ميليشيات إيران في العراق.. هل تشملها عقوبات واشنطن؟      الحكومات التي زعمت بأنها تحكم بالإسلام مارست كل أنواع الفساد والاختلاس وإهدار المال العام وانخرطت في كل ما من شأنه تخريب الاقتصاد وللتغطية على الصفقات المشبوهة والمحسوبيات والعمولات غير القانونية ولعدم محاسبتهم قضائيًا على الفساد والنهب.      من راديكالي إلى إسلامي متنفذ: قضية حزب الدعوة في العراق      المهدي المنتظر.. من وجهة نظر علمية . موضوع المهدي المنتظر أخذ يلفت اهمام الدارسين والمنقبين فيه بسبب ظهور نظرية ولاية الفقيه إلى المسرح السياسي      الرد على طورهان المفتي: ابرز وثائقك ..مقال الدكتور طورهان المفتي بشأن التساؤل "هل باعت وزارة الاتصالات مدار القمر الصناعي العراقي الى اسرائيل؟" غير دقيق.      عن إقليم البصرة ..كيفما قلبت الأمر، سيكون الإقليم خسارة مضافة لأهل البصرة.      الشعوب والكروب!!      الحشد الشعبي.. دولة تتحدى القانون      الصراع الأمريكي الإيراني يفتح ملف جرف الصخر من جديد      قانون جرائم المعلوماتية.. هل سيقوض من حرية التعبير بالعراق؟      مقربون من محافظ نينوى المقال اختلسوا أكثر من 60 مليون دولار ..هيئة النزاهة العراقية تكشف عن قيمة المبالغ التي استحوذ عليها محافظ نينوى السابق قبل إقالته من منصبه إثر حادثة غرق عبارة في الموصل.      الأنبار.. عائلات سورية منسية تستغيث من الإهمال      جدل حول اسطوانات الغاز الجديدة في العراق      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الاثنين 22 أبريل 2019      الإحتلال الصهيوني يقتحم الأقصى ويغلق المسجد الإبراهيمي  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

الاعدام عصا إيران الغليظة في مواجهة نزيف العملة






أصدر القضاء الإيراني الأحد حكما بإعدام شخصين أدينا بتهريب العملة، أطلقت الصحافة على أحدهما لقب "أمير القطع الذهبية"، بحسب ما أفادت وكالة أنباء ميزان التابعة للسلطة القضائية.

ونقلت الوكالة عن المتحدث باسم السلطة القضائية غلام حسين محسني ايجائي قوله "نظرت المحكمة العليا في أمر اثنين من الأشخاص الذين أدينوا خلال محاكمات تمهيدية بنشر الفساد في الأرض وحكم عليهما اليوم بالإعدام".

و"الفساد في الأرض" هي التهمة الأكثر خطورة في إيران ويعاقب عليها بالإعدام.

والمحكومان هما وحيد مزلومين الذي لقبه الإعلام الإيراني "أمير القطع الذهبية" ومحمد إسماعيل قاسمي الذي لم ترشح أي معلومات عنه.

واتهما أولا بـ"إثارة اضطراب في الاقتصاد" الإيراني عبر إقامة شبكة غير قانونية لتبادل العملة والذهب، وفق ميزان.

وخلال الجلسات التمهيدية في هذه المحاكمة التي بدأت في الثامن من سبتمبر/ايلول، اتهم شخص ثالث هو حميد باقري درماني بالفساد وحكم عليه بالإعدام، لكنه استأنف الحكم أمام المحكمة العليا التي لم تصدر قرارها بعد في شأنه.

ندرة العملة الصعبة فجر توترات اجتماعية في إيران
ندرة العملة الصعبة فجر توترات اجتماعية في إيران

واعتبر ايجائي أن المصادقة الأحد على حكم الإعدام بحق المتهمين المذكورين هي "تحذير للانتهازيين" الذين يسعون إلى زعزعة الاقتصاد في وقت تتعرض فيه إيران "لضغوط العدو".

وتشددت إيران في مكافحة الفساد منذ انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي معها في 2015 وإعادة العمل بنظام العقوبات السابقة.

وتواجه إيران شحا في السيولة ونقصا حادا في العملة الأجنبية بسبب العقوبات الأميركية وسبق أن فجّرت أزمة السيولة بالعملة الصعبة احتجاجات عارمة انطلقت من بازار طهران بقلب العاصمة.

وهوت قيمة الريال الإيراني إلى أدنى مستوى لها في سنوات في الاشهر القليلة الماضية ما أربك الاقتصاد الإيراني وفاقم من الأزمة الاقتصادية.  

وتتحسب طهران لتفاقم أزمة السيولة مع عزم الولايات المتحدة خفض إيراداتها النفطية للصفر مع تنفيذ الحزمة الثانية من العقوبات في نوفمبر/تشرين الثاني.

وفي المقابل تستفيد طهران من تهريب العملة من أفغانستان التي تتلقى دعما ماليا غربيا وحيث تنشط تجارة العملة في ظل الفوضى الأمنية والسياسية.

وسبق أن حظرت الحكومة الإيرانية استيراد عدد من السلع للحفاظ على احتياطها من العملة الأجنبية، إلا أن هذا الإجراء ارتد سلبيا على عدة أنشطة تجارية.

وتسعى السلطات الإيرانية من خلال الأحكام المشددة إلى توجيه رسالة ترهيب لتجار العملة ومهربيها مع وطأة العقوبات الأميركية.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 24655199
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM