقرات      جهود أميركية لعدم "هروب" داعش إلى العراق      فرار مئات الدواعش من سوريا إلى العراق بـ"ملايين الدولارات"      ميليشيا الحشد الشعبي أصبحت إحدى أوراق إيران للإفلات من العقوبات الاقتصادية      تقرير| داعش يعود وإيران تكسب.. والحكومة في مأزق  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سلطة الحشد الشعبي الطائفي فوق سلطة الجيش والدولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

عراقيون: خسرنا الصناعة الوطنية






يحاول عراقيون من الناشطين والمثقفين والاعلاميين، استخدام منصات التواصل الاجتماعي ساحة للتعبير عن احتياجاتهم، وما يعاني منه العراق من أزمات متراكمة، بسبب سياسات حكومات الاحتلال المتعاقبة.

وفي أمس الجمعة، أطلق ناشطون حملة الكترونية، باستخدام الوسم (#تطوير_الصناعة_العراقية)؛ لتسليط الضوء على انهيار الصناعة الوطنية في العراق، بعد أن كانت عامرة قبل الاحتلال الأمريكي.

وتعاني الصناعة الوطنية في العراق إلى انهيار كبير؛ نتيجة الحروب التي دمّرت المصانع، واجبرت الكفاءات والخبرات على الهجرة إلى خارج البلاد، فضلًا عن سياسات حكومات الاحتلال الفاشلة في إدارة هذا القطاع الحساس، ونشاط التجار المتنفذين في الاعتماد على الاستيراد بدلًا من المنتوج المحلي.

وأدناه رصدنا أبرز ما تداوله الناشطون حول ملف الانهيار الصناعي في العراق، واسباب هذا الانهيار، وما هي تداعيات هذه الأزمة.

حيث أكد المدون “حسام” أن العراق يعجز عن صناعة أصغر الحاجيات، ضاربًا مثال عليها “بالابرة”: لا توجد في العراق صناعه وطنيه فالعراق يستورد حتى ابرة الخياطه من الخا رج

واعتبر صاحب حساب “قلم رصاص” أن تطوير الصناعة العراقية أمانة في أعناق الشرفاء

واكتفة الناشط “عمار ياسر” بالقول: نعم للصناعات الوطنية

أما المدون “الفراتي” بأكد أن الناعة الوطنية ماتت مع دخول الاحتلال

وقال “حساني” أن العراق يمتلك كل الخبرات ومقومات تطوير هذا القطاع

والمغرد “داوود الجوزي” تذكر صناعات الجلود في العراق وكيف كانت من الصناعة الفاخرة

وتسائلت المدونة “خولة” عن هذا التطوير، في ظل وجود حكومة تعمل على تدمير الاقتصاد العراقي

أما “عباس علي” فاعتبر أن الوزارات في العراق عبارة عن اسم فقط من دون أي فائدة

وأكدت المغردة “رنا” أن التطور في العراق يبدأ بالتخلص من السياسيين

أما “بارق” فربط علاقة وثيقة بين تطوير الصناعة والعملية السياسية

أما المهندس “علي عزام” فاعتبر التسهيلات الحكومية للاستثمار باب لدخول العراق في التطوير الصناعي

وأكد الصحافي “ماجد البريكان” أن التطوير الصناعي غير ممكن ما لم تتوفر استراتيجية متكاملة للارتقاء بالاقتصاد العراقي

وكتبت المدونة “نها”: مدام الجارة مصدرة والابنة مستورة سلامي على الصناعة والعراقي



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23738167
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM