ميليشيات إيران في العراق.. هل تشملها عقوبات واشنطن؟      الحكومات التي زعمت بأنها تحكم بالإسلام مارست كل أنواع الفساد والاختلاس وإهدار المال العام وانخرطت في كل ما من شأنه تخريب الاقتصاد وللتغطية على الصفقات المشبوهة والمحسوبيات والعمولات غير القانونية ولعدم محاسبتهم قضائيًا على الفساد والنهب.      من راديكالي إلى إسلامي متنفذ: قضية حزب الدعوة في العراق      المهدي المنتظر.. من وجهة نظر علمية . موضوع المهدي المنتظر أخذ يلفت اهمام الدارسين والمنقبين فيه بسبب ظهور نظرية ولاية الفقيه إلى المسرح السياسي      الرد على طورهان المفتي: ابرز وثائقك ..مقال الدكتور طورهان المفتي بشأن التساؤل "هل باعت وزارة الاتصالات مدار القمر الصناعي العراقي الى اسرائيل؟" غير دقيق.      عن إقليم البصرة ..كيفما قلبت الأمر، سيكون الإقليم خسارة مضافة لأهل البصرة.      الشعوب والكروب!!      الحشد الشعبي.. دولة تتحدى القانون      الصراع الأمريكي الإيراني يفتح ملف جرف الصخر من جديد      قانون جرائم المعلوماتية.. هل سيقوض من حرية التعبير بالعراق؟      مقربون من محافظ نينوى المقال اختلسوا أكثر من 60 مليون دولار ..هيئة النزاهة العراقية تكشف عن قيمة المبالغ التي استحوذ عليها محافظ نينوى السابق قبل إقالته من منصبه إثر حادثة غرق عبارة في الموصل.      الأنبار.. عائلات سورية منسية تستغيث من الإهمال      جدل حول اسطوانات الغاز الجديدة في العراق      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الاثنين 22 أبريل 2019      الإحتلال الصهيوني يقتحم الأقصى ويغلق المسجد الإبراهيمي  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

اتفاق على زيادة أجور القطاع العام يجنب تونس إضرابا عاما






تجنبت تونس إضرابا عاما في القطاع العام بعد أن توصلت أكبر مركزية نقابية في البلاد إلى اتفاق مع حكومة يوسف الشاهد يقضي بزيادة في أجور موظفي القطاع العام، لكنه سيضع الشاهد في إحراج مع المقرضين الدوليين الذين يطالبونه بخفض كتلة أجور القطاع العام وبإصلاحات اقتصادية هيكلية.

قال الاتحاد العام التونسي للشغل اليوم الأحد، إنه ألغى إضرابا للقطاع العام كان مقررا يوم الأربعاء القادم بعد أن وافقت الحكومة على رفع الأجور وعدم بيع الشركات العامة في اتفاق قد يخفف التوتر الاجتماعي.

وتونس في قلب أزمة اقتصادية منذ ثورة 2011 التي أنهت حكم الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي، فيما تواجه الحكومة ضغوطا قوية من المقرضين لخفض الإنفاق لتقليص عجز الموازنة.

وقال نورالدين الطبوبي الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل "قررنا إلغاء إضراب 24 أكتوبر (تشرين الأول) بعد التوصل لاتفاق مع الحكومة لزيادة عامة على ثلاث سنوات في أجور القطاع العام (الشركات العامة) والتوصل لاتفاق على إصلاح المؤسسات"، لكنه لم يقدم المزيد من التفاصيل.

وقال الاتحاد، أكبر مركزية نقابية تتمتع بتأثير قوي، إن الاتفاق يتضمن أيضا التزام الحكومة بعدم بيع أي شركة عامة.

وقال الطبوبي "الاتفاق هو انتصار لتونس وسيخلق مناخ استقرار في المناخ الاجتماعي".

ورغم التوقعات بأن يساهم الاتفاق الذي سيتم توقيعه خلال الأيام المقبلة في تهدئة التوتر، فإنه قد يضع حكومة الشاهد في مأزق مع المقرضين الدوليين الذين يضغطون لتجميد الأجور وإصلاح المؤسسات العامة.

وفي 2016 توصلت تونس إلى اتفاق مع صندوق النقد الدولي لبرنامج تمويل بقيمة 2.8 مليار دولار مرتبط بإصلاحات اقتصادية وصفها محللون بأنها قاسية واعتبرها رئيس الحكومة يوسف الشاهد ضرورية.

وفي مارس/آذار الماضي، قال الشاهد إن الإصلاحات الاقتصادية يجب أن تمضي قدما وبسرعة حتى لو كلفه ذلك منصبه، خصوصا في ما يتعلق بالمؤسسات العامة التي قال إن بيع بعضها سيكون حلا لعجز الموازنة.

ويقول مسؤولون إن خسائر الشركات العامة ناهزت ثلاثة مليارات دولار، فيما دعا الاتحاد العام التونسي للشغل مرارا لإعادة هيكلة تلك المؤسسات بدلا من التفكير في التفويت فيها.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 24655074
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM