ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الثلاثاء 19 فبراير 2019      أغسلوا أيديكم يا عراقيين من حكومة عادل عبد المهدي .      الشقيقة الكبرى إسرائيل .      جريمة سبايكر.. ما هي الحقيقة؟      ما نريد عدسكم.. عراقيون يرفضون الحلول الترقيعية      أنور مالك: التدخلات الإيرانية في العراق لم تجلب إلا الفقر والبلاء والتناحر الطائفي .      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الاثنين 18 فبراير 2019      ألف إرهابي وإرهابي واحد.. ثمة سؤال لا يريد البعض في تونس الرد عليه: من صدر الإرهابيين لكي يعودوا الآن؟      من «دولة البغدادي» إلى «الذئاب المنفردة»      بغداد: مخطط أمريكي لإخراج الحشد الشعبي من غرب العراق      واشنطن تنظف بغداد من براثن الحشد الشعبي وتغلق مئات المقرات      جهود أميركية لعدم "هروب" داعش إلى العراق      فرار مئات الدواعش من سوريا إلى العراق بـ"ملايين الدولارات"      ميليشيا الحشد الشعبي أصبحت إحدى أوراق إيران للإفلات من العقوبات الاقتصادية      تقرير| داعش يعود وإيران تكسب.. والحكومة في مأزق  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سلطة الحشد الشعبي الطائفي فوق سلطة الجيش والدولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

تصاعد الاحتجاجات في باريس والشرطة تحاول قمعها .






إستخدمت شرطة مكافحة الشغب الفرنسية الغاز المسيل للدموع، اليوم السبت، لتفريق متظاهرين حاولوا إختراق حواجز أمنية في جادة الشانزليزيه الباريسية. وقالت متحدثة بإسم شرطة باريس أن 122 شخصاً أوقفوا خلال الاحتجاجات.

فيما نشرت السلطات الفرنسية آلاف أفراد الشرطة في العاصمة خصوصا في جادة الشانزليزيه، في محاولة لاحتواء الاحتجاجات التي تصبّ غضبها على سياسة الرئيس إيمانويل ماكرون وحكومته برئاسة إدوار فيليب.

ووافقت الحكومة على إغلاق الجادة أمام السيارات بينما كلف عناصر الشرطة تفتيش المتظاهرين وفحص بطاقات الهوية قبل السماح لهم بالدخول إلى المنطقة لتجنب تكرار حوادث العنف التي وقعت الأسبوع الماضي.
واتخذ تجار إجراءات احتياطية لهذا الهدف إذ وضع بعضهم عوارض خشبية على بعض الواجهات.

ودعت حركة “السترات الصفراء” إلى تظاهرات وحواجز على الطرق اليوم في أنحاء عدة من فرنسا. ويخشى المسؤولون من أن تتسلل الجماعات اليمينية واليسارية المتطرفة إلى التظاهرات التي بدأت كحركة احتجاج شعبي ضد ارتفاع الضرائب على المحروقات وارتفاع تكاليف المعيشة.

وسعى ماكرون قبل أيام لتهدئة الغضب واعدا بإجراء محادثات على مدى ثلاثة أشهر حول الطريقة المثلى لتحويل فرنسا إلى اقتصاد قليل الاستخدام للكربون من دون أن يدفع الفقراء الثمن. كذلك، تعهد إبطاء معدل الزيادة في الضرائب على الوقود إذا ارتفعت أسعار النفط العالمية بشكل سريع للغاية، لكن فقط بعد اقرار زيادة الضرائب المقررة في يناير (كانون الثاني) المقبل.

غير أن التصريحات التي أطلقها أثارت غضب المحتجين ولم تقنعهم. وتحاول الحكومة دون جدوى حتى الآن التحدث مع ممثلين لحركة “السترات الصفراء” التي سميت كذلك لارتداء المحتجين سترات مضيئة يتوجّب على كل سائق سيارة ارتداؤها إذا تعرّض لحادث.

ووصل الغضب إلى الجزر الفرنسية في ما وراء البحار، خصوصا في جزيرة “لا ريونيون” الفرنسية في المحيط الهندي التي تشلها حركة الاحتجاج منذ أسبوعين.

وامتدت الحركة الى بلجيكا المجاورة حيث استخدمت قوات مكافحة الشغب خراطيم المياه أمس (الجمعة) لتفريق متظاهري “السترات الصفراء” الذين رشقوا الشرطة بالحجارة وأحرقوا سيارتين للشرطة في وسط العاصمة بروكسل.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23737430
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM